المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مرحبا بكم فى حضرموت



ابو بدر
04-29-2008, 09:19 PM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/6/6d/Minaret_Al_Muhdhar_Mosque_Tarim_Yemen.jpg/400px-Minaret_Al_Muhdhar_Mosque_Tarim_Yemen.jpg
حـــضــرمـــوت
الموقع : - تقع محافظة حضرموت إلى الشرق من الجمهورية اليمنية ويبعد مركزها الإداري عن العاصمة صنعاء (777 كم) ، يحدها من الشمال الربع الخالي ، ومن الشرق محافظة المهرة ، ومن الجنوب البحر العربي ، ومن الغرب محافظة شبوة .

السكان :- يبلغ عدد سكان المحافظة وفقاً لنتائج التعداد السكاني لعام 1994م (936.716) نسمة وهم يمثلون عدد سكان حضرموت (871.202) نسمة + عدد سكان جزيرة سقطرى (65.514) نسمة .

المناخ :- يسود المحافظة المناخ المداري الحار الجاف ، وهو المناخ السـائد في إقليم جنوب شبه الجزيرة العربية مع بعض الخصائص المحلية في الصيف تتجاوز درجة الحرارة (38ْ مئوية) في المناطـق الداخلية للمحافظة وفي المناطق الساحلية (35ْ مئوية) بسبب هـبـوب الريـاح الموسمية الصيفيـة الجنوبية المشبعة بالرطوبة ، وفي فصل الشتاء لا تتجاوز درجـة الحرارة (20 ْمئوية) .

التضاريس: تنقسم التضاريس الطبيعية للمحافظة إلى أربعة أقسام :

- السهل الساحلي

- الجبال والهضابhttp://alfrasha.com/up/648319389909715235.jpg

- وادي حضرموت

- السهل الصحراوي

- السهل الساحلي : وهو امتداد للسواحل الجنوبية من الجمهورية اليمنية المطلة على شواطئ خليج عدن وبحر العرب الممتدة قرابة (620 كم) بين مضيق باب المندب وسواحل الحدود الشرقية للجمهورية اليمنية المحاذية لسلطنة عمان ، يتدرج ارتفاع السهل الساحلي عن مستوى سطح البحر حتى يصل إلى (500 قدم) قـرب النطاق الجبلي الداخلي ، وتقطع السهل الساحلي العديد من الوديان الواسعة التي تنبع من الجبال والمسيلات التي شكلتها سيول الأمطار الموسمية وتصب في البحر ، أهمها من جهة الغرب وادي جحد ، وادي الغربـة ، وادي بويش ، وادي حويدة ، ومن الشرق وديان عرف وخرد وعمر ، ووادي عمد .

- الجبال والهضاب : تتمثل في الجبال الساحلية وهضبة حضرموت الجنوبية والشمالية التي يبلغ ارتفاعها حوالي (2000 متر) فوق مستوى سطح البحر ، وتعرف أعـلى القمم الجبليـة بقمة ( كور سيبان ) حـيث يـبـلغ ارتفاعها عــن مستوى سطـح البحر حوالي (6690 متراً) .


- وادي حضرموت : هو أكبر أودية اليمن ، وكان في السابق يمتد من الجوف إلى الجزء الجنوبي الشرقي المعروف بوادي المسيلة ، وقـــد أدى التصحر إلى طمس معالمه ، ومن خلال التصوير الجوي أمكن تحديد مصبات الوادي من منطقة الجوف شمال مأرب .

ويشكل هذا الوادي الذي يعتبر أكبر أودية اليمن ظاهرة طبوغرافية متميزة واضحة المعالم ، ويجري موازيـا للساحل الجنوبي في شبه الجزيرة العربية وعلي بعد (200 كيلومتر) منه ثم ينحرف انحرافا مفاجئا عند قـريـة " قسم " في مركز تريم نحو الجنوب الشرقي مخترقاً المرتفعات الساحلية عبر وادي المسيلة لتصب مياهه الموسمية عند مدينة ( سيحوت ) في محافظة المهرة في بحر العرب .

ويلاحظ على هذا الوادي ـ خلاف أحواض الأودية ـ أن مجراه الأعلى أكثر اتساعاً من مجراه الأدنى وأن مستوى انحداره في عاليه أقل من سافله ، وهي ظاهرة طبوغرافية مثيرة .

تجري في وادي حضرموت أودية فرعية تخترق خانق هضبته الجنوبية التي بها أودية : ( دهر ، رخية ، عمد ، دوعن ، العين ، منوب بن علي ، عدم ، عينات ، تنعه ، وسنا ) ، ومـن هـضـبـتـه الشماليـة تجـري أوديـــة : ( هينين ، سد ، نعام ، جعيمة ، ثبي ، والجون ).

- السهل الصحراوي : يقع عند حواف الهضبة الشمالية لوادي حضرموت وشمالها الربع الخالي، وتمتد غرباً حتى رملة السبعتين ، وتشكل هذه السهول الأراضي التي فوقها مديريتا الصحراء " العبر وثمود " حيث يسودهما المناخ الصحراوي الجاف .

الصناعات الحرفية : تشتهر محافظة حضرموت بالصناعات الحرفية والمشغولات اليدوية المتميزة بالدقة والمتانة واختيار الزخارف الملونة بمهارة فنية راقية ، وأهم الصناعات الحرفيــة التقليدية هي :-الخزف ، الفخار ، الخوص ، الفضيات ، والمصنوعات الجلدية والخشبية ، وتنتقل هذه الحرف عبر الأجيال من الأب لابنه .

التقسيم الإداري :تنقسم محافظة حضرموت إلى ثمان مديريات بالإضافة إلى مديرتي " حديبو ، وقلنسية " في جزيرة سقطرى .( وفق التقسيم الادارى القديم )


أهم المنتجات الزراعية : يتركز الإنتاج الزراعي في مديريات وادي حضرموت لتوفر الظروف والعناصر الملائمة لذلك وأهم منتجات المحافظة القمح ، السمسم ، التمور ، الليمون ، التبغ .

استوطن الإنسان اليمني القديم أراضي محافظة حضرموت منذ عصور غابرة ، وتشير الدلائل الأثرية التي وجدت حتى الآن بوادي دوعن في مغارة موقع ( القزة ) أن مخلفات الإنسان الأثرية يعود تاريخها إلى العصور الحجرية المبكرة بالإضافة إلى الدلائل الأثرية ـ في الموقـع بمديريتـي " ثمود ، والعبر " ـ المنتشرة في أطراف صحراء الربع الخالي الجنوبية الشرقية ، وتواصل استيطان الإنسان حتى العصور التاريخية ، وترك مآثر عظيمة الشأن في مختلف أراضي حضرموت وحققت الحفريات الأثرية المحدودة نتائج أولية علمية هامة في مواقع ومنازل سكنية بوادي دوعن ووادي رخية التي يعود تاريخهما إلى القرن السابع قبل الميلاد .

وتحققت حضارة راقية في حضرموت أثناء ازدهار تجارة (اللبان ) كسلعة مقدسة وتجارة البخور ، وتجاوز اسم حضرموت حدود المكان ، وذاع صيتها في مراكز حضارة العالم القديم ، وسمي ملك حضرموت (بملك بلاد اللبان) وكان لمينائها البحري القديم ( قنا ) دور كبير عبر التاريخ .

وشيدت المدن القديمة على محطات الطريق التجاري القديم عبر أراضي حضرموت ، وقد جاء ذكر مدن ـ شبام ، سيئون ، تريم ـ في مطلع القرن الثالث الميلادي في النقوش اليمنية القديمة ، وفي أراضي حضرموت وجدت قبور أنبياء الله الصالحين ، وكان يقام فيها أحد أسواق دورة العرب المشهورة قبل الإسلام ، وفي العصر الإسلامي كان للمحافظة دور متميز ، ولازالت الشواهد التاريخية الإسلامية شامخة فيها ، كما كانت مدينة تريم ولازالت منارة إشعاع علمي إسلامي تمد نورها إلى بقاع بعيدة من المعمورة .

أ- مديريات النطاق الساحلي وتشمل ما يلي :-
http://www.lovely0smile.com/2006/gc/gc-008-23.jpg
1.

المكلا و مركزها المكلا
2. وتضم مدينة( المكلا وغيل باوزير )

الشحر ومركزها الشحر
3. وتضم ( مدينة الشحر ومدينة الحامى ومدينة الديس الشرقية وقصيعر والريدة وغيل بن يمين )

حجـر ومركزها الجول

ب- مديريات الداخل " وادي حضرموت " :

1.

سيئون ومركزها سيئون ( سيئون وتريم وشبام )
2.

القطن ومركزها القطن
3.

دوعن ومركزها حريضة

ج- مديريات الصحراء :

1.

ثمود ومركزها ثمود
2.

العبر ومركزها العبر

د – مديريات جزيرة سوقطرى :

1.

حديبو ومركزها حديبو
2.

قلنسية ومركزها قلنسية



منقول بتصرف




http://shots.ikbis.com/image/81223/screen/___________.jpg
http://www.lovely0smile.com/2006/gc/gc-008-20.jpg

ابو بدر
05-03-2008, 10:51 PM
http://al-hami.com/up/uploads/S5030110.jpg

الثقافة والفنون في حضرموت
صالح باعامر*
تتميز حضرموت ساحلها وواديها وريفها وصحراؤها بثرائها الثقافي والأدبي والفني المتعدد الجوانب , كونها تقع على مساحة جغرافية متنوعة البيئات ومتعددة الأمكنة فهي تقع على ساحل بحري بطول سبعمائة كيلومتر ومعروف أن السواحل تزخر ببيئات منفتحة على الآخر وتوجد في حضرموت مناطق وقرى ريفية عديدة تمتد على مساحة تقدر بأكثر من 130.000 كيلومتر وهي مساحة تقارب ثلث مساحة الجمهورية اليمنية وهي تمتاز أيضاً بمدن وبلدات عديدة أبرزها مدينة المكلا والشحر وسيئون وتريم وشبام وغيل باوزير والقطن وحريضة والهجرين والحامي والديس الشرقية وقصيعر والريدة الشرقية .. الخ . كل هذه المدن والبلدات إلى جانب المناطق الصحراوية تتسم بالتراث الفلكلوري لكننا نعتقد أن المناطق الساحلية إلى جانب ماتختزنه من فنون وثقافة أصيلة نجدها تستفيد من الفنون الأخرى في البلدان الأخرى التي يرتادها الصيادون والملاحون وبالمقابل يأتي إلى شواطئ حضرموت ملاحو البلدان المجاورة الذين يأخذون من الفنون في حضرموت مثل الألحان والإيقاعات والأشعار . من هنا حدث التلاقح الثقافي والفني بين الفنون في حضرموت وبالتحديد الفن الغنائي وبين فنون تلك البلدان ... وأكثر البلدان التي زارها الملاحون الحضارمة هي شرقي آسيا كأندونيسيا والهند وشرق أفريقيا كالصومال وكينيا وممباسا . أما مناطق الداخل وبالتحديد وادي حضرموت فنجد التأثر قد جاء من جاوا أومن الملايو وكان التأثر بارزاً في نوع الوجبات والملابس واستخدام بعض المفردات ، أما الفنون فكانت أقل بروزاً عكس ما حدث في ساحل حضرموت . الفن الغنائي في ساحل حضرموت كان ينحصر على الأهازيج والغناء البحري والبدوي ولم تظهر الأغنية الحضرمية بعناصرها الأربعة الشعر واللحن والإيقاع الأداء الفردي إلا من خلال بروز الأغنية الصوفية التي كان أبرز روادها الشاعر باحسن والمطرب سلطان بن الشيخ علي . إلى أن ظهر الفنان محمد جمعه خان الذي بدأ بالسير على درب سلطان بن الشيخ وإن كان أكثر تطوراً في الموسيقى والأداء الذي إهتدى إلى إبداع أغنية جديدة من خلال اتكائه على غناء حلقات الرقص الشعبي التي حولها إلى أغنيات من خلال تطويع الغناء على الإيقاع المبتكر واللحن والموسيقى التي تجاوز غناء العوادي والغناء المتأثر بالروح الهندية وأغاني العدة والشبواني وأغاني الغياضي والدحيفه. " يشوقني برق " " أتت هند شاكيه لأمها " " حقك معك ياصاحبي " " ياالله طلبتك الهي فوق متعلي" من هنا استطاعت الأغنية الحضرمية تأكيد شخصيتها التي ميزتها عن بقية الألوان الغنائية اليمنية الأخرى التي حافظت على تقليديتها والتي لم يعد لها وجود الآن إلا في الأغاني اليمنية القديمة مثل الأغنية الصنعانية واليافعية واللحجية بينما الأغنية الحضرمية تجددت إلى أن صارت الأغنية المصدرالأغلب للأغنية في الخليج والجزيرة العربية لاسيما بعد أن ظهرت أغنيات حسين أبوبكر المحضار وصالح عبدالرحمن المفلحي وحسين البار ويسلم باحكم وعبدالرحمن باعمر وسبق أولئك حداد بن حسن الكاف ومستور حمادي وسعيد مبارك مرزوق لكن حسين المحضار يظل العلم الأبرزمن خلال تجديده للأغنية الحضرمية بينما المجدد الأول في اللحن والإيقاع هو الفنان محمد جمعه الذي نعتقد أنه المؤصل للأغنية الحضرمية الحديثة ويأتي من بعده أبوبكر سالم بلفقية وعبدالرب إدريس وحسنة محمد جمعة خان هي أنه طوّع الغناء الريفي والبدوي والدان الحضرمي للإيقاع والموسيقى ومن الأغاني التي طوعها. 1-" باسألك ياعاشور عن حال البلد وأخبار غنانا وكيف الناس في البلده " 2-" ذا فصل نظمه في السمر وأحكام " 3-" ناوخلي تراضينا وقسمنا الهويه بخبره " 4-" قال بن هاشم أنا قلبي سلي " 5-" يا رسولي توجه بالسلامه " وتتميز حضرموت بشعرائها وعلمائها وكتــّابها وباحثيها ومؤرخيها أمثال عبدالرحمن بين عبيداللاه وأبوبكر بن شهاب وصالح بن علي الحامد وعبدالقادر الصبان وسعيد عوض باوزير ومحمد عبدالقادر بامطرف ، كما اشتهرت حضرموت بالأندية الثقافية كالنادي الثقافي الإجتماعي بالمكلا الذي تأسس في أواخر الأربعينيات من القرن العشرين وبالأحزاب السياسية كالحزب الوطني في الخمسينات من القرن الماضي وبظهور المطابع وإصدار الصحف الرسمية مثل (الأخبار) الناطقة الرسمية للسلطنة القعيطية والأمل لصاحبها بن عبدّه وبالصحافة الصادرة في الخارج والتي تزيد على عشرين مجلة و صحيفة أما أول صحيفة أهلية مطبوعة صدرت في حضرموت فهي صحيفة الطليعة لصاحبها ورئيس تحريرها أحمد عوض باوزير 1959م تلتها صحيفة (الرائد) لصاحبها ورئيس تحريرها حسين محمد البار و(الرأي العام) لصاحبها عبدالرحمن بافقيه و(الجماهير) لصاحبها أحمد هيثم و(الجمهور) لصاحبها مكرم خان و(الشراره) لسان حال تنظيم الجبهة القومية 1968م وبعد الوحدة صدرت صحيفة (حضرموت) وصحيفة (شبام) وصحيفة (المسيلة) والأحقاف. كما أن هناك العديد من النشرات الصادرة باسم المنتديات الثقافية والجمعيات الثقافية مثل (الخيصه) باسم منتدى الخيصه (الفكر) باسم جمعية أصدقاء سعيد عوض باوزير و(التراث) باسم جمعية التراث وأنصار الثقافة ، كما أن اتحاد الأدباء بالمكلا يصدر مجلة فصلية موسومة بآفاق . أما الإصدارات فهناك عدد من الكتب التي اصدرها بعض الأدباء والكتاب من مختلف الأجناس من شعر وقصة ورواية ونقد أدبي وتاريخ ففي مجال القصة أصدر القاص عبدالله سالم باوزير مجموعة قصصية عام 1965م موسومة بـ(الرمال الذهبية) تلتها عدد من الإصدارات تقدر بثمانية كتب أبرزها (ثورة البركان) و(سفينة نوح ) قصة طويلة أيام في بومبي من أدب الرحلات الزمن المفقود سيرة ذاتية . أما صالح باعامر فقد صدرت له (حلم الأم يمنى) 1983م (قصص) دهوم المشقاصي قصص (إحتمالات المغايرة)



http://www.3deeel.com/vb/fnoon/fun.gif














قصص ( الصمصام) ، رو اية (المكلا) . وصدرت لسالم العبد مجموعتان قصصيتان هما من خارج الدائرة والقواقع وصدرت لعلي سالم اليزيدي مجموعة قصصية (خلف تفتح ذراعيها مساء) وصدرت مجموعة قصصية لأحمد بامدحج وصلاح الصيغ ( إدريس التائه) وأصدر أمين باجنيد كتاباً إسمه (المدينة الفاضلة) . وصدرت عدداً من الكتب النقدية مثل (الينبوع) وفي معنى النص وتأويل الشعر وفي أسلوبية النص قراءة في قصيدة للمقالح وثنائية الأنا والآخر في نونبة المثقب للدكتور/ عبدالله حسين البار وصدر للدكتور/ عبدالقادر باعيسى كتاباً نقدياً (ضمن الوجه تكشفات قرائية) وللدكتور/ سعيد سالم الجريري أثر السياب في الشعر العربي الحديث وكتاب (الشاعر الحكيم أبو عامر) لعلي بارجاء وكتاب (2000 مثل من حضرموت) لحسن أحمد بن طالب حضرموت في المؤلفات الأجنبية والعربية للدكتور/ عبدالله سعيد باحاج . وفي الشعر صدر ديوان شعر للدكتور عبدالعزيز الصيغ موسوم بـ(أحلام الزمن الضائع) و(رواء) للشاعر علي أحمد بارجاء وديوان شعر لعبدالله باكرمان وحصاد السنين لمحمد عوض باوزير وديونان لسالم سلمان. من الشعراء و الكتاب الأقدمين عبدالرحمن بن عبيدالله وأبوبكر بن شهاب وصالح بن علي الحامد والمؤرخ سعيد عوض باوزير وحسين البار وحداد الكاف والباحث المؤرخ محمد عبدالقادر بامطرف والدكتور محمد عبدالقادر بافقيه وجعفر السقاف ومن المتأخرين محفوظ باحشوان وأحمد سالم البيض وسالم بامطرف وعبدالقادر الكاف ومحمد عمر بن طالب وحسن بن طالب. أما الفنانون الغنائيون محمد جمعه خان ، يسلم باحكم وباحسن شيخ البار وعبدالله بنطرش وعمر غابه وعوض المسلمي، عبدالقادر جمعه ، أبوبكر سالم بلفقيه ، عبدالرب إدريس ، كرامه مرسال ، بدوي زبير ، علي العطاس ، عبدالله مخرج ، محفوظ بن بريك وحسن صالح باحشوان وجمعان بامطرف ومفتاح كنداره . الفنون الشعبية ، سعيد عمر فرحان ، علي سعيد علي في المسرح سالم أبوبكر باذيب ومحمد عوض باصالح وسالم عبداللاه الحبشي وعمر حسنون مسرحي وفنان تشكيلي وأنور غلام فنان تشكيلي و علي غداف فنان تشكيلي وحسن بخيت وصالح الشبيبي فنانون تشكيليون . ومن الموسيقيين ناصر الحبشي وعمر علي الصيعري ومن الملحنين سعيد مرزوق ملحن الدان الحضرمي ومستور حمادي شاعر دان وملحن . مكتب للثقافة والسياحة في المكلا تأسس عام 1974م وتولى إدارته الكاتب عبدالرحمن الملاحي وفي عام 1980م تولى إدارته عبدالله حسين الهدار وفي عام 1988م تولى إدارته محمد عبدالله الحداد وفي عام 1990م صالح سعيد باعامر . توجد في حضرموت عدد من الفرق الفنية الموسيقية والمسرحية والفنون الشعبية تقدر بثلاثين فرقة ويوجد بالمكلا مركز بلفقيه الثقافي تابع لمكتب وزارة الثقافة والسياحة يتسع لستمائة مقعد تقريباً مجهز بكافة التقنيات الصوتية والموسيقية وقاعات للفنون المختلفة ويوجد بالمكلا معهد محمد جمعة للفنون ومركز المحضار الثقافي بالشحر والمركز الثقافي للمناشط التربوية والثقافية بغيل باوزير. وتوجد بحضرموت المكتبة السلطانية في المكلا ومكتبة الطفل بالمكلا ومكتبة باكثير بسيئون ومكتبة الأحقاف للمخطوطات في تريم ويوجد مكتب للثقافة والسياحة بسيئون ومكتبين إعلاميين بالمكلا وسيئون وإذاعتين محليتان في كلاً من المكلا وسيئون . ويوجد عدد من المنتديات الثقافية أبرزها منتدى الخيصة بالمكلا ومنتدى الاتحادات الإبداعية بغيل باوزير ومنتدى الاسعاء بالشحرو منتدى الوحدة بالحامي ومنتدى وادي عمر بالديس الشرقية ومنتدى المشقاص بالريدة وقصيعر ومنتدى شبام بشبام. وتوجد جمعيات ثقافية في عدد من المدن مثل جمعية التراث وأنصار الثقافة بغيل باوزير وفرعي اتحاد الأدباء بالمكلا وسيئون. ويوجد في حضرموت دار باكثير للطباعة والنشر ومطبعة بن هلابي ومطبعة وحدين ومطبعة الجيل الحديث للأوفست بالمكلا وفي تريم مطبعة وأخرى في سيئون وأول مطبعة تأسست بالمكلا هي مطبعة (بن عبدّه) في الأربعينيات من القرن الماضي ومطبعة الطليعة لصاحبها أحمد عوض باوزير 1959م ومطابع دار المستقبل في الستينيات شركة مساهمة ودار حضرموت للطباعة شركة مساهمة.






* المدير العام لفرع مكتب وزارة الثقافة م/حضرموت





و خير جليس في الأنام كتابُ












http://admins.20at.com/yasmine/books.jpg
























http://bp1.blogger.com/_uQz__pkWuR4/RhEI9hII_jI/AAAAAAAAAMA/WbkgT5bBOVA/s320/LOSTSHIP2.jpg

أسير الشوق
05-04-2008, 10:25 AM
الله الله يا بو بدر ماشاء الله عليك اتحفتنا بالمعلومات عن حضرموت وعن ثقافتها والتي اجهل الكثير عنها وانا على حسب ما سمعت ان حضرموت فيها مقومات الدولة وينفع تصير دولة وتدير اموالها فهلا هذا صحيح

فالله يعطيك العافية
مجهود وبحث تشكر عليه يا بو بدر

مع خالص التحية والتقدير لك يا الخامري

في انتظار بحوثك

تقبل مروري بود




اخوك الصغير اسير الشوق

ابو بدر
05-04-2008, 09:24 PM
الله الله يا بو بدر ماشاء الله عليك اتحفتنا بالمعلومات عن حضرموت وعن ثقافتها والتي اجهل الكثير عنها وانا على حسب ما سمعت ان حضرموت فيها مقومات الدولة وينفع تصير دولة وتدير اموالها فهلا هذا صحيح

فالله يعطيك العافية
مجهود وبحث تشكر عليه يا بو بدر

مع خالص التحية والتقدير لك يا الخامري

في انتظار بحوثك

تقبل مروري بود




اخوك الصغير اسير الشوق

حياك حياك اسير الشوق واللّة لك وحشة يابطل ان تبغى الصدق وليس ابن عمة ( الفيدرالية ) نعم
الفيدرالية وبس لان فيها معادلة التوازن حفظ للخصوصيات وتثبيت للعموميات المشتركة
شكرا اخى الكبير على كل حرف صدر واحترم وجهة نظرك

ابو بدر
05-06-2008, 10:29 PM
http://shots.ikbis.com/image/131570/screen/_______.jpg









النجـوم الشباميــه (1)

--------------------------------------------------------------------------------

.

للأقدمين من الأمم ومنهم العرب طريقة ساروا عليها في تصنيف النجوم ولم يتركوا نجما في السماء إلا وألحقوه بشكل من الأشكال التي يتصورونها فأصبحت صفحة السماء مليئة بالأشكال وكل شكل يحمل له اسما خاصا به حسب مايمثله لهم فهناك مثلا عند البابليين (العقرب) وهو ايضا العقرب عند الأغريق وعند العرب .. وتطور علم الفلك عند العرب في الإسلام بعد تعريب كتب الفلك اليونانية وغيرهاإلا إن اسماء النجوم وصورها بقيت في الغالب عربية ولم تتغير حتى في الوقت الراهن.ويأتي أهمية علم الفلك لسكان جنوب الجزيرة العربية من حيث إنهم شعب يتعاطى الأسفار للتجارة عبر البحار وكان لهم منذ القدم نشاط بحري مذكور ولهذا يحتاجون الى علم الفلك من رصد ومعرفة مواقع النجوم للإهتداء في ظلمات البحر وسلوك الطريق الصحيح لألهتداء الى اليابسة والموانيء البعيدة ..وايضاهناك النشاط الزراعي وهو نشاط يتطلب معرفة (الأنــواء) ورصد دقيق للأجواء وتقلبات وإتجاهات الرياح ولن يتيسر سهولة ذلك إلا بحساب المطالع وغروبها ومعرفة مواقع النجوم وحسابها ومنها توحدت الناس في معرفة الزمان بتحديد تاريخ الأيام وتدوين الأحداث المهمة في حياتها اليومية..
ونحن في هذه الحلقات عن النجوم الشبامية يهمنا الجانب الذي يتعلق بنشاط الإنسان الزراعي وحساب الأيام وهذا ما أهتم بها الأولون منذ بزوغ الحضارة واستقرار الإنسان الحضرمي على ضفتي وادي حضرموت وعينيه ترنو الى أديم السماء يتأمل بإندهاش حكمة الله في صنعه لهذه النجوم ومنذ ان تعلق الإنسان الحضرمي بالنظر الى النجوم في السماء نشأت رغبة علم الفلك والرصد واشتهرت مدينة شبام كحاضرة حضرمية ومركز للتجارة والعلم في حضرموت بكثرة الراصدين والدراية الواسعة بعلم الفلك ومعرفة الأنواء وتقلب المناخ وجاءت هذه العلوم والدراية الواسعة بمحصلة من خبرة بيئية متوارثة لها جذورها التاريخية والموغلة في القدم عبر الاف السنين وجاءت متميزة ومختصة لمحيط الواقع المحلي والبيئة الحضرمية لا نقلا ميكانيكيا وحرفيا أوتقليدا أصم لتجارب الآخرين ..
وقد جاءت تسمية النجوم ب (النجوم الشبامية ) كدلالة مهمة تؤكدما لهذه المدينة التاريخية من شأن عظيم إذ كان بها رجال ممن يهتمون يهذا الجانب من علم الفلك وشؤن الرصد منذ أزمنة سحيقة ولعل لهؤلاء الرجال كتب ومؤلفات مخطوطات لازالت تقبع في أرفف النسيان أو أتت عليها عوامل الدهر من تلف وضياع .

لمـــاذا الشـبامــيـــــة ؟؟









http://njood11.jeeran.com/drops_animation.gif





http://emanmatr.jeeran.com/عصفور10.gif



_______________

تتميز مدينة شبام انها مفتاح المدن الحضرمية وملتقى طرق القوافل التجارية وتوسطها بين اراض زراعية شاسعه وتميز الشباميون بالنباهة ودقة الملاحظات والفراسة والفطنة والذكاء ونبوغ الكثيرون منهم في شتى المعارف والعلوم ومن هذه المعارف والعلوم علم الفلك ليتمكنوا من خلاله ان يضعوا اضافات محلية وتجارب خاصة بهم في علم الفلك ومعرفة النجوم ويمنحون اسماء خاصة لبعض النجوم وتتوحد الناس في حضرموت في معرفة تحديد الزمان .. إنها النجــــوم الشبامية ..
ومن خلال حلقات قادمة خصينا بها السقيفة الشبامية سنتحدث فيها عن ماهي النجوم الشباميه واختلاف دخول النؤ (النجم)مع حسابات العرب واسماء النجوم وتاريخ دخولها والإختلاف في بعض اسماء النجوم وموعد دخول النجم وموعد غروب الشمس لكل يوم في شبام حضرموت وبعض المأثورات الشعبية التي قيلت عن النجوم والأنواءوتقلبات الرياح لنا لقاء معكم ونستودعكم في حفظ عز من قائل(والسماء ذات البروج*واليوم الموعود)...
__________________
.
ابوعوض الشبامي 0












http://admins.20at.com/yasmine/books.jpg






http://admins.20at.com/yasmine/books.jpg








http://www.baghdad-net.com/uploads/uploads/6cf499da89.gif

أسير الشوق
05-07-2008, 02:01 PM
الله عليك يابو بدر كفيت وفيت في نقلك رائع اضافت الي معلومات التي كنت اجهلها عن محافظة الحضر

فالله يعطيك العافية وجهد تشكر عليه يالخامري

مع خالص التحية والتقدير

فمان الله

اخوك اسير الشوق

ابو بدر
05-07-2008, 09:56 PM
الله عليك يابو بدر كفيت وفيت في نقلك رائع اضافت الي معلومات التي كنت اجهلها عن محافظة الحضر

فالله يعطيك العافية وجهد تشكر عليه يالخامري

مع خالص التحية والتقدير

فمان الله

اخوك اسير الشوق

حياك اسير الشوق حياك حى صباحك وحى مساك دائما مرورك مميز اللّة يخليك ويبارك فيك ويعطيك الف صحة وعافية

ابو بدر
05-07-2008, 10:17 PM
الدان الحضرمي هو نغمات موسيقية وإيقاعات فنيه مطربة تطرب الروح وتبعث على الشجن وهو اكثر انتشارا في حضرموت لأنه يعبر بصدق عن احساس الناس وامانيهم وتطلعاتهم وهمومهم وآلامهم وشعورهم العاطفي
وتنطلق مع توقيعات الحانه وتقاسيمها الغنائية المنسابة الكلمات الرقيقة العذبة والمعبرة فالدان نغم ولحن له صفة قديمة لدى كل فئات طبقات المجتمع الحضرمي وهو نوع من الشعر المغنى بالفاظ وأوزان غير مقيده بما يقوله النحاه ولقد سموه في الاندلس بالموشحات وسماه الحضارم الدان
وفي اللغة يأتي معنى الدندنة بهيمنة الكلام ودندن فلان نغم لا يفهم منه كلام فإن لفظه ما يدل عليه الدان يمكن ان يكون الى الهمهمه والتنغيم وليست الى الشعر وبهذا يكون الدان هو الأصل وليس الشعر اصل الدان وتجمع المعاجم على ان الدندنه هي نغم فلفظة دان بحروفها الثلاثه تدل على نمط معين من الالحان يسبق الهمهمه والتي هي في الأساس التحضير للنغم وتحديد اللحن فيما بعد فحين ينطق المغني الثلاثة الحروف ..د..ا..ن...(دان) فهذه الحروف الثلاثه هي مقدمة استطلاعية وتحضيرية لإستكمال بنية اللحن ليأخذ دورته الكامل في مصهر الألحان ويتشكل منها بروز اللحن الجديد له خصائص موسيقية ثم ينطلق الشعر مربوطا بألحان الدان
ويقال لذلك اللحن في حضرموت فن الدان اوصوت الدان

وقد جاءت لفظة الدان في كثير من اشعار الشعراء الشعبيين في حضرموت منهم الفقيه الشيخ عمر بن عبدالله بامخرمة المتوفي سنة تسعمائه واثنان وخمسون هجريـه الذي يقول مستبديا بالدان

دان يامطربه فإني على دانش اطرب

روقي فيه خلينا من الصافي اشرب

فاني لي في الغناء مذهب وللناس مذهب

ويقول

يامطربه دندني بالدان يامطربه

غني بصوتش وشلي ابياتي المعربه

وغيرها من اشعار يامخرمة الحافلة بذكر الاستهلال بالدان

والدان الحضرمي أول ما يبدأ بالهمهة والنغم ثم تأليف ووضع اللحن وترابط أجزاؤه بتفعيلة ( دان ) ومن هذه الثلاثة الأحرف والتي قد تختصر في النغمة أوتتطول أو تمد فإنها تبقى التفعيلة الجذرية لأصل نغمات وألحان الدان ..

ويجب ان نعرف ان الدان الحضرمي نغم ولحن له أصوله وجذوره وتفعيليته التي بقيت في محيط اساسه الأول منطلقا من الدندنة والهمهمة في تأليف اللحن ثم تأتي دور الكلمة الشعرية التي يقولها الشاعر ثم يأتي دور الغناء بعد تحديد اللحن
وهو فن قديم اصيل لم تدخل في إدائه اية آلة موسيقية مما يعطي الدليل الواضح على قدمه وأصالته وإن كانت بعض الحانه في الأربعين سنة الأخيرة طوعت للأدائه بالآلات الموسيقية ولكن هذا التطويع جاء بعد بروز اللحن لفن متعارف عليه اصلا هو(الدان)
وتؤلف اجزاء نغمات الدان ويقال لها تلحين أوصــوت ويأتي كله ضمن اطار الكلمات الشعرية المقيدة بهذا الإطار ويبدأ (بالفصل ) كما يقال له والفصل هوربط الكلمات الشعرية ببعضها البعض في اطار يحدد الوقوف عند كل مقطع بالقافية والوزن . والفصل مأخوذمن الحاجز بين الشيئين وهو يفصل بين القولين في نظم الشعر
وفي الدان بعد احكام النغم واللحن يأتي دور الشاعر ليقول فيبدأ بالفصل ويبدأ الفصل كقول الشاعر خميس سالم الكندي

ذا فصل والثاني سمر ياسعيد ذكر كل عاشق

الدان يومه حرفة العشاق

الدان خطتهم ومنبتهم وله زاعق وناعق

يتذكر النغمات كل عاشق ومعشوق

أوكما يقول الشاعر عايض بلوعل

ذا خرج فصل والثاني إذا جات زله

من ضنينك رمى قلبك بها وانت غافل

لا تعامله بالزلات خـله

غض واصفح ****** وقله ياضنيني كفانا حسبك الله


وقول الشاعر ناصر بن يسلم بن ناصر

ذا فصل والثاني سمر ياعاشقين الدان

ياسامعين الصوت جمع الاهل والاخوان

ياضيق حالي باتنسم ****** ذي تحياتي لكم ياللي تسمرون

وقول الشاعر مستور حمادي

ذا خرج فصل والثاني تشوقنا الخضيره

لي خضرت قلبي الميت بها خضر

قتلتنا خذت عمري بالحيا ياغصن ضيره

سبحان ربك اخلقك وانشاك من طين

وقول الشاعر سالم العيدروس

ذا فصل ياالعشاق

خوضوا بحور العشق ياكل عاشق

ما ضاع في العشقه لكم با تلحقونه

هاكم مقاله علم كل مطرود ملحوق


المعروف عن الدان الحضرمي خروجه عن دائرة أبحر الشعر الـ 16 بحرا وخروجه ايضا عن نطاق أبحر الشعر الحميني والتي تقابل ما يماثلها في الشعر العربي والدان مع خروجه عن نطاق الشعر الحميني غير انه يسير في دربه من حيث التسكين وعدم الإعراب
وهناك تقارب بين الموشحات الأندلسية والدان الحضرمي من حيث ان الموشحات كما أوضح ذلك المؤرخ ابن خلدون بانهم ينظموها أسماطا واغصانا واعاريض وإلتزاما بالوقوف عند تلك الأغصان

وفي فن الدان الحضرمي ينظمونه اسماطا وأغصانا واعاريض والتزاما عند القوافي بل يبلغ الإلتزام فيه بلزوم ما لا يلزم في الشعر
وكذلك فان الموشحات خرجت عن نطاق قيد ابحر الشعر وعن دائرة النحاة والإرتباط اللفظي . كما إن الدان خرج ايضا عن قيد ابحر الشعر وعن دائرة النحاة
وينسب البعض من المؤرخين الموشحات الى انها فن اهل اليمن وانها هاجرت الى الأندلس مع اليمنيين ثم عادت الى اليمن في القرن السادس الهجري واشتهر في ميدانه محمد بن احمد فليته عام721هـ وله ديوان شعر بمكتبة صنعاء والمزاح بن عبدالله المزاح وغيرهم وفي القرن العاشر برز الشاعر محمد بن عبدالله بن شرف .
وإذا كان اصل الموشحات من اليمن فإن اصل الدان بحضرموت وهو قديم وقد يكون معروف قبل القرن الثالث الهجري وفن الموشحات وفن الدان الحضرمي مترابطان ترابطا جذريا فالتفعيلة في الفنين والمنهجين ضرورية الوجود والترابط والإلتزام موجود والخروج عن قيود النحاة موجود والخروج عن ابحر الشعر ايضا موجود

يقول ابن حماد الأندلسي

بدر تم*** شمس ضحا *** غصن نــقــا *** مسك شم

ما أتم*** ما أوضــحــا *** مــا أورقــا *** مــا أتــم

لا جرم *** من لمــحـا *** قــد عشــقا *** قـد جرم


ويقول الأعمى الطليطلي

ضـاحك عن جمان *** ســافر عن درر

ضاق عنه الزمان *** وحواه صـــــدري


وقد نهج الشعراء في حضرموت نهج الموشحات الأندلسية ويقول ابوبكر بن عبدالله بن شهاب

يامعسجد الخــدود *** باهي الجمال

مهفف القد ***املد اللدن*** بالإعتدال

قد جاوز الحد*** بحسنه الحسن *** وبالكمال

فتان أغيد*** بحسنه فتن *** وبه تكالي

عذب اللما الحال*** حبه حلالي*** بلبل هو بالي

فصار بالي ***وضاق منه حالي*** فما إحتيالي

ويقول الشاعر عبالصمد باكثير في القرن العاشر الهجري

يافائق الملاح *** ياخشف يارداح *** يامائس القد الرشيق

عشقي ظهر وباح *** وليس من جناح *** قلبي حمل مالا يطيق

خمر الهوى مباح *** يسكر بغير راح *** فسل همك بالرحيق

وكانت هذه الكلمات وغيرها للشاعر عبدالصمد باكثير تغنى في حضرموت في القرن العاشر الهجري

ولنا مدخل في هذا البحث عن الدان الحضرمي في القرن العاشر الهجري

تطرقنا سابقاالإرتباط بين الموشحات والدان الحضرمي ومن المؤكد ان غياب التدوين للتاريخ في حضرموت اوجد حلقات مفقوده امام اي مؤرخ أو باحث لتاريخ حضرموت وفنونها ولكن اقدم النصوص التي في إيدينا تعود الى القرن العاشر الهجري وهي قصائد للشاعر عمر بن عبدالله بامخرمه المتوفي في سيئون سنة 952هـ وقصائد الشيخ عبدالصمد باكثير المتوفي سنة 1025هـ ولا نعلم عن تلك التلاحين التي كانت تغنى في تلك العصور وقد تكون مختلفة على ماهي عليها الآن ولكن القصائد التي دونت في القرن العاشر كانت ذات تتقاطيع ثنائية وارتباطها بتفعيلة الدان يقول بامخرمه

ياقضيب الذهب

شنف لي الكأس بشرب

لا تخاف العتب

مافي التخلاع معتب

انته سيد العرب

من شب منهم وشيب

في عيونك سبب

تسبي الخواطر وتنهب

وايضا هناك من الافتتاحيات لقصائد بامخرمة تجعل من الدان المدخل اليها كقوله

دان يامطربه فإني على دانش اطرب

رددي فيه خلينا من الصافي اشرب

*****************

ويقول

دان يامدحجي والفتح ياتي بلامداد

*****************

دان يامطربه فانه مدامي وكأسي

دندني واستديري في جميع المراسي

****************

دان ياسالم ان الدان لي فيه معنى

****************

دان يابازياد انه دنا القلب للدان

دندن الله يدني لك جنا الجنه الدان

***************

يابوعوض حكم المغنا

وشل صوتك وقل يادان

************



ومن هذه المقتطفات من قصائد بامخرمه تتكون لنا صوره واضحه عن الدان ما قبل خمسة قرون إذكان الدان هو الفن اكثر ديوعا وإنتشارا وكفن له عشاقه وموروث متوارث عبر القرون التي خلت قبله غير اننا نجهل ما إذا كانت عليه تلك الألحان في تلك العصور ولن يستطع التطور العلمي في البحوث ان يجزم لنا عن ماهية تلك الألحان ولكن إذا كنا نسمع اليوم الحانا من اغاني الدان مضى عليها أكثر من قرن من الزمان وتردد في اوساط عشاق هذا الفن فلابد ان يكون هذا الإرث الفني ينتقل بين الأجيال عبر تواصلها

ان الغناء اساس الشعر عند العرب ومن اجل ذلك عبروا عند القائه بالإنشاد فقيل فلانا <انشد شعرا > والحداء الذي يحدون لإبلهم كان في ذاته غناء شعبيا عاما

الحــــان الــــدان
--------------------

ان لنغمات الدان الحضرمي صلة بحياتنا وبواقعنا وملازم في اطوار حياتنا وملتزم معها وبها لأن العاطفة في الانسان هي الاساس في تحريك وانبعاث الشعور وبالدندنه والهمهمه تنبعث فينا سرورا وابتهاجا حزنا او ألما وترديد الدندنة تبعث في اعماق نفوسنا السلوان

موازين الدان
----------------

في اصوات الدان الموازين غير محددة فهي متجددة ومرتبطة واغلب الموازين ملتزمة والشعر نفسه غير محدد في المقاطع لكنه غير محدد في الوزن فقد يحد المقطع بمقطعين لكن ذلك المقطع يكون بأوزان مختلفة لذا فان عامل الوزن ليس له تقيد وان مقاطع الدان تبدأ من مقطعين والى عشرة مقاطع لكنه غير محدود الوزن واغنية الدان واسعة فلذا قد يكون احد المقطعين اكثر من الآخر بتفعيلة لإننا نرى ان الترابط بالمقطع وليس بالتفعيلة والغالب ان المقطع الثاني أو الثالث يكون في آخره تخميس في البيت وإن المقاطع الرباعية وما بعدها بغير تخميس والتخميس ترديد مستمر في كل مقطع فهناك الثنائي كهذا الصوت

ريت من حب حــد يلقيه راعي

عالكبد ما يفكه ليل ونهــار

التخميس :- القمر شارقه بين البهاء والسرير سار

من المقاطع الثلاثيه

نازحين الدلي

راثي إلا لمن ينزح ودلوه خلي

والعرب كلهم له راثيين

التخميس :- في بحور الهوى واقف لعشق المضانين

ومن الثلاثي

يومنى غني ونسنس

بالمغاني اليوم هرجس

قد تذكر شلت الدان

التخميس :- ربنا بايصلح الشان

ويقول الشاعر العيدروس

ليلة النور ياحيا بكم قال سالم

يشهد الله لي بأحوالنا دوب عالم

إننا جيت بارحب بكم دوب فرحان

التخميس :- بالكرم لا تفارق بين عاشق وحبان

وهذه المقاطع تعد ثلاثيه لكنها غير متحده في الموازين الشعريه ويقول الشاعر حداد بن حسن الكاف

ولا لي قلب ذاكر

في الدنيا ولا في الفلس فاكر

ولا فكري بشي ماغير فكري في الحسان الحور

ويقول في صوت ثلاثي غير الصوت الأول

العشق بلوى ومن شله حنب وانتشب

كله سوىمايحصل مقصده والطلب

تاجر وانه فليس

ويأتي المقطع الرابع والذي يأتي في نغمات متعددة لا يمكن ان تنحصر فهي بدون حصر في التقسيم الوزني الغنائي في كل انواع الدان مقاطعه وموازينه يقول الشاعر مستور حمادي

قد لي مقدر عام بن مرزوق رحله

مسهن وصولك للوطن ياطيب اللحون

خليت بقعه غبــّرت لشجار ضنين والبساتين

من بعد ما دبرت حتين الورق و يبسن الأغصان


ويقول الشاعر خميس الكندي

إسعيد مرزوق في كل دار

كل ما طلع مرواح جات أفكار

لا بطلو في جنس في التجنيس جاب الجنس لخرى

دايم وهو شال السفر يمديه يكسب للملايين

والمعروف ان الشاعر سعيد مرزوق كان يعمل في مجال البناء (منور ) والشيد باللهجة الحضرمية هو الصبغ او الطلاء يقول خميس كندي

وسعيد بن مرزوق غلاّ الشيد شله للفوالق

والشيد قالوا عس في لسواق

كله من الشرغات شي وافق وشي ما با يوافق

والحاصل ان الحركه عند آل مرزوق


ويقول مستور حمادي

سلام يا القرن عاشجارك واحجارك ونخلك

وسلام مني على ايمانك ويسراك

يا ميـّت الروح ماليله طلع من وسط قبرك

واطلب من اهل المجنه زام لا قد نسنس الريح

وننتقل الى المقطع الخماسي والسداسي والسباعي وهو كما ذكرت لكم بدون تحديد وانما التفعيلة والنغمة هي القاسم الاول فقد يكون مقطعا خماسيا ولكنه لعشرة اصوات وبعشرة موازين او اكثر
يقول حداد بن حسن الكاف

ردوه رده برده

مغناك ليله سعيده

من يوم جيته زمان الانس عندي عاد

بك انسنا عاد عيده

والليالي رجعت لنا عيد

ويقول ايضا حداد الكاف

ياغصن ربوك اهلك من زمن محروب

يسقونك الا الطائفي قطره قفى قطره

مولاك متعزز بحثلك داخل الهلاس

وطرحك في قصعة عسل

والله لايلمسك ياذا الغصن شي طين

ويقول سعيد مرزوق

وين الذي صوته يحن وسط المسامع

يتحدث الشاعر اذا حصل مغنى

اذا انثر بيته لقا في القلب طابع

ياهل المطابع

القوا تراتيب للدان


اما المقاطع الخمسة والستة وغيرها بجميع اجزائها وتداخلها وارتباطها تكثر في ( الدان الحضرمي ) ومن المقاطع السته قول الشاعر عبدالله التوي

حطت مخيله من على سيئون

والرعد له حنه

والبرق يشبه مبسم المضنون

لي زان فنه

الله يزيده فائق الغزلان في فنه على لفنون

قد زيده بلجود فوق الفن فنين

والشاعر حداد الكاف ومستور حمادي

يقول حداد
------------

حيا ليالي جميله

مرت بسفح الجبل

مثنات بحر الطويله

القرن وحيوط السحيل

والحوطه المستطيله

فيها علي حبشي وكم فرع اصيل

ويقول مستور حمادي
------------------------

إن جيت باخوذك حيله

مانا من أهل الحيل

ماحد يغالط عميله

إلا المسفل والرذيل

يصبر شروعي طويله

و باتبلغ فيك بالشرع الطويل







منقول

ابو بدر
05-07-2008, 10:19 PM
تابع للموضوع:
ونتواصل معا في قراءة هذه النماذج من مقاطع الدان الحضرمي ومن المقاطع السته قول الشاعر حداد بن حسن الكاف والسري

بالــــغـــواني

قلبي مولع وهايم وفاني

دايم يدير الفــكــر

كم يعاني

في عشق خرعوب سوس مباني

في القلب له دور وحصـــون


ويقول الشاعر عايض بلوعل

رق وارحم

لمن في العشق بالعشق مغرم

حاله شبيه الوتـــر

يالمختم

صاحبك واقع وسط ليل أهيم

متى متى باترقون

وفي تلك المقاطع الستة لكل مقطع منها لحن خاص ووزن خاص وقافية مرتبطه لكل واحد ..وقد يأتي المقطع الى عشرة مقاطع

أنواع الدان
------------

بعد ان أوضحنا نماذج من نغمات الدان وشعره وتنوعه يجب على القاريء ان يعرف ان انواع الدان المشهورة بحضرموت ثلاثة انواع وهي

الرّيض
الحيقي

الهبيش

الريّض ـ هو ذوالمقاطع الطويلة وهو الرباعي والخماسي والسداسي ومابعده وسمي ريضا لهدؤ انغامه وعدم سرعة اندراجها عند الغناء والطرب ويكثر الريض في وادي حضرموت ويبدو ان منبعه المنطقة المعروفة إداريا بمديرية سيئون ،ومنها انتشر الى مناطق حضرموت الأخرى وقد كانت كل النماذج في الحلقات السابقة من الدان الريض

الحيقي ـ والحيق في اللهجة الحضرمية تعني ( السهل ) والحيقي نسبة الى سكان السهل الممتد من حافة هضبة حضرموت حتى الساحل .. والدان الحيقي ذو مقاطع ثنائية وثلاثية ورباعية سريعة الحركة والإندراج ويتعاطاه بدو الحيق في اسمارهم ومن هذا النوع

لامات مضنوني لقوله من غشاء قلبي كفن

دفنوه في صدري لا لا تدفنونه بالطين



الهبيش ـ الهبيش في اللغة الجمع والكسب وهبش الرجل حلب بالكف كلها وبهش القوم تجمعوا ... وهذه من صفة بادية حضرموت التجمع على رقصة الهبيش ويتجمع الكف بالكف في التصفيق والكتف الى الكتف في رقصة الهبيش ، والهبيش غالبا ما يكون ذو مقاطع ثنائية وهو اسرع حركة من الحيقي ويكثر في بادية حضرموت ومنه

أنا وخلي تراضينا وقسمنا الهويه وخيره

والذي ما تراضوا خلفوهم يشربون العِـيق وسيول سمعون

تحمليت الحوش والثقل واشبيت العقاب الكبيره

لأجل نوفي بعهدي ما بغيت القاصره والعرب بالعهد يوفون


جلسات الدان
-----------------

لجلسات الدان في حضرموت طقوس صارمة ونظام وتقاليد راسخة فهي تكون في اماكن محددة أي خاصة ولا يحضرها إلا عدد محدد من أهل الذوق وعشاق هذا الفن ويؤخذ المغني جلسته في صدر المجلس بغض النظر عن مكانته الطبقية في المجتمع ويجلس في وضع الحبوة
(محتبي ) ويبدأ بالتحضير للغناء بالدندنة ومع تنوع نغمات الدندنة يبدأ في رفع وتيرة صوته تدريجيا كلما أستحسن صوته و يبدأ التفاعل ويضع كفيه خلف اذنيه لترجيع صدى صوت الدندنة ليضخم سماعها فيها ..
ثم يغني ويقول الشاعر البيت ويأتي دور الملقن وغالبا مايكون من هو من بين الحضور سريع الحفظ وتلقف ما يقوله الشاعر وتلقينه المغني ويأتي الشاعر الآخر لينشد بيتا و هكذا ولا يمكن ان يقول الشاعر بيتا إلا بعد غناء بيت من كان قبله واساس الدان المغني والشعراء والملقن وقد يكون من بين الحضور كاتبا يكتب ما قالته الشعراء ولا يسمح لأحد بالكلام عند الغناء والشعر بل يسود الهدؤ والسكينه والإنصات ويشد الإنفعال الوجداني الحضور حتى يغرقون وسط بحور الدان ويكسون انفسهم بالهيبة والوقار في جلسة استحضار تهيم فيها ارواحهم فوق سموات حضرموت وبكل شفافية نحو التألق والإبداع مع نعمة التعبير عن أدق خلجات النفس البشرية


قتيل الدان مانبغا التجاره من اتجر


غلّق مامعه والدّان نسّم كل مزرور


نسّم كمْ وكمْ من عيطلي به خشم خنجر


ياحسرتي لا قدناوسط قبري وغيري بايغنون



اننا نستشفي من هذه الكلمات التي قالها الشاعر مستور حمادي حبه الذي لا يحد للدان واهله وعزوفه عن الجاه والثروة ويعبر بأن بعد موته لو قدر الله له ان يتحسر فإن حسرته الوحيده بعد الوفاة بأنه غير قادر على سماع الدان
ومن مساجلات شاعر الدان مستور حمادي عندما كان يطالب بالرجوع الى احدى زوجاته



ياعظيم الرجاء تنظر لعبدك

سيل ليام كما يوم عيده

وبحق اسمك وكرسيك وعرشك

لاترد يده اليمنى خليه إذادعاك

وذكر المصطفى وكرسيك وعرشك

لي عرج ليلة الإثنين رحله بعيده

والصلاوات وداها بأمرك

يامحمد عسى نسعد ونظفر بلقياك

ياحسين النظر باشوف ودك

لاجل باقول ياحيا النفوس الوديده


ان عشقي وسط قلبي تملك

باقسم العافيه ياخل والموت انا وإياك

سير من غير حس والعقل عندك

فلت الباب لي له وقت ضايع قليده

ورحم المهتيس قدام يهلك

بهتدي بعتكف باشل سبحه ومسواك

عهدمني وعارضنا بعهدك

والمخالف يردونه كبار القعيده

اليمين الغلق مبعاد سدّك

ليتنا ادرى بمن يفتن عليناوغرّاك

يالمسيكين رد طرفك لربك

عابوك العرب من فوق عقبه شديده

بالكرم بايتمم جمع قصدك

يوم قلبك بلى في ولف ذولاوذولاك

عاد ذاموت ياخل جد بوصلك

مثل طرد الفرس لي في الطريقه البعيده

لي بقلبي عساه إلا بقلبك

خلنا تغانمك مادام شحمك في اكلاك


ورد عليه السيد سالم العيدروس قائلا

لاتذكرني الله مساك

انت مثل المسن مبر تموس الحديده

قالوا الناس من حبك يودك

ورضنا ثانيه من ضيمها تفحس إيداك


وهكذا وتحت افياء دوحة نغمات الدان الحضرمي يشدنا الحنين الى مساجلات اقطابه في حضرموت ومع الشاعر مستور حمادي والشاعر سليمان بن عون نشدوا طربا مع هذا اللحن الخالد والكلمات الرائعة التي قيلت ذات امسية وكان فيها القمر يشع بنوره الوضاح على جنبات الوادي الميمون وادي حضرموت وتمايلت لهذا اللحن الحضرمي الجميل نخيله البواسق ورقصت طربا له

قال مستور



يالله اطلبك يالفرد العلي ****** ياكريمان فكاك العسر
يامجلي تجـلي خاطـــري ****** تحت بابك لوادم يطلبون
وألف صلوا عدد ما تندري ****** جمع ليام في برد وحر
عالنبي جدسيدنا علي ****** جملة الأنبياء والمرسلين
قال مستور يصبر من بلي ****** باتصبر وبالقي لي بصر
جيت باحكي بشي ما يحتكي ****** خفت الأمه علي يتنصرون
من معه مخ بايلعب سري ****** ايش بايعذره لاقال سر
مابدا صيت جيّد قد غبي ******يحكمون اللعب لي يلعبون


ورد عليه سليمان بن عون

المحبه لها وادي مري ****** والبواسق مدنّه بالثمر
ياظنيني شفق ياحسرتي ****** خافنا موت وانتم تخلفون


فرد عليه مستور

المحبه تبا واحد جري ****** يعصر الماء ولو ما يعتصر
وإن هوإلاّكمايه يستحي ****** بايتمي يفرقز بالعيون


فرد عليه سليمان بن عون

فناجين واحد يندري ****** عند برّاد ينفح بالخمر
والمخضب يناول راحتي ****** هكذا لا اجتمعنا باتكون


رد عليه مستور مشيرا الى حالته الماديه

يالذي تنزحون الدلي ****** عاد شي معكم لي بصر
لانزحته طلع دلوي خلي ****** خافواالله ياللي تنزحون
\

منقول

ابو بدر
05-16-2008, 03:46 PM
http://al-hami.com/up/uploads/S5030083.jpg

لعبة العدة و الشبواني

تعتبر لعبة الشبواني من ابرز الألعاب الشعبيه في حضرموت وتنطوي تحت لوائها بقية الألعاب الأخرى من شرح وزف وغيره

ان لعبة الشبواني لعبه قديمه جدا ولا يعرف لها تاريخا محددا من الناحيه العلميه ولا المصدر الذي جاءت منه الا ان هناك احاديث تتناقلها الأجيال تقول ان اللعبه ذات جانب وطابع عسكري بحت وتعتمد على فكرة الكر والفر والتحام الصفوف حيث يترأس العده شخص يسمى المقدم وله مساعدين يسمون حاليا ـ لجنة العده ـ

ان المقدم له سلطه غير عاديه على الجميع فكلمته دائما نافذه والجميع طوع امره ولا مجال للنقاش الزائد خاصه بعد ان تبدأ العده بالأنطلاق ـ هذا ممايؤكد طابعها العسكري ـ اما هيئة لاعبي الشبواني فهو مميز فالجميع يلبس عمامه خاصه نسميها ـ الرمّال ـ ويحمل كل واحد منهم عصا في يده يستعملها في الرقص ، هذه العصا تؤدي وظيفه مهمه جدا فساعة الأنطلاق وساعة التوقف كلها تعتمد على تقابل كل صفين ويقوم كل فرد منهم برفع عصاه لتتقابل مع عصا الفرد المقابل له من الصف وبحركه واحده وقويه تتقارع العصيان بصوت قوي معلنه ساعة الأنطلاق او ساعة التوقف ولا يفرط احد اللاعبين في عصاه فأذا طلبت منه العصا يرد عليك قائلا لا لن اعطيك سلاحي
كيف تمارس لعبة الشبواني

اولا التحضير للعبة الشبواني ـــ
قد تسأل معي ماهي الطريقه التي يجتمع بها اللاعبون لممارسة هوايتهم فالوسائل المتاحه آنذاك بدائيه ولاتوجد سبل للأعلان عن فعالية الشبواني فجائت فكرة التحضير حيث يقوم احد اعضاء الفرقه في صباح اليوم الذي سيقام فيه الشبواني عصرا مثلا بالضرب على الطاسه ـ من انواع الطبول ـ وعندما يسمع الأفراد صوت الطاسه يعرفون ان هذه الليله شبواني وهنا يتسائلون ويتعرفون على التفاصيل من قبل المقدم والذي بوظيفته يعرفهم بالمناسبه والوقت والمكان والزمان ، وظل هذا مستمرا رغم وجود البدائل من هاتف وغيره الا انه لم يستغنى عن هذه العاده حتى يتم المحافظه على هذا التراث الأصيل

ثانيا بدء اللعبة ـــ
تبدأ اللعبه بما نسميه الخابه حيث يتم التمهيد ويجتمع اللاعبون في صفين طويلين يسميا ـ الشنف ـ ويطلقون هذا الصوت ــ وولا كب وولا كب ــ وهو مصطلح قديم ، بعد ذلك يدخل او احد هواة الشعر ويعطي صوت خفيف نطلق عليه صوت الخابه السريعه لاتتداخل فيه الألحان كثيرا فتنطلق اصوات الهاجر والمراويس والدف والطويس ـ جمع طاسه ـ ويبدأ الغنا الجماعي لبيت واحد من الشعر حيث تغني الصفوف الثلاثه الأولى شطر البيت وبقية الصفوف عجز البيت وتنطلق العده بأيقاعات خفيفه وسريعه ويستمر هذا الى ان تصل الى ساحه او مكان واسع ـ في هذه اللحظات يكون جميع اللاعبين قد اكتملوا وحضر الشاعر او المغني المتخصص في الألحان ليعطي الصوت الجديد فيصطف اللاعبون مره اخرى في صفين طويلين لترسيخ الصوت ، وبعد ترسيخ الصوت يبدأ اللعب المتروي والمتأني ويعتبر كل لاعب انه قد آن الأوان لأظهار مهارته في الرقص

وتنطلق العده من جديد بأيقاعات غير سريعه وغناء متروي ويصطف اللاعبونفي صفوف منظمه لا اعوجاج فيها على ان يكون الصف الأول والثاني يحمل خيرة اللاعبين ومن الجدير بالذكر انه يوجد قائد للعده اثناء اللعب يسمى صاحب الطلعه موقعه يكون في وسط الصف الأول فهو بمثابة الدينمو المحرك الرئيسي للعده فالأعين جميعها تشرئب اليه ومنه يستمد اللاعبون حركات الكر والفر واللتحام ، وجدير بالذكر ان هذه الطلعه والتي تضفي على اللعبه جمالا فوق جمالها ليست قديمه جدا وانما اضيفت حديثا قبل حوالي 50 عاما بالتحديد على يد احد الشباميين وهو مازال حيا يرزق امده الله بالصحه والعافيه وهو علي عوض باحجر حيث انه يعتبر من اشهر من حمل لواء الطلعه في الشبواني في مدينة شبام وهو بحق يعتبر المبتكر الأول للطلعه المعروفه اليوم في جميع عدد الشبواني في وادي حضرموت ومما يجدر ذكره ان هناك محاولات لتجديد هذه اللعبه بأضافة بعض ـ الكسرات ـ الأخرى منها ما يطبق حاليا ومنها ماسوف يراه المتذوقون لهذا الفن الجميل

عدد صفوف العده في الغالب لايقل عن سته في كل صف من 8 ـ 12 فرد ومما يميز هذه الرقصه ان الجميع يؤدون حركه واحده وفي وقت واحد معتمدين في ذلك على الأشاره التي يصدرها صاحب الطلعه والذي تقترن اشاراته دائما بصوت الأيقاع الصادر من الهاجر فصاحي الهاجر له دور كبير في تطبيق الكسرات واتقانها ويكون بمثابة القائد لبقية الأيقاعيين وغالبا مايحرص ان بقية الأيقاعيين عن يمينه ويساره ، وبين الفينه والأخرى يدخل الشاعر لأعطاء ابيات على نفس اللحن الذي انطلقت به العده

هذه الفعاليات التي ذكرت ان كانت عصرا تسمى الترويحه وان كانت ليلا تسمى السريه

ثالثا كسر الصوت ــ

في غالب الأحيان يعقب السريه سمر تلقى فيه القصائد الشعريه وتعقبه المساجلات الشعريه وقبل الحديث عن هذا السمر يجب القاء بعض الضوء على رقص يمارس قبل القاء الشعر وهو كسر الصوت حيث تكون هذه الرقصه بمثابة الأستعداد النفسي للشعراء والجمهور ، حيث يقوم بهذه الرقصه عدد قليل من افراد العده لايتجاوز 24 فردولايصطحبون معهم العصي يصطفون في صفين متقابلين في حلبه قطرها حوالي 5 امتار يقف بكل صف 12 فرد وهنا يبرز دور المغني الذي سيغني اصوات ادان الخاص بالشبواني

تبدأ الرقصه بعد ان يصدؤ المغني ترنيماته العذبه ببيت من الشعر سيردده الراقصون ولابد له من ان يختار احد الأبيات اجميله التي تدغدغ عواطف اللاعبين الذين ستمايلون بالغناء الجماعي فعلى سبيل المثال يغني المغني هذا البيت

وسلام من عند المغني عا شبام العاليه

ام الرواشين العجيبه والقصور العاليات

هنا يبدأ اللاعبون بترديد هذا البيت بحيث يغني احد الصفين شطر البيت ويغنني الصف الآخر العجز لتنطلق الأيقاعات التي يقودها صاحب الهاجر فيتمايل الراقصون يمينا وشمالا بحركات رشيقه وخفيفه وجميله ويستعملون ايديهم في التصفيف ـ الرقص ـ على حركة الأيقاعات ولهم كسرات خاصه يتقابلون فيهاويلتحم الصفان اكثر من مره ويعود كل واحد الى مكانه بطريقه ممتعه وشيقه وهكذا حتى تنتهي الرقصه لتبدأ ليلة سمر جميله وساحره لها جمال وسحر مدن حضرموت رابعا شعر الشبواني والسمر ــ
وهذا يعتبر مدرسه يتعلم فيها الشعراء الناشئون ارتجال الشعر وهو من اكبر العوامل لسرعة البديهه وشحذ الذاكره وتقوية ملكة الشعر وفيه تظهر موهبة الشعراء وعبقريتهم ، والقارئ للموروث الشعري في حضرموت يجد ان نسبه كبيره من الشعر الذي قرأه او سمعه قيل في الشبواني فقد يصل عدد الشعراء الذي يشاركون في السمر سبعة شعراء

طريقة السمر

يبدأ المغني بغناء لحن متعارف عليه ثم يدخل الى الحلبه شاعر العده ويلقي قصيدته التقليديه فغالبا تبدأ بالبسمله والصلاه على النبي ثم الترحيب بالشعراء المشاركين ثم الأشاده بعدته ثم يعرج على المناسبه التي اقيم من اجلها السمر < مطلع سنوي ، زواج ، عيد وطني ، وغيره > وبد ذلك يتطرق الشاعر للأوضاع السياسيه والأجتماعيه ويتناولها بالنقد ويقول رايه فيها بكل صراحه مستخدم الرمز احيانا والتصريح احيانا اخرى ومن طرائف القول اقص هذه الطرفه فقد ابتليت احدى المدن بقاض مرتش لم تستطع الفكاك منه الا على يد احد هؤلاء الشعراء في قوله

وسعادة القاضي بغا الا انسان يعرف رطنته

رطن وباتلحق اوراقك جاهزه ومطنطنات

وان ماعرفته رطنته تلقاه يكرش لحيته

ويقول لك بكره دخل الأوراق ماهن صالحات

وان جيتله بكره اذا شافك يقفل خلفته

وان باتدق اللهي بايكتب عليك مخالفات

وهكذا سمع الجمهور هذه الأبيات الساخره واللاذعه والصريحه واخذ يرددها عن ظهر قلب في الأيام اللاحقه مما ادى ان يطلب القاضي تحويله الى منطقه اخرى فرارا من سماع هذه الأبيات السابقه للشاعر الشعبي المعروف صالح ربيع بلسود ــ الذي خصصنا صفحه كامله في هذا الموقع للتعريف به وبشعره ــ

الشاعر الجيد في السمر هو الذي يستطيع جذب الجمهور اليه لترديد اواخر ابياته بمعنى آخر هو الذي يطرب اليه الجمهور ويتجاوب مع اشعاره

وفي الأخير يختم الشاعر ابياته بدعوة غيره من الشعراء بالأسم وهذا يتكرر مع كل شاعر حسب اتفاقهم المسبق بينهم الى ان يدخل آخر شاعر والذي بدوره يستدعي جميع الشعراء لتبدأ المساجلات الشعريه الشيقه والمرحه والممتعه
المساجلات الشعريه

حيث يتقابل فيها جميع الشعراء المشاركين في السمر وقد تستمع فيها الى بعض المهاترات فيما بينهم واحذر عزيزي ان تعتقد بأن هناك عداوه فيما بينهم او ان هذه المهاترات حقيقيه بل ان لها اغراض اخرى نذكر بعضها فيما يلي

ــ كل شاعر يريد اظهار حسن الرد المباشر وابراز قدرته في الأتيان بأبيات جديده وبأقصى سرعه

ــ امتاع صاحب السمر والجمهور الذي يستمتع بهذه المهاترات فغالبا ما تكون مضحكه لتخفف قليلا من احزانه وهمومه

ــ في بعض الأحيان يريد الشاعر ان يهجو بعض المسؤولين المقصرين وبدلا من ان يذكر اسم المسؤول المقصر يذكر بدلا عنه اسم زميله الشاعر الذي يقارعه في الحلبه فيسلم الشاعر من الاحراج والمساءله في اليوم التالي

ــ يستعمل الشعراء في المساجلات الشعريه الرمز لنقد وضع سياسي معين فيتعرف الشاعر الآخر على رمز زميله فيتحدثان بأبيات مبهمه عن هذا الوضع في شعر لاذع وساخر يذهب الجمهور الى تفسيره كل مذهب وهذا عزيزي احد النماذج

قال الشاعر ـ

لي ذبحوا الضانه جملتهم ثلاث تعشر نفر

الصبح ذبحوها وبعد العصر شفها عا تصيح

فيرد عليه زميله ـ

ذا ايش من ضانه مائة ذباح فيها يعتكر

هذا كلامك صدق ولا مزح من ضمن المزيح

فيرد الشاعر الأول ـ

ضانه ركيكه حال غشوها وقبصها الذبر

لا بوي راعيها ولا لها حد في الدنيا نصيح

وهكذا تستمر وتتوالى تلك الأبيات على تلك الضانه المسكينه وما اضنها ضانه حقيقيه وانما هي رمز استخدمه الشاعران للتعبير عن نقد وضع سياسي معين وكما يقولون ــ المعنى في بطن الشاعر ــ وقد تستمر تلك السمرات الى قرب اذان الفجر

شعر الخابه واغراضه


يعتمد هذا الشعر على مايطلق عليه الناس التخميس < الصوت بالمصطلحات الشبوانيه> والتخميس معروف في الشعر الحميني والعامي والشعر الغنائي

وبرغم ان الأيقاع واحد لا يتغير في جميع الأصوات الا ان الألحان تختلف من صوت الى آخر

وسنتحدث هنا عن اغراض الأصوات فالصوت مهم جدا ويعتمد على الكلام القوي والمعبر فجميع اللاعبين لايتقبلون اي شئ يقال لهم انهم يرفضون المقوله التي تقول < قل اي شئ وغنه > فهم لايطربون ولا يتمايلون مع الأيقاع ومع الألحان الا اذا كان الكلام الذي يرددونه بعد كل مقطع من مقاطع الشعراء يحمل في طياته حكمه بالغه او عبره او مقوله انسانيه او وطنيه


شعر الحكمه والعبر


وهذه بعض النماذج من هذه التخاميس

لاتبت ربك يقبل التواب

باب الكرم واسع

لاتبت ربك يقبل التواب

واليك هذا التخميس ايضا الذي يتحدث عن نفسه

عبره واللي بار في اهله من صدق باتلتقيه الناس

ايضا هذا التخميس الذي يدعو الى الشورى والديمقراطيه

عطنا شوي في الشور

لاتشل الشور كله رد نفسك

عطنا شوي في الشور

ليس هذا فحسب بل هناك تخميس يدعو الى نبذ العنف والحرب

للسلم ناديت

ماهو سبيلي الحرب والعدوان

وهذا تخميس يدعو الى التواضع وترك الغرور

ياطير في جو السماء طاير

ماعذر ماتبرح وتهوي لامكان




الشعر القومي والوطني


حب الوطن عريزه وفطره فطر عليها كل انسان وفي كل زمان ومكان ولهذا نجد ان التخاميس قد طرقت هذا الموضوع بكلام جميل معبر فهذه دعوه الى لم الشمل العربي في طول الوطن العربي وعرضه

لا التقى الفرات هو والنيل اشرقت عا العروبه

لاالتقى الفرات والنيل

ويبلغ احد التخاميس القمه في دعوته الى حب الوطن قائلا

سعيد من له وطن

يحن دايم الى اوطانه ولو جارت عليه

ويقول تخميس آخر

يمن يامهد راسي

نفديك يايمن بالوح والدال والميم <دم >

ولا ينسى هذا التخميس دور الشهيد فيقول

ماتوا ولقوا للوطن تاريخ

ناس حاموا عا الوطن

ماتوا ولقوا للوطن تاريخ

شعر الأعتزاز بالنفس

والتخاميس هنا واضحه وجليه واليك بعض منها

لاداخل الوديان

زفيت بك يااللي تكابر من فوق راس الجبل

لاداخل الوديان

وهذا آخر

شربي الا بغيه من جبوح النوب

عادنا ماشربتك يالكدر

شربي الا بغيه من جبوح النوب

وهذا آخر

الى الصفراء شبام

والدوسوي بايحمل لي حمولي

الى الصفراء شبام

الشعر الذي يدعو الى اصلاح المجتمع والى النقد الذاتي

واليك بعض النماذج منه

ياساري الليل قدامك حويره

الله يعينك عا رعضها والطول

وهذا آخر

النوخذه ماحسب للبحر حاسبه هادي

كذها فضيله على الجزوه وعا الربان

وهذا آخر

لي يروم العز والناموس

يحتكم ويقيد لسانه

لي يروم العز والناموس

واليك آخر

ماقال هذا حق من ياناس

من شاف شي في الطريق شله

ما قال هذا حق من ياناس

وهذا آخر

لأهل الملامه ما با يوطي الراس

كل من تربى عا العز دايم

وهذا كله غيض من فيض كما يقولون ولو استمريت حتى اتقصى جميع التخاميس لطال بنا الحديث ولكني احببت ان اضع بين يدي القارئ الكريم بعضا من الجوانب الأيمانيه والأنسانيه والوطنيه ومازال المجال واسع ومتروك للمتخصصين ليغوصوا في اعماق هذا الفن الجميل والرائع ويكتشفوا الدرر الثمينه والتي ولا شك ستثري الواقع الثقافي

واختتم هذا البحث عن الشبوني هذا الفن الجميل من تراثنا العريق بهذا التخميس

عاد حد غواص ماهر

الصدف واللول في البحر الملان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذا مقال للكاتب القدير الشاعر/ ربيع صالح ربيع بلسود

منقول






http://al-hami.com/up/uploads/S5030096.jpg
http://al-hami.com/up/uploads/S5030109.jpg



http://al-hami.com/up/uploads/S5030122.jpg
http://al-hami.com/up/uploads/S5030133.jpg

عمر بن عروة
05-16-2008, 03:55 PM
الله الله الله

مثل ماعودتنا التميز في الطرح والعمق في المدلول

بارك الله فيك وإلى المزيد يابن خامر وربنا يحفظك من عين الحسود .. وسلم الله أصلك

عمر بن عروة

ابو بدر
05-16-2008, 03:58 PM
رقصة الزربـــــــــــــــــــــادي ...




من الرقصات باليمن وعلى وجه الخصوص بوادي حضرموت وهي رقصة فريده ما زالت تحتفظ بطابعها القديم ويقول عنها البروفسور ( السنر) أحد أستاتذه الموسيقى الألمان والمتخصصين في أسرار الموسيقى الشعبية ( أن إيقاعاتها من النوع البولفوني الذي يعد من أروع الإيقاعات في عالم الموسيقى الشعبية ).
كما يقال لهذه الرقصة الريّض لاستطالة وإمتداد إيقاعاتها ونبراتها ويقوم بها كل من النساء والرجال على انفراد ويستعمل فيها ( الهاجر والمراويس ) وعددها ثلاثة وتتجاوب جميعها خلال الإيقاع كما يرافقها أحياناً العزف على الناي.
وطريقة أدائها أن يتحرك اللاعبون داخل الدائرة يحيط بهم المتفرجون ( المشاهدون ) حيث يقفزون في الهواء ( طمرة ) ثم يجلسون على الأرض مرة أخرى.
ويقال للحركة الأولى ( طمرة ) وللثانية ( كرسعة ) ولاتقوم النساء بهذه الحركة وإنما بدلاً من ذلك يحركن شعورهن يمنة ويسرة ويقال لها ( النعيش ) وتؤدي هذه الرقصة غالباً في مناسبات الزواج .
وتتألف الرقصة من مقطعين يقال لأولهما ( المدخل ) ويتميز بالرتابة في النظز والحركة ، ويقال لثانيهما (المخرج) ويتميز بالحركة السريعة .
وتنسب هذه الرقصة الى عائلة الزربادي الشهيرة بالغرفة ويرجع الفضل لها في تخليد هذه الرقصة وتختص هذه الرقصة بسكان وادي حضرموت وقد انتقلت بعد ذلك الى مدن وقرى حضرموت الاخرى 0
وقد نظم الشاعر أحمد فضل القمندان أشعاره على عدد من إيقاعات الرقصات الشعبية في منطقة لحج ونجد ايضا في شعر المحضار الشعبي أغاني نظمت على إيقاعات الرقصات الشعبية المعروفة في حضرموت فمثلا على رقصة (الخابة ) أغنية ( من حسانك تفضل جود لى باللقاء) .

ارجو ان اكون قد وفقت في نقل فنون هذه الرقصة التراثية الاصيلة والى لقاء برقصات تراثية تتميز بها اليمن .. وفيما يلي رابط بالفيديو يشرح لكم هذه اللعبة الجميلة ..

منقول






http://shots.ikbis.com/image/131559/screen/_______.jpg

ابو بدر
05-22-2008, 07:56 PM
http://www.alsheher.com/images/rsgallery/display/binAiash.jpg.jpg




من تاريخ حضرموت القديم

صحيفة 26سبتمبر
تزخر بالعديد من المعالم التاريخية التي تحكي قصص الماضي اليمني البعيد والقريب
استوطن الانسان اليمني القديم اراضي محافظة حضرموت منذ عصور غابرة، وتشير الدلائل الأثرية التي وجدت حتى الآن بوادي دوعن في مغارة موقع (القزة) ان مخلفات الانسان الاثرية يعود تاريخها الى العصور الحجرية المبكرة بالاضافة الى الدلائل الأثرية- في بعض المواقع بمديريتي«ثمود» «والعبر» المنتشرة في اطراف صحراء الربع الخالي الجنوبية الشرقية، وتواصل استيطان الانسان حتى العصور التاريخية، وترك مآثر عظيمة الشأن في مختلف اراضي حضرموت وحققت الحفريات الاثرية المحدودة نتائج اولية علمية هامة في مواقع ومنازل سكنية بوادي دوعن ووادي رخية اللذين يعود تاريخهما الى القرن السابع قبل الميلاد.
مرت حضرموت بعصور ودول وحضارات قديمة جداً منذ آلاف السنين، ولم يذكر المؤرخون شعباً سكن حضرموت قبل عاد الذي اول من سكنها بعد الطوفان وهو شعب سامٍ يعده المؤرخون من العرب البائدة التي تتكون منها الطبقة الاولى من العرب، وقد كان لهذا الشعب مدينته وحصونه وقلاعه ومبانيه العظيمة ومزارعه الواسعة.
وأول من ملك حضرموت بعد عاد هم القحطانيون نسبة الى قحطان بن عابر بن شالخ بن ارفخشد بن سام بن نوح الذي تنتسب اليه، واحد ابنائه يسمى حضرموت ولهذا سميت البلاد باسمه وذلك حسب اغلب الروايات.
وقد بلغت حضرموت مبلغاً كبيراً ايام القحطانيين في التقدم العمراني والعسكري والاقتصادي، وتحققت فيها حضارة راقية اثناء ازدهار تجارة (اللبان) كسلعة مقدسة وتجارة البخور، وتجاوز اسم حضرموت حدود المكان، وذاع صيتها في مراكز حضارة العالم القديم، وسمي ملك حضرموت (بملك بلاد اللبان) وكان لمينائها البحري القديم (قنا) دور كبير عبر التاريخ وشيدت المدن القديمة على محطات الطريق التجاري القديم عبر اراضي حضرموت، وقد جاء ذكر مدن (شبام، سيئون، تريم) في مطلع القرن الثالث الميلادي في النقوش اليمنية القديمة.
> اعداد: د. عبدالعزيز بن عقيل
ومع ظهور الاسلام في شبه الجزيرة العربية دخلت قبائل حضرموت الاسلام في السنة العاشرة من الهجرة. وقد قام «الحضارمة» بدور كبير في الفتوحات الاسلامية وظهر فيهم القادة الفاتحون امثال الاشعث بن قيس الكندي وطارق بن زياد وغيرهم، وفي العصر الاسلامي كان للمحافظة دور متميز ومازالت الشواهد التاريخية الاسلامية شامخة فيها، كما كانت مدينة تريم -ومازالت- منار اشعاع علمي اسلامي يمتد نورها الى بقاع بعيدة من المعمورة.
وقد تعاقبت على حضرموت في تاريخها الاسلامي حكومات متعددة تستقل بالامر فيها تارة وتخضع لأخرى تارة اخرى، كما تعرضت حضرموت كذلك للتدخلات الاجنبية كالغزو البرتغالي لمدينة الشحر وسقطرى والاستعمار البريطاني اللذين لقيا مقاومة شرسة من ابناء حضرموت وقد كان آخر هذه الحكومات السلطنتين (الكثيرية والقعيطية) اللتين استمر حكمهما حتى استقلال جنوب اليمن عن الاستعمار البريطاني في عام 1967م، بعد الاستقلال توحد جنوب اليمن وتوحدت سلطناته واماراته المبعثرة هنا وهناك تحت اسم جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، وهكذا حتى توحدت اليمن قاطبة في 22 مايو 1990م تحت مسمى الجمهورية اليمنية، وحضرموت جزء من هذا الكيان الموحد.
أهم مدن محافظة حضرموت
المكلا:
عاصمة محافظة حضرموت تقع في الجزء الشرقي من ساحل الجمهورية اليمنية على خط طول 49.10 درجة وخط عرض 14.33 درجة وعلى بعد حوالى (620) كيلو متراً من العاصمة صنعاء.. تحيط بالمكلا مجموعة من الجبال متوسطة الارتفاع على شكل دائرة وتعني كلمة المكلا الميناء او المرسى.
وقعت المكلا خلال الفترة 1600-1886م تحت حكم الاسرة الكسادية وكان أغلب سكانها في تلك الفترة من الصيادين لكنها شهدت نهضة عمرانية وتوسعاً نسبياً في عدد السكان رافقه نشاط تجاري وإداري بعد سقوطها تحت حكم الاسرة القعيطية وذلك في الفترة 1886- 1967م حيث حولت العاصمة الادارية للسلطنة من الشحر الى المكلا في عام 1915م وذلك لميزاتها كمرفأ عميق وطبيعي آمن للسفن.
شهدت المكلا بعد الوحدة المباركة نشاطاً عمرانياً وتجارياً وتنموياً في كافة المجالات امتد من فوّة الى الريان وانشئت فيها العديد من المشاريع الاستراتيجية ومشاريع البنى التحتية.
من اهم معالمها الاثرية حصن الغويزي، قصر السلطان والمكتبة السلطانية.
الشحر
يطلق عليها البعض اسم سعاد وسمعون وهي من المدن التاريخية الموغلة في القدم تقع على خطي عرض 14.42 درجة شمالاً و 49.39 درجة شرقاً على ساحل البحر العربي، تبعد عن المكلا -عاصمة المحافظة- حوالى (60) كيلومتراً، تقع في منطقة سهلية واسعة وعلى ساحل مفتوح ويجري بها وادي يعرف بوادي سمعون. يشتهر اهالي الشحر بصيد الاسماك وتعتبر اكبر منتج للاسماك والاحياء البحرية على مستوى ساحل حضرموت واليمن ومصدراً لأجود انواع الاسماك لدول الاتحاد الاوروبي والعالم بواسطة عددٍ من الشركات المتواجدة فيها وتتميز بوجود اكبر تجمع لقطاع الصيادين التعاونيين والفرديين يفوق عددهم الـ(3.000) صياد ويفوق حجم الانتاج السنوي لهم من الاسماك (14.000) طن. من أهم معالمها القديمة سور المدينة والبوابتين الشمالية (سدة العيدروس) والغربية (سدة الخور) وحصن بن عياش.
سيئون
عاصمة مديريات الوادي والصحراء وهي اكبر مدن وادي حضرموت، كانت عاصمة لدولة (آل كثير) قبل الاستقلال.. تقع على خط طول 48.46درجة شرق غرينتش وخط عرض 15.57 درجة شمال خط الاستواء تقريباً.. تبعد عن المكلا -عاصمة المحافظة- (320) كيلو متراً، تشكل مدينة سيئون رقعة واسعة وتمتاز بطول اسوار مبانيها لذا يطلق عليها البعض اسم (الطويلة) لطولها المتميز عن باقي مدن وقرى وادي حضرموت.. من اهم معالمها السور القديم ببواباته الثلاث، قصر السلطان (حصن الدويل) وهو من اشهر معالم محافظة حضرموت.
غيل باوزير
مدينة صغيرة تبعد عن المكلا حوالى (40) كيلو متراً تقع على خط طول 5.94درجة ودائرة عرض 5.41درجة شمال خط الاستواء.. والغيل تعني في اللغة الماء الجاري.. وغيل باوزير تكثر بها العيون والمياه الجارية. تشتهر غيل باوزير بزراعة التمباك والحنا.. من أهم معالمها حصن الازهر، سدة الغيل الشرقية، و(الباغ) وهو عبارة عن حديقة يوجد بها قصران بني على الطراز الهندي.
تريم
من اهم مدن وادي حضرموت تقع شمال شرق مدينة سيئون وتبعد عنها (53) كيلو متراً اشتهرت بكثرة مساجدها إذ وصلت الى حوالى 063مسجداً وكذا الاربطة العلمية اعرقها رباط تريم واحدثها رباط المصطفى والمكتبات الثقافية ومن أشهر معالمها جامع المحضار المتميز بمنارته الشامخة التي يبلغ ارتفاعها حوالى (571) قدماً ومكتبة الاحقاف التي تضم مجموعة كبيرة من المخطوطات النادرة الى جانب قصر القبة.
شبام
تقع الى الغرب من سيئون على بعد 91كيلو متراً تقريباً، بدأ ظهور المدينة في فترة ماقبل الاسلام، حيث ورد ذكرها في مجموعة النقوش اليمنية القديمة، للمدينة اسوار حصينة وبوابة ضخمة تمثل مدخل المدينة القديمة، تتميز مدينة شبام بأبنيتها الشامخة المترابطة التي ترتفع في اطوال متوازية يتراوح طولها بين 32-42 متراً كلها من الطين والخشب، يقدر عددها بخمسمائة منزل كأنها ناطحات سحاب، يتوسطها المسجد الجامع بمنارته العالية. يقابل كل ذلك حصن الحكم والقصر النجدي وبوابات المدينة ومن اشهر اسمائها (الصفراء، العالية) نسبة الى الوان مبانيها وعلوها.
المعالم الأثرية
تتناثر على طول وعرض محافظة حضرموت عشرات، بل مئات المعالم التاريخية والمعمارية -سواءً أكانت شاخصة أو مندثرة- التي تحكي قصص الماضي التاريخي اليمني البعيد وكذا القريب.
ومن هذه المعالم:
1- بقايا الأدوات الحجرية والمقابر والانصاب والمواقد.. وغيرها، للانسان الذي عاش على ارض اليمن في العصور الحجرية القديمة «الباليوليثية» قبل مئات الآلاف من السنين، حتى نهاية العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي (قبل فترة تقدّر بحوالى (8 الى 5) آلاف عام قبل ميلاد المسيح عليه السلام).
2- المدن وبقايا المستوطنات الحضرية المنتمية الى عهد الحضارة اليمنية المجيدة قبل الإسلام التي ظهرت في فترة ربما تزيد على ألفي عام قبل الميلاد، وكذلك ما في هذه المستوطنات وحواليها، وعلى سفوح الآكام الجبلية، وطرق التجارة القديمة.. من ابنية، ومعابد، وحصون، واسوار ضخمة، وبقايا منشآت الري وحفظ المياه المتقنة، والمقابر، وطرق تجارة البخور القديمة، وكتابات خط المسند اليمني القديم وكذا المصنوعات العديدة المتنوعة كالاواني الفخارية بمختلف اشكالها، والأدوات الكثيرة التنوع المصنوعة من الاحجار، والمعادن، والعظام الثمينة للحيوانات، وغيرها والاختام والعملات، والتماثيل، والزخارف والرسوم الفنية، والكتابات التذكارية والحلي... الى ما نحو ذلك.
المستوطنات
وأهم المستوطنات (المكتشفة حتى الآن) والمنتمية الى هذه الحقبة المزدهرة من تاريخ اليمن، نذكر على سبيل المثال لا الحصر:
- أطلال مدينة شبوة التي كانت عاصمة لمملكة حضرموت القديمة المنضوية تحت إطار المملكة السبئية العظيمة.. وتقع أطلالها في أطراف السبعتين (مع مخرج وادي عرماء - بمحافظة شبوة حالياً) وكانت واخواتها مدن: «مأرب»، و«تمنع» و «معين» و «الجوف» تشكّل المرتكزات اليمنية الحضارية لماأطلق عليه في المؤلفات العلمية بـ«حضارة» صيهد» (وهي - أي «رملة السبعتين»، التي قد يكون اسمها القديم «رملة السبئيين».
- بقايا مستوطنات: «مكينون» و«هجرة» و«قارة» وغيرها.. في أقصى الشرق من حضرموت (إلى الشرق من مدينة «تريم» - وتبعد بحوالى 30-35 كيلو متراً عنها)، ومستوطنات «سونة» و«مشغة» و«حدبة كروشن»... الخ في وادي عدم. ومستوطنات «جوبة»، و«قبوسة»، و«عقران».. وغيرها كثير، في وسط وادي حضرموت الرئيسي (حول مدينة شبام من كل الاتجاهات في بعد 5-8 كيلو مترات عن المدينة الشهيرة )،ثم مستوطنات «العادية - عادية بن عيفان» (وقد كان اسمها «صوأران» في النقوش اليمنية القديمة)، و«عادية بن صريمان وعادية غنيمة بن عقيل» - التي لايعرف حتى الآن اسمهما القديمان، وكذا «عادية بيرحمد» وغيرها كثير في أقصى الغرب من حضرموت، ثم مستوطنات الوديان الفرعية الرافدة لوادي حضرموت.. وهي كثيرة، ويكفي ذكر أشهرها مثل: مستوطنة «مذاب» قرب مدينة حريضة مع نهاية وادي عمد، و«ريبون» الواقعة في أسفل وادي دوعن قرب حوطة «المشهد» حالياً، ومستوطنات:«السفيل» و«لِقلات» و «البويرقات».. وغيرها قرب القرى المذكورة مع نهاية وادي العين. إضافة الى المستوطنات التي كشف عنها في وديان: سَرْ، ووادي بن علي، وجعيمة، وحجر.. وغيرها؛ وهي تعد بالعشرات.
ويجب أن لا نغفل حقيقة كثير من المدن والبلدات الحيّة حالياً في وادي حضرموت الرئيسي وفروعه الجانبية، وكذا ساحل حضرموت،وهي أنها ذكرت في النقوش اليمنية القديمة: فهي مدن تاريخية موغلة في أعماق التاريخ؛ ولكن النواة التاريخية لها قد أندثرت في مكان «ما» منها.. لتطاول العصور، وعدم انقطاع الاستيطان البشري فيها حتى يومنا هذا، ومن هذه المدن: سيئون (واسمها في كتابات المسند «سيأن»: ولعل الاسم آتٍ من اسم إله القمر «سين» كما يرُجّح ذلك بعض مشاهير علماء الكتابات اليمنية القديمة)، وتريم (والاسم مشتق من الجذر «ريم» الذي يعني بلغة المسند: العلو، ولازالت الكلمة تطلق في حضرموت على سطح المنزل،و سطح المنزل - كما هو معروف - أعلى مكانٍ فيه، فتريم - فعل مضارع مؤنّث بمعنى: تعلو، مثلماهي اسم اختها مدينة «يريم» في محافظة اب الذي يعني «يعلو» - فالاسم مضارع مذكر، ومن الجذر «ريم» ايضاً «ريام» بمعنى «العالي»، وهناك جبل قرب العاصمة صنعاء يسمى «ريام» - أي العالي، وكذلك من هذا الجذر اسم «مريمة» - وهي بلدة قديمة قرب مدينة سيئون ذكرت في النقوش اليمنية: وتعني «مَعْلَيَة»..، وهو اسم مكان على وزن «مفْعَلة»... الخ).
وشبام (من المرجح أن الاسم من الفعل الماضي «شبا» - والذي يعني (صَعَدَ) في اللهجة المحلية بحضرموت، ولعلّه كان يعني المدلول نفسه في لغة اليمن القديمة - وفي اليمن اربع مدن باسم شبام - فإضافة الى شبام حضرموت - هناك «شبام أقيان» و «شبام الغراس» و«شبام كوكبان»، واسم عاصمة حضرموت القديمة «شبوة» بمعنى «صعدة» في عربيتنا المعاصرة، وكذا «يشبم» - وهو اسم وادٍ بمحافظة «شبوة»، يأتي بمعنى «يصعد».. الخ)، والهجرين ( من كلمة «هجرن».. التي تعني في لغة اليمن القديمة: المدينتان، ومفردها «هجرن» - أي المدينة ولازالت كلمة «هجر» مستعملة حتى الآن. و«الهجرين» تقع على مدخل وادي دوعن.
.. وهناك بلدات ومدن أخرى كثيرة لها اسماء يمنية قديمة يضيق المجال لذكرها.
الحصون
- بقايا أطلال الحصون والأسوار،والمعابد الوثنية، والأسواق.. ومنها:
< بقايا أطلال حصن (العُر) الشامخ حتى يومنا هذا فوق قارة صخرية تقع الى الشرق من مدينة «تريم» في شرقي حضرموت (بين مستوطنتي «قارة كبدة» و «مكينون»، وحصن «النجير» الذي ذكر في أخبار الرّدة بحضرموت، وتردد المأثورات انه يقع الى الشرق من تريم، قرب قرية يُقال لها «خباية» وتحصينات واسوار جدار «البناء» الواقعة الى الغرب من وادي حجر.. وغيرها من بقايا أسوار وقلاع ما قبل الاسلام.
المعابد
< ومن بقايا المعابد المنتمية لفترة الحضارة اليمنية قبل الإسلام:
معابد مستوطنات ريبون الضخمة المكرسة لآلهة: القمر «سين» والشمس (ذات حميم، وذا بعدن..) والزهرة (عثتر)، وكذلك معبد الإله «سين ذات حلسم» في باقطفة، في أقصى شرق وادي حضرموت، ومعبد الإله «سين ذو ألم» بشبوة العاصمة القديمة في أقصى غرب حضرموت.. و غيرها كثير.
الأسواق
< وقد اشتهرت اليمن قُبيل الإسلام وبُعيده، بقيام أربعة أسواق من أسواق العرب المشهورة فيها، منها سوقان في حضرموت هما: سوق «الرابية» ويقع في أقصى غرب وادي حضرموت (وتقع مخلفات ابنية هذا السوق بوادي العين قرب قرية «لِقلات» مع نهاية الوادي)، وسوق «قبر نبي الله هود» عليه السلام، ويقع في أقصى شرق حضرموت (يبعد حوالى30 كيلو متراً الى الشرق من مدينة تريم)، وكان يسمى قديماً قبرنبي الله هود عليه السلام. ولازال هذا السوق يقام حتى الآن وذلك في أواخر النصف الأول من شهر شعبان (مثلما هو الحال قديماً قبل الإسلام)، حيث يقام سوق مؤقت تحت سفح الجبل الذي يمتد فيه بإنحدار قبر النبي هود عليه السلام، والمشاهد البيضاء عليه، والمسجد الضخم الذي بجوار الصخرة حيث يغصٌّ بالمصلين خلال أيام الزيارة وعند العودة من هذا السوق تجري مسابقات للهجن السريعة في تريم (وهذا يذكرنا بأنه في الماضي البعيد كانت شهرة بضائع هذا السوق هي الإبل المهرية الاصيلة السريعة، والذائعة الصيت في كل أنحاء جزيرة العرب).. وهناك الكثير من معالم التاريخ والعمارة والفنون المنتمية الى عصور ماقبل، وقبيل الاسلام.
معالم اسلامية
أما معالم فترة الحضارة الإسلامية المجيدة منذ بزوغ فجر الإسلام حتى النصف الاول من القرن العشرين، فهي عديدة ومتنوعة تنوعاً هائلاً.. فتشمل مثلاً: مستوطنات لقبائل يمنية شهيرة أسهمت في الفتوحات الإسلامية الخالدة من أقاصي الشرق الى أقاصي الغرب، وبرز منها قادة سياسيون وعسكريون،وعلماء، ومفكرون،وفقهاء، وقضاة.. مما يطول تعداده، ويطول ذكرهم. ولازالت أطلال مساكن هذه القبائل اليمانية الملّبية لدعوة الحق مع بدايات فجر الإسلام تطلُّ من على القصور والآكام الجبلية مثل مستوطنات «تجيب» و«تُجيّبْ» و «قرن بدّا» في منطقة الكسر والمعروف أنّ هذه البطون القبلية من كندة ساهمت إسهاماً كبيراً في رفد الحضارة العربية الإسلامية..وغير هذه المستوطنات هناك: «حبوظية» في وسط وادي حضرموت (الى الشمال من مدينة سيئون) وقد ذكر الهمداني أنها كانت بلدة (للصدف) ومدن: الهجرين، وهينن، وسدبة، وحورة، وصيلع، وعندل، ودمون،... وغيرها كثير.
ولقد كانت مدينة الشحر ميناءً إسلامياً شهيراً - بعد ان ورث قبلها مكانة ميناء «قناء» القديم- الذي توقّف في تخوم القرن الرابع الى الخامس الميلادي - واستمرت التجارة تنقل منه وإليه، وذكره معظم مؤلفي الجغرافيا والبلدان في دار الإسلام.
وقد تصارعت مختلف القوى الداخلية والخارجية للسيطرة على هذا الثغر البحري اليمني الهام،ولكنه استطاع الصمود طويلاً: فلقد ظلّ ثغر منطقة حضرموت منذ أواخر عهد الحضارة اليمنية (حيث كان يسمى في النقوش «أسعين» - أي «الأسعاء») حتى أوائل القرن العشرين.. حينها ورثت مدينة المكلا مكانته، واصبحت الميناء الرئيسي لمحافظة حضرموت.
وفي الشحر معالم عديدة من أسوار، وبوابات، وأربطة ومدارس علم، وحصون وقلاع، ومساجد وقباب، وأحياء وأزقّة.. جميعها تروي قصصاً عن أمجاد وبطولات غابرة، وحياة صاخبة عاشتها هذه المدينة الشامخة.
والى الشرق منها تقع مدينة «الحامي» الصغيرة الجميلة التي تغتسلها أمواج بحر العرب، والمشهورة بمياهها الكبريتية الحارة.
وقد أنجبت هذه المدينة كثيراً من كبار ربابنة السفن الشراعية الذين خلّفوا تراثاً علمياً رائعاً عن قيادة السفن عند الإبحار بها في المحيطات البعيدة.
وإلى أقصى الشرق من الحامي يقع منتجع خليج «شرمة» الرائع.
وكانت «شرمة» في العهد العباسي ميناءً بحرياً لتجارة الترانزيت، وقد ذكره «المقدسي»، وأثبتت التقنيات الأثرية الأخيرة فيه، عن دوره كميناء مكمِّل لميناء الشحر إبّان القرنين: الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين.
ومن معالم الحضارة الإسلامية والحديثة: أربطة علم متناثرة في عديد من مدن حضرموت،و خاصة في مدينة تريم الغنّاء.. ومخطوطات كتبها الأجداد في كافة فنون المعرفة (وتضمها الآن مكتبة الأحقاف للمخطوطات في مدينة تريم).
مقابر رجال صالحين
في مدن وبلدات حضرموت
ورجال صالحون لا تزال مقابرهم وقبابهم الجميلة تطلُّ لزائر مدينة تريم بالذات، مدينة العلم الصالحة حتى يومنا هذا..
وكان العلماء يشدُّون الرحال اليها من مختلف اصقاع اليمن والعالم الإسلامي هي وأخواتها مدن: زبيد، وصنعاء، وتعز، وغيرها.
أما المساجد فحدّث ولا حرج.. وكذا الحصون المتبقية من المدن والقرى، وعلى مفترقات الطرق ورؤوس الجبال وفي السهول والوديان والهضاب.. التي تجسّد تطوّر فن العمارة الدفاعية عبر العصور المختلفة (بحسب اختلاف الدويلات وأنواع الأسلحة): فمن العمارة الدفاعية العريضة الجدران والتي بُنيت خصيصاً كذلك كي لا تتعرض للدك (خاصة في الفترة قبل اختراع الأسلحة النارية)، الى الحصون الدفاعية ذات الجدران الأقل سمكاً، ولكن زواياها متعددة وبها منافذ عديدة مختلفة للسيطرة على كل خطر منظور من كافة الاتجاهات (والتي ابدع المعماري اليمني في بنائها منذ ظهور أوائل الاسلحة النارية)، ومن القلاع الضخمة الى «الأكوات» البسيطة العملية التي يدافع منها الفلاح اليمني على ممتلكاته الزراعية التي رواها بعرقه.


http://www.hadhramoutpress.net/images/rsgallery/original/shihr.jpg (http://www.hadhramoutpress.net/images/rsgallery/original/shihr.jpg)

ابو بدر
05-22-2008, 07:59 PM
الله الله الله

مثل ماعودتنا التميز في الطرح والعمق في المدلول

بارك الله فيك وإلى المزيد يابن خامر وربنا يحفظك من عين الحسود .. وسلم الله أصلك

عمر بن عروة

حياك عمر بن عروة على هذة الاطلالة الطيبة فقد احسنت المرور والافادة

ابو بدر
05-24-2008, 10:55 PM
http://www.jorgetutor.com/yemen/shibam/shibam1.jpg




النجوم الشباميه


للأقدمين من الأمم ومنهم العرب طريقة ساروا عليها في تصنيف النجوم ولم يتركوا نجما في السماء إلا وألحقوه بشكل من الأشكال التي يتصورونها فأصبحت صفحة السماء مليئة بالأشكال وكل شكل يحمل له اسما خاصا به حسب مايمثله لهم فهناك مثلا عند البابليين (العقرب) وهو ايضا العقرب عند الأغريق وعند العرب .. وتطور علم الفلك عند العرب في الإسلام بعد تعريب كتب الفلك اليونانية وغيرهاإلا إن اسماء النجوم وصورها بقيت في الغالب عربية ولم تتغير حتى في الوقت الراهن.ويأتي أهمية علم الفلك لسكان جنوب الجزيرة العربية من حيث إنهم شعب يتعاطى الأسفار للتجارة عبر البحار وكان لهم منذ القدم نشاط بحري مذكور ولهذا يحتاجون الى علم الفلك من رصد ومعرفة مواقع النجوم للإهتداء في ظلمات البحر وسلوك الطريق الصحيح لألهتداء الى اليابسة والموانيء البعيدة ..وايضاهناك النشاط الزراعي وهو نشاط يتطلب معرفة (الأنــواء) ورصد دقيق للأجواء وتقلبات وإتجاهات الرياح ولن يتيسر سهولة ذلك إلا بحساب المطالع وغروبها ومعرفة مواقع النجوم وحسابها ومنها توحدت الناس في معرفة الزمان بتحديد تاريخ الأيام وتدوين الأحداث المهمة في حياتها اليومية
ونحن في هذه الحلقات عن النجوم الشبامية يهمنا الجانب الذي يتعلق بنشاط الإنسان الزراعي وحساب الأيام وهذا ما أهتم بها الأولون منذ بزوغ الحضارة واستقرار الإنسان الحضرمي على ضفتي وادي حضرموت وعينيه ترنو الى أديم السماء يتأمل بإندهاش حكمة الله في صنعه لهذه النجوم ومنذ ان تعلق الإنسان الحضرمي بالنظر الى النجوم في السماء نشأت رغبة علم الفلك والرصد واشتهرت مدينة شبام كحاضرة حضرمية ومركز للتجارة والعلم في حضرموت بكثرة الراصدين والدراية الواسعة بعلم الفلك ومعرفة الأنواء وتقلب المناخ وجاءت هذه العلوم والدراية الواسعة بمحصلة من خبرة بيئية متوارثة لها جذورها التاريخية والموغلة في القدم عبر الاف السنين وجاءت متميزة ومختصة لمحيط الواقع المحلي والبيئة الحضرمية لا نقلا ميكانيكيا وحرفيا أوتقليدا أصم لتجارب الآخرين
وقد جاءت تسمية النجوم ب (النجوم الشبامية ) كدلالة مهمة تؤكدما لهذه المدينة التاريخية من شأن عظيم إذ كان بها رجال ممن يهتمون يهذا الجانب من علم الفلك وشؤن الرصد منذ أزمنة سحيقة ولعل لهؤلاء الرجال كتب ومؤلفات مخطوطات لازالت تقبع في أرفف النسيان أو أتت عليها عوامل الدهر من تلف وضياع .

لمـــاذا الشـبامــيـــــة ؟؟
_______________

تتميز مدينة شبام انها مفتاح المدن الحضرمية وملتقى طرق القوافل التجارية وتوسطها بين اراض زراعية شاسعه وتميز الشباميون بالنباهة ودقة الملاحظات والفراسة والفطنة والذكاء ونبوغ الكثيرون منهم في شتى المعارف والعلوم ومن هذه المعارف والعلوم علم الفلك ليتمكنوا من خلاله ان يضعوا اضافات محلية وتجارب خاصة بهم في علم الفلك ومعرفة النجوم ويمنحون اسماء خاصة لبعض النجوم وتتوحد الناس في حضرموت في معرفة تحديد الزمان .. إنها النجــــوم الشبامية ..
اذن ما هي النجوم الشباميه ومااختلاف دخول النؤ (النجم)مع حسابات العرب واسماء النجوم وتاريخ دخولها والإختلاف في بعض اسماء النجوم وموعد دخول النجم وموعد غروب الشمس لكل يوم في شبام حضرموت وبعض المأثورات الشعبية التي قيلت عن النجوم والأنواءوتقلبات الرياح ؟

من واقع البيئة الحضرمية في وادي حضرموت جاءت تسمية النجوم الشبامية وذلك خلافا عن البيئة الساحلية لحضرموت ومنطقة حجر بن دغار إذ ان هناك يجري حساب النجوم ومعرفة المطالع بحساب بن دغار وإن كانت مصادر التاريخ الحضرمي تؤكد ان اسرة (آل دغار) كانت لها اليد الطولى والنفوذ في حكم شبام في القرن السادس الهجري وانتقلت هذه الأسرة الى منطقة حجر اثناء الصراعات العشائرية التي كانت تتناحر على الحكم في حضرموت ونقلت معها المعارف والعلوم الفلكية وسعت الى نقل الحسابات الفلكية وعدلت فيها من اجل ان تتناسب مع ظروف البيئة المحلية في منطقة حجر بن دغار والغياض وارض المشقاص ...
وإن كانت ليست هناك فروق واضحة في حساب بن دغار والشبامي سوى إن بن دغار يعتمد في حسابه مسألة الكبس وهو ما يعرف بالسنة الكبيسة والتي تأتي بعد كل اربعة سنوات وبالتحديد في شهر فبراير وينتج من هذا زيادة يوم واحد في نجم الجبهه كل اربع سنوات ..وبهذا يكون بن دغار في حسابه اكثر دقة في علاج مسألة الكبس

الخلاف بين حساب العرب والشبامي
--------------------------------------------

ذكر العالم العربي اليعقوبي (ان العرب اختلفت في اسماء الأزمنة الأربعة فزعمت طائفة منها ان اولها الوسمي وهو الخريف ثم الشتاء ثم الصيف ثم القيظ ومنهم من يعد الأول من فصول السنة الربيع وهو الأشهر والأعم ..) وهناك اختلاف في تشخيص ألأزمنة وبداياتها عند العرب أما الربيع فمن العرب من يذهب الى انه الفصل الذي يتبع الشتاء ومنه يجعله الفصل الذي يدرك فيه الثمار وهو الخريف وفصل الشتاء بعده ثم فيصل الصيف بعد الشتاء وهو الذي تدعوه العامة الربيع ثم فصل القيظ وبعده وهو الذي تدعيه العامة فصل الصيف

وفي حساب النجوم الشبامية يبدأ فصل الربيع وهو اولى فصول السنة في الخامس من نجم الهقعة يصادف الموافق 22 ديسمبر وينتهي في اول يوم من نجم الصرفه الموافق 20 تارس وعدد ايامه 89 يوما بعكس حسابات المنجمين العرب وما يعمل به في الدول العربية إذيعتبر (فصل الربيع ) في حساب الشبامي فصل الشتاء عند العرب

والصيف في حساب الشبامي يبدأ في 2 من نجم الصرفة الموافق 21 مارس وينتهي في 3 من نجم الشول الموافق 21 يونيو وعدد ايامه 93 يوما وهو عند الفلكيين العرب (فصل الربيع )

أما فصل الخريف في حساب الشبامي فإنه يبدأ في 4 من 4نجم الشوال الموافق 22 يونيو وينتهي في 4 من نجم الهقعة الموافق 21 ديسمبر وعدد ايامه 90 يوما ويصادف هذا في حساب الفلكيين العرب فصل الخريف
وبهذا نكون اعطينا القاريء المدخل لفهم الفرق في بدايات الفصول بين الفلكيين العرب وبين حساب الشبامي في حضرموت

اذن تعرفنا على حساب (النوء) عند الفلكي الشبامي والنوء هو النجم إذا مال للغروب .. أي سقط بعد مطالعه من منازله في المغرب بينما عند الفلكيين العرب النوء هو طلوع رقيبه وهو نجم آخر يقابله في ساعته في المشرق وسمي نوءا لإنه إذا سقط الغارب ناء الطالع وذلك الطلوع هو النوء عند العرب ولكن بعض العرب كانت تجعل النوء هو السقوط وكانت العرب تضيف الأمطار والبرد والرياح والحر الى الساقط منها ومن هذا السقوط الفلكي للنجوم امسك الراصد الفلكي الشبامي خيوطه في وضع حسابات النجوم الشبامية والمعمول بها الى اليوم في حضرموت وهي خلافا لما هو معمول به في البلاد العربية الأخرى...
إذا يجب مراعات الفهم لهذه النقطة المهمة في معرفة اساسيات من اسس حسابات الأنواء في النجوم الشبامية والتي تعتمد بالدرجة الأولى على سقـــــوط النـــــــوء (النجم) أي غروبها وقت الفجر وليس في طلوعها وقت الفجر كما هو رأي أغلبية المهتمين بعلوم الرصد ..
وأيضا هناك ملاحظة في اختلافات بسيطة لأسماء بعض من النجوم لكل فصل فمثلا نجوم الشتاء تبدأ عند العرب في 11 من القلب ثم الشوله ثم النعائم والبلده وسعد الذابح وسعد بلع وسعد السعود وهذه في حسابات الشبامي آخر نجمين في الصيف والبقية من أنجم الخرف وكذلك في بقية الفصول يكون الإختلاف واضحا في اسماء نجوم كل فصل وسيلاحظ القاريء في الحلقات التالية ذلك حين نوضح لكم اسماء كل فصل وبداية دخوله مع البرج واسماء انجمه في حساب الفلكي الشبامي مقارنة مع حساب الفلكيين العرب والمعمول به حاليا في البلاد العربية

فصل الربيع
======

يبدأ الربيع في حساب
الشبامي في 5من نجم الهقعة يصادف
22ديسمبر ونهايته أول أيام الصرفه
في 20 مارس وعدد ايامه89يوما


نجـــوم فصل الربيع وعدد ها سبعة وهي
=======================

الهنعة
--------------
عدد الأيام 13 يوما يبدأ سقوط النوء الساعة الخامسة وخمسة وثلاثون دقيقة بتوقيت شبام من صباح يوم 1 يناير
والهنعة هي عند الفلكيين القدماء التوأم المتأخر وعند العرب قوس الجوزاء والجوزاء هي ثمانية وثلاثون كوكبا في صورة رجل قائم نحو الجنوب بيده عصا وعلى وسطه سيف
وفي الهنعة ينتهي طول الليل ويبدأ النهار يزيد بمعدل ربع دقيقة كل يوم شروق الشمس على شبام في أول يوم فيه الساعة 11و6 واما الغروب على مدينة شبام في تمام الساعة 23و5
(الهنعة عند الفلكيين العرب من نجوم الصيف ويبدأ طلوع النوء في صباح 16 يوليو )
خواص نجم الهنعة
--------------------
هي خمسة نجوم منها نجمان مضيئان بينهما قيد سوط وتسميه العرب الجوزاء الثانية .. في نجم الهنعة يشتد البرد في وادي حضرموت مما يسبب في بعض الأحيان اصابته بلفحات تحرقه ومن الناذر سقوط الأمطار في هذا النجم.

نجم الذراع
======
عدد ايامه 13 يوما يبدا سقوط النو ء الساعة الخامسة وسبع دقائق بتوقيت شبام من صباح يوم 14 يناير وهو عند الفلكيين رأس التوأم الجوزاء عند البعض والعرب تسميه الذراع المبسوطه وهي ذراع الأسد
( الذراع عند الفلكيين العرب من نجوم الصيف يبدأ طلوع النوء في صباح 29 يوليو )

خواص نجم الذراع
---------------------
هو ذراع الأسد المقبوضه وهما نجمان نيران بينهما قيد سوط وفيه يزيد النهار نصف دقيقة في اليوم وتشرق الشمس في اول يوم فيه الشاعة 15و6 بتوقيت شبام والغروب الساعة 30و5 حسب توقيت شبام المعمول يه

النثره (من 27 يناير الى 8فبراير)
----------- ---------------------------
ايامه 13 يوما يبداسقوط النوء الساعة الرابعة وسبعة وأربعون دقيقة47و4 من صباح يوم 27يناير والنثره هو الأول من كوكب برج السرطان التسعة عبارة عن لطخة سحابة (وهو في حساب الفلكيين العرب فهو من نجوم الصيف وطلوع النوء في يوم 11 اغسطس)

خواص نجم النثره
=========
هما نجمان خفيان بينهما شبه سحابه من النجوم الشامية يستمر النهار في الزيادة بمعدل نصف دقيقة في اليوم وتشرق في اول يوم فيه الشمس على مدينة شبام الساعة 15و6 والغروب في تمام الساعة
38و5 حسب التوقيت المحلي لشبام وفي هذا النجم يبدأ ظهور الطلع في النخيل بوادي حضرموت...

الطرف(من 9فبراير الى 21فبراير)
-----------------------------------------
ايامه 13يوما يبدأ سقوطالنوء في الساعةالخامسة من صباح 9 فبراير
والطرف واحدمن النجوم الخارجه عن صورة السرطان ومن النجوم الأربعةالتي على راس الأسد (وأما عند العرب فهو من نجوم الصيف طلوع النوء في 24 اغسطس..)

خواص نجم الطرف
==========
طرف الأسد وهما نجمان احدهما نيــّر وغالبا مايشتد وطأت البرد في حضرموت في النجوم الثلاثة الماضية يقول شيخ الفلاحين سعد السويني

سعد السويني سيرته على حرف000البردمابين الذراع والطرف

ويزيد النهار فيه بمعدل دقيقة واحدة في اليوم شروق الشمس في اول يوم فيه الساعة13و6 واغروب الشمس الساعة 44و5 حسب التوثيت المحلي لمدينة شبام

الجبهه(من 22فبراير الى6مارس)
-------------------------------------------
عدد ايامه13 يوما يبداسقوط النوء في الساعة 28و4 من صباح يوم 22فبراير والجبهه من نجوم برج الأسد وهي خمسه وثلاثون نجما سبعة وعشرون منها تشكل صورة الأسد والجبهه في حساب الفلكيين العرب من نجوم الصيف طلوع النوء في6سبتمبر

خواصه نجم الجبهه
==========
هو جبهة الأسد وهو اربعة نجوم شامية بين كل كوكبين في شوف العين مقدار سوط ... ويزيد فيهاالنهار بمعدل دقيقة واحدة في اليوم شروق الشمس في أول يوم فيه الساعة07و6وأما غروبها يكون الساعة 49و5 حسب التوقيت المحلي لمدينة شبام.. ونجم الجبهة من النجوم الشحيحة بالمطر وينفذ مخزون الزاد والأكل من عند الناس عقب البرد القارس وتنهك جمال السناوة من موسم العمل وقلة العلف والرعي حتى يردد فيه اهل حضرموت قول شيخ الفلاحين سعد السويني


لادخلت الجبهه معاد شي زين000 كل يمل حتى النشر يملين
حتى يقع بين السناوه هجين000 حتى الجمال العاصيات يعطين


وفي نجم الجبهه يبدأ حصاد القمح (البر)

الزبره (تبدأ من 7مارس وتنتهي 19مارس )
-------------------------------------------------------
ايامه13 يوما يبدأسقوط النوء الساعة 15و4 من صباح 7مارس من نجوم برج الأسد وهي علىالحرقفه وفي حساب العرب طلوعه في20سبتمبر وهو من نجوم الصيف
خواص نجم الزبره
=========
زفرة الأسد أي كاهله وهمانجمان مضيئان شاميان بينهما مقدار سوط0
يزيد النهار بمعدل دقيقة واحدة في اليوم وفي ثامن يوم فيه يتساوى الليل والنهار في حضرموت وعقب ذلك يزيد يبدأ النهار في الزيادة والليل في النقصان 0

الصرفه(تبدأ في 20 مارس وتنتهي في ا إبريل )
-----------------------------------------------------------
ايامه 13 يوما يبدأسقوط النوء في الساعة 13و4 من صباح20 مارس
من كواكب برج الأسد وهي على الذنب وتسمى الثلاثه المتقاربة فوق الذنب مع نجوم صغيره بينهما (الهلبه) وتسمى عند البعض السنبلة ويسمىبرج العذراء السنبله لأنها تشبه السنبلة لكثرتها وكثافة نجومها مع ملاحظة ان الحضارمة يطلقون على نوع محلي من اصنف القمح (الهلبه)
وفي الثاني من نجم الصرفه يبدأ فصل الصيف في حضرموت حسب تقويم الشبامي وهو يصادف 21مارس أما العرب ففي حسابهم هو بداية فصل الربيع

خواص نجم الصرفه
==========

هو نجم واحد مضيء حوله نجوم صغار طمس وهو من النجوم الشامية وفيه يزيد النهار بمعدل دقيقة واحدة لليوم الواحد وشروق الشمس في اول يوم الساعة 05و5 والغروب في تمام الساعة 55و5 حسب التوقيت المحلي لمدينة شبام الحضرمية

فـصل الـصيف

==========

يـبدأ فـصل الصيف في
الـثـاني مـن نـجم الـصرفة21 مـارس
وهـوالـيوم الـمـعروف عـنـدالفلكيين
الـعـرب بـالإعـتدال الـربيعي ويـعتبر
بـداية فـصل الـربيع وامـافي حـساب
الـشبامي فهودخول اول يوم لفصل الصيف
في حضرموت وينتهي فصل الصيف في الثالث
مـن نجم الشول21 يونيووعددايامه93يوما



من نجوم الصيف
========

العوّا
------------
عدد ايامه 13 يوما يبدأ سقوط النوءالساعة الثالثة وستة وثلاثون دقيقة من صباح 2ابريل0 والعوا من كواكب العذراء (السنبلة) والعوافي حساب العرب من انجم الخريف ويبدأ طلوعه في 16 اكتوبر0

خواص نجم العوا
=========
هي خمسة نجوم علىشكل حرف L مقلوبة وهي من النجوم الشامية
والعوا وهو من انجم الخير لحيث ان احتمال سقوط الأمطار فيه وارد وإن كان بداية دخول القيظ فيه لكن الناس تردد القول المأثور


الصيف جنه والشتاء جهنم



وفي العوا يزيد النهار بمعدل دقيقة واحدة تقريبا كل يوم وفي أول يوم فيه تشرق الشمس الساعة 40و5 وتغرب في الساعة 57و5 حسب التوقيت المحلي لمدينة شبام

السماك
-------------
عدد ايامه 13يوما يبدأ سقوط النوء الساعة 56و3 من صباح 15 ابريل
ونجم السماك من كواكب العذراء يسمي السماك الأعزل وهو على كف العذراء وسمي الأعزل لأنه بلا رمح ومقابله السماك الرامح وهو من نجوم الخريف عند العرب بداية طلوعه في 29 اكتوبر0

خواص نجم السماك
==========

هو نجم واحد أزهر يقال له الأعزل وهو آخر النجوم الشامية وغالبا ما تنزل فيه الأمطار الغزيرة وتدفق السيول الهميمة ويردد العامة في حضرموت قول شيخ الفلاحين سعد السويني


إن فاتك العواففي السماكي000 ماتسمع الداعي من المناكي
تسمع هبوب الرياح عواكي000 والناس منهم معترف وشاكي


ويستمرالنهار في الزيادة بمعدل دقيقة إلا ربع في اليوم الواحد وتشرق الشمس في اول يوم فيه الساعة 03و5 وغروبها في تمام الساعة 59و5 حسب التوقيت المحلي لمدينة شبام وفيه تبدأ دباسة العسل لجنوة السمر(الصيفي) وحتى نهاية نجم الغفر


نجم الغفر
======= عدد الأيام 13 يوما يبدأ سقوط النوء الساعة 23و3 من صباح يوم 28 ا بريل وهو من كواكب العذراء (السنبلة) ويلي السماك الأعزل وهو من اسماء نجوم الخريف عند العرب يبدأ طلوعه صباح 11 نوفمبر
خواصه
==== وهوثلاثة نجوم طمس وهو أول النجوم اليمانية يستمر النهار في الزيادة بمعدل نصف دقيقة تقريبا لليوم الواحد تشرق الشمس في أول أيامه في الساعة 22و5 وتغرب في تمام الساعة 02و6 حسب التوقيت المحلي لمدينة شبام ويقال في المأثورات الحضرمية
(الغفر..إن سال سال سيل الكفر..)

نجم الزبان
======= عدد الأيام 13يوما يبدأ سقوط النوء الساعة 50و3 من صباح يوم 11 مايو من كواكب الميزان ثمانية في الصورة وتسعة خارجها وصورة الميزان بين العذراء والعقرب وتسميه العرب الزبانا ويأتي عندهم من نجوم الخريف وبداية طلوعه في24 نوفمير
خواصه
==== نجمان مفترقان مضيئان وهما من النجوم اليمانية وهما زبانيا العقرب أي قرناه وفيه يزيد النهاربمعدل نصف دقيقة تقريبا لليوم الواحد شروق الشمس في أول يوم منه يكون الساعة 16و5 والغروب الساعة 05و6 حسب التوقيت المحلي لمدينة شبام .. وفيه تكثر ظهور السحب المرعدة العاصفة ولكن ما إن تلبث حتى تنقشع دون مطر أوسيل يذكر ولهذا يشبه شاعر الحكمة بوعامر قبائل حضرموت بقوله:

يقول بوعامرقبائلنا كمانو الزبان.. يرعدويبرق مايروي منه عطشان


الأكليل
===== عدد الأيام 13يوما يبدأ سقوط النجم الساعة 20و4 من صباح يوم 24 مايو وهو من نجوم الخريف عند العرب بداية طلوعه في 7سبتمبر
خواصه
==== هو أكليل العقرب أي رأسها وهو ثلاثة كواكب مصطفة معترضة من النجوم اليمانية وفي هذا النجوم يبدا اشتداد الحر في حضرموت وتهب الرياح والعواصف الترابية متقلبة الإتجاه وتبدأ رياح السموم الحارة ويستمر النهار في الزيادة بمعدل ثلث دقيقة في اليوم الواحد تقريبا وتشرق الشمس في أول يوم منه في تمام الساعة 12و5 والغروب الساعة 10و6 حسب التوقيت المحلي لشبام


القلب
عدد الأيام ثلاثة عشر يوما يبدأ سقوط النجم الساعة الثالثة وستة وخمسون دقيقة من صباح 6يونيو من كواكب العقرب وهي أربعة وعشرون كوكبا وهي قلب العقرب
(عندالعرب يبدأ طلوعه صباح 20ديسمبر )

خواصه: قلب العقرب هو الكوكب الأحمر وراء الإكليل بين كوكبين يقال لهما النياط وفيه يبدأ انقلاب لون البسر في النخل نحو الإستواء والنضج وهو من نجوم القيض في حضرموت تستمر شدة رياح السموم الحارة والغبار والأعاصير المحلية وفيه يستمر النهار في الزيادة بمعدل ربع دقيقة في اليوم الواحد وآخر يوم فيه من أطول ايام السنة في حضرموت شروق الشمس في أول يوم منه الساعة 11و5 والغروب الساعة 14و6ويقال في المأثورات الحضرمية ( القلب يقلب الخضراء غبراء والسحاب من حدرا( حدرا اسفل وادي حضرموت )

الشول
عدد الأيام ثلاثة عشر يوما يبدأ سقوط النوء الساعة 12و4 من صباح يوم 19 يونيو من كواكب العقرب وهو الكوكبان بطرف الذنب للعقرب (تسميه العرب الشوله بداية طلوعه في حسابهم 2يناير من نجوم الشتاء )

خواصه: هو كوكبان متقاربان وسمي بالشوله من قول العرب شالت الناقة بذيلها إذا رفعته وفيه يشتد وطأ حر الصيف في حضرموت وتزداد رياح السموم الملتهبة وأيامه من أطول ايام السنة تبلغ ساعات اليوم الواحد فيه 05و13 ساعة تقريبا تشرق الشمس في اول ايامه الساعة 13و5 والغروب الساعة 18و6حسب توقيت مدينة شبام
تكثر فيه الغيوم واليوم الثالث منه آخر يوم في فصل الصيف ويبدأ فصل الخريف في حضرموت في الرابع من نجم الشول ويقال في المأثورات

لا هبت العليا بسبع في الشول0000معاد يبرح على الحويلي العول

العليا: نسمات الصبا من الجنوب
يبرح : يهبط
الحويلي : الحول هي قطعة الأرض المزروعة
العول : طير من جنس الحمام
وفي هذا النجم يتم حصاد موسم الصيف في حضرموت (الذرة الصيفية)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابوعوض الشبامي









http://www.up.jro7i.com/uploads/121d08e469.jpg

بن علوي
05-30-2008, 04:43 PM
َ


ماشاء الله عليك اخي العزيز ابوبدر موضوع مميز ومفصل عن حضرموت

ربي يعطيك العافية على هذه المعلومات القيمة ومجهود رائع كعادتك

خالص تقديري واحترامي





َ

ابو بدر
06-01-2008, 09:18 PM
َ


ماشاء الله عليك اخي العزيز ابوبدر موضوع مميز ومفصل عن حضرموت

ربي يعطيك العافية على هذه المعلومات القيمة ومجهود رائع كعادتك

خالص تقديري واحترامي





َ


شكرا شكرا بن علوى فقد احسنت المرور والافادة الاحترام والتقدير لشخصكم الكريم دمت بود

ابو بدر
06-07-2008, 09:48 PM
http://www.saiban.info/mkportal/modules/gallery/album/a_62.jpg (http://www.saiban.info/index.php?ind=gallery&op=foto_show&ida=62)http://www.saiban.info/mkportal/modules/gallery/album/a_90.jpg (http://www.saiban.info/index.php?ind=gallery&op=foto_show&ida=90)

الزوامـــــل في بعــض مناطــق الجمهوريه




الزوامل في حضرموت
يقول الأستاذ/ حسين الجيلاني (في حضرموت زوامل بديعة بحكم الوجود اليافعي كما في غيرها من محافظات الجمهورية وكما هو معروف في القرن السابع عشر بدأ حكم الطوائف في حضرموت بساحلها وواديها) ولكني أعتقد أن حضرموت عرفت الزامل قبل هذا الوجود اليافعي والزوامل قديمه وعندما نستعرض زامل المحرس على سبيل المثال لدى قبائل الحموم بكلماته ولغة لحنه سنجد نكهة هذه الألحان تزل أو تتخطى حكم الطوائف والتواجد اليافعي بقرنها السابع عشر لأن إيحاءات هذه الكلمات والألحان تدل على قدمها وهذه المسالة نتركها للمختصين في شئون تحليل الموسيقى الصوتية وتاريخها وهناك الكثير من أشعار الزامل القديمة والتي سبقت هذا القرن والوجود الطائفي واليافعي وعلى سبيل المثال أبيات الشاعر/ عبدالله عبود مدحج التي هاجم فيها السلطان بدر أبو طويرق وسبق ذكرها في هذا العرض. أما القعيطي عندما رام أن يكتسح وادي حجر فما استطاع وجهز أول حملة وأسعفها بأخرى كما تشير كتب التاريخ (راجع تاريخ حضرموت السياسي لصلاح البكري ج2) وكان زيد بادول شاعر حجر قد عرف بالحملات التي كان يجهزها القعيطي لهم فقال:
قل للقعيطي ما كفاك السوق عادك تبى حجر الزبينه http://www.saiban.info/mkportal/modules/gallery/album/a_64.jpg (http://www.saiban.info/index.php?ind=gallery&op=foto_show&ida=64)
قل له قنع من أرضنا مرفوض هندي ولا نعرف رطينه
والشي الذي نشير إليه ونود تأكيده أن دور الوجود الطائفي والتواجد اليافعي في حضرموت أدى إلى إزهار فن الزوامل في هذه الفترة بالذات لان الرقصة حربية وشهدت هذه الفترة جملة صراعات قبلية بين القعيطي وآل كسادي والكثيري والعولقي وال بريك وأصبحت بشعرائها تشمل كل أرجاء المنطقة وأدت هذه الصراعات إلى تحولات طبيعية في بنية المجتمع الحضرمي جغرافياً واجتماعيا وثقافياً وازدهرت فنونها وأشعارها والزوامل في حضرموت كثيرة منه زامل اليامي الخاص بقبائل سيبان وزامل المرفع خاص بقبائل يافع وزامل العدة يسبق رقصة العدة وبه تتجمع أقسام الحارات إلى مركز التجمع أما عند قبائل الحموم فيوجد زامل الصف وهو نفس زامل سيبان يتحرك الجميع في صفوف لا يقل الصف الواحد فيه عن أربعين رجلاً ولهم هوكات أو صيحات مثل (ولكم ولكم) وهي في الأصل ويل لكم ويل لكم وأحياناً تكون الزمله مرتبطة باسم القبيلة أو الفخيذه مثل (عمرو غلابة/يافع غلابة كم من قبيلي كسرنا نابه) وعمرو أحد بيوت الحموم ويقصد بعمرو غلابة "قبيلة عمرو هي الغالبة المنتصرة أما ويل لكم فأدغمت لسهولة الاستعمال وهي عبارة وعيد وتهديد وهي صيحات حرب أما قبيلة يافع معروفه أما اللون الثاني من هذه الزوامل فيطلقون عليه زامل المحرس وكلمة محرس هي الساحة التي يقام فيها الزامل كرقصة وليست كمسيره وهنا يأتي الفرق بين زامل الصف وزامل المحرس ويسمون زامل الصف في حضاتم والقرى المتاخمة بسيحوت في المهره إلى سلطنة عمان بالهبوت ونوع الغناء فيه من نوع الغناء المردى المتبادل (responsorial Antiphonals ) ومن الزوامل المشهورة في حضرموت زامل خاص بالعبيد ويسمى (زامل العبيد) وهو من الرقصات الوافدة إلينا من أفريقيا ويتضح للمشاهد من خلال الحركة والكلمة المصاحبة لهذه الرقصة أنة من الرقصات التي وفدت إلينا من شرق أفريقيا شانها شان الليوا والبامبيلا والطمبره لأنها تعتمد على الحركة والإيقاع السريع إلى جانب الجملة اللحنية وهو عادة ما يصاحب مواكب السلاطين والولاة في مواسم الأعياد ويرافق زامل يافع وهو الزامل الوحيد الذي تكون من أدواته المصاحبة آلات النفخ كالمزمار والبوق وأصداف البحر وهو شبيه في أدائه وحركاته برقص المسيرات كالرزحه والمرجوزه والحظبه.
وصف رقصة الزامل:
إذا تمعنا النظر في حيثيات هذه الرقصة سنجدها من أقدم الرقصات لأنها لا تصاحبها إيقاعات بل تعتمد بدرجه أساسيه في حركتها على الإيقاع الشعري خاصة (اليامي والصف والمحرس) وهذا ما يسمى بالنبض الحركي في علم الرقص ولم يطرأ إي تهذيب في حركاتها لان اهتمامهم بالنظم الشعري أكثر من اهتمامهم بالجانب الحركي ونتيجة لهذا فحركات الزامل محدودة ويختلف كليةً عن الرقصات الفرائحية الأخرى التي يمارسها الإنسان في أوقات السمر والسهره وتخفف من عناء التعب وهموم الحياة وهي عبارة عن صفوف أو موكب إن أجاز التعبير لا يقل الصف الواحد عن أربعين راقص متحرك إلى موقع الحدث سوى كان في حالة حرب أو انتصار أو هزيمة وهذا طبيعة الزامل اليامي والصف سوى كان عند سيبان أو الحموم أو أي قبائل أخرى يتقدم هذه الصفوف الراقصون من (2/4/6أو ثمانية) حسب قوة وضعف المجموعة حاملين الخناجر باليد اليمنى والبنادق المهيأة للضرب على أكتافهم ووضع الجنية موازياً للرأس دون استعمال أي نوع من الطبول باستثناء المدروف الذي ليس له علاقة بالجانب اللحني وإنما يستعمله الراقصون لمساعدهم في ضبط حركة الرجل ووجوده وعدم وجوده لن يؤثر كليةً على فحوى الرقص
أما زامل المحرس الذي يتميز به الحموم دون غيرهم فهو عبارة عن دائرة كبيرة تتشكل من دائرة كبيرة بعد وصول زوامل الصف من كل الجهات وتقام هذه الدائرة التي يصل قطرها قرابة (15-20متر) يحيط بها المتزملون من كل الجهات ويتوسطهم الشعراء والكورال الذين يرددون الغناء واللحن أما الراقصون فيرقصون داخل إطار هذه الدائرة قد يكون عددهم (2-4 وربما ستة) ولكنهم في شكل صفوف متتالية لا يزيد الصف عن أثنين فقط وأما وضع الجنبية يختلف في زامل الصف فتأتي قاعدة الجنبية على جمجمة الرأس وحدها إلى أعلى وتمسك باليد اليمنى يطوفون حول هذه الدائرة في حركة منتظمة ووثبات سريعة وهو من أجمل ألوان الزامل ويضرب البندقية المعلقة بكتفه اليسرى دون توقف في براعة فائقة وتنتهي حركته الراقصة من نقطة بداية الانطلاق بعد استكماله الدائرة ليحل محله آخر وهكذا لا تتوقف حركة الراقصين إلا بالهوكه التي تعلن بقصيد جديد وربما شاعر جديد أما القالب الشعري فهو من اللون القصير الذي يتلاءم مع حركة الراقصين وهذا ما نجده في أنواع الزامل على امتداد الساحة اليمنية.
أما زامل يافع فهو من نفس فصيلة زامل الصف ويسمى بزامل المرفع أو الطياله ويؤدي الراقصون حركاتهم الحلزونية على قرع الطبول التي تتقدم الصف الأمامي وهي الفاصل بين الصفوف والراقصين وحركاتهم نفس طبيعة حركة البرع يؤدونها في شكل جماعي قد يزيد أو ينقص عن ثمانية أشخاص أما بقية الهوّك والتناصير فيتفق الجميع في مختلف أنواع الزامل في اليمن.
أما زامل العبيد والذي يطلقون عليه في عمان بالمدار فهو عادةً يعتبر ملحقاً لزامل قبائل يافع يتحرك بتحركهم ويقف بوقوفهم خاصةً أثناء المواكب ولا يحق لهم البدء فيه قبل زامل يافع وهو عبارة عن صفوف منتظمة لا يزيد الصف الواحد من عشرة أشخاص حاملين الجنابي والسيوف وترافقة مجموعة من الإيقاعات المتكاملة (هاجر كبير وأثنين مراويس ومزمار مع آلات نفخ أخرى وصفاره وبوق وأصداف البحر) ويعتبر أفراد هذه الرقصة مدد ليافع في الحل والترحال والرقصة عبارة عن حركات سريعة أفقية ورأسية حتى إن بعض الناس يطلقون عليها (خطوه لقدام وخطوتين للوراء) ويردد الراقصون جمل أفريقية مثل (ألا يا مومبي كوايا – يا مصلي عليه) يتناوبونها مع الجملة اللحنية مع أنغام آلة المزمار.
أما أشعار الزامل فقد شملت أهدافها الحرب وكرم الضيافة والترحيب بالضيوف والحرص على حضور الواجب في الأفراح والمدح والأعياد ومختلف المناسبات التي تربط الناس بعضها ببعض ولعبت هذه الأشعار دوراً تحريضياً كبيراً في الصراعات بين القبائل والطوائف في اليمن وتداولها الناس وضربوا بها الأمثال والحكم في شئون حياتهم اليومية وكل قبيلة تفتخر بميلاد كل شاعر فيها ويعتبر الشاعر رمز لقبيلته حتى بلغ اعتقاد بعض الحكام انه في حالة تفكيره بحملة تأديبية أو شن حرب على قبيلة أو إمارة لا يمكن أن يتسرع في حملته قبل أن يسمع تنبؤات الشعراء في إنجاح أو فشل هذه الحملة وهذا ما حصل كثيراً في حضرموت أبان الصراع القعيطي والكثيري وال بريك والكسادي ومن أعظم شعراء الزوامل التي أنجبتهم حضرموت يأتي في مقدمتهم المعلم/ عبد الحق الدموني شاعر بني تميم والمتعاطف مع الكثيري وعمر باعطوة من شعراء الدولة القعيطية والشاعر/ أحمد معلاق وعائض بلوعل وخميس كندي ويحى عمر اليافعي وعبداللة عبود مدحج الشحري وسعيد هادي وأبن البيقع وبن حماده من شعراء البادية وحالياً يعتبر حسن برجف (العكبري) وعوض باغطاء وحسن بانمر وعبيد بانوبي وعلي بامهدي من شعراء هذا اللون وقد أورد (ليوهرش) المستشرق الغربي في كتابة (south Arabia Mahra. Ham\nd Hadhramout) عام 1897م والذي يعتبر أول أوروبي وقع نظره على مدن حضرموت شبام، سيئون، تريم كما أشار الأستاذ/ البكري في كتابة (تاريخ حضرموت السياسي ج2) فنزل الشاعر عمر باعطوه مرحباً به قائلاً:
يقول باعطوه ضوانا طارش من الولاية شاهره مشهورة
هو هرش بن سلطان قوم الجرمل له البيارق كلها منشـوره
خرج لوادي حضرموت يطوفه. فيه القعيطي ينكر المنكوره
عزك ورحب بك صلاح محمد ودولة الجرمل تبا دستوره
ذا لي حصل واعذر عمر باعطوه نقاد يافع في الفتن مذعورة
وعندما انتصر الكثيري واستولى على الشحر دخله الغرور في الاستيلاء على المكلا فقال:
الشحر خذناها وربك قدر وعلى المكلا باتحن رعودي
وعندما جهز حملته على المكلا التقى الجيشان في مكان يسمى البقرين عند مدخل المكلا وسمّيت (معركة البقرين) وهبت قبائل يافع واعتبروها معركة حياه أو موت أما إن تكون لبقاء يافع أو نهايتهم وفي النهاية انتصرت يافع وهنا يقول الشاعر والمعلم/عبدالحق الذي يعاتب السلطان الكثيري على تهوره وعدم اتباعه النصح:
دبّر وهو راضي لنفسه مكـرهاً ما حيلته من نفسه الكرهانه
إلى أن يقول: لاجل المكلا شفت أبو مكسد رشن في كير من يقرب سقط في رشانه
كل خرج حامـــل بايديه الكفن واليافعي للموت جاب أكفانـــه
وضاق عنده الوسع في يوم الدحن ما قال في البندر عرب دحانــه
وقال مابا يكفي البندر وطـــن يبغى المكلا فوق جمع أوطانــه
راس البلاء طرق بموسه والمسن من الفرح ريقه مطر في لسانــه
ولا عاد خافوا وأسالوا في عن وعن في صرفهم القرش ما رد عانــه
وعندما ضم القعيطي شبام تحت المظلة البريطانية قال الشاعر عايض بلوعل مخاطباً وزير الأمارة القعيطية حسين بن حامد المحضار:
حبيب أيـش الهرج والنطق العكي
كسرى وقيصر ماحوت على الدائرة
ما بيـع ناموسي ولا عزي بشيء
نا الملس ما قبضـها خماسي بايره
الضعف والقـــوه وراها تختفي
فرد المحضار:
اليوم يوم السعد والبخت القوي
يوم الظفر جبته كرامة طاهـرة
نحن السفينة من طلع فيها نجي
كل من تخلف با يقع في الدائرة
أموال في خزنتي ورجالي معي
ما تختفي مثل الشموس الظاهرة
بيـدي مفـاتيح الخزائن يا علي
فيها على الأوراق مره ضافيـة
كل من عصانا اليوم بكره بايجي
تائب ويمشي في الطريق العابرة
هذا الكلام الصـدق والله والنبي
يشهد وخلقه والسيــوف الباترة
فرد عليه بلوعل بقوله:
والله يعلم من يجوز التاليــة
ذا لا عوض لي بت لي حظه قــوي
ما اليوم الأشرع كلها متساوية
لا بي قهد منـك ولاني معتني
لو هي جبال الترك ملقت داويه
والله لولا الهام لي هو محتـوي
ما شرحت الخيصه شبام العالية
والوعد والميعاد لا مات الوصي
با نقسم الميراث تزكه صافيــه
وفي عام 1285هجريه أحدث خروج الحملة العسكرية القعيطية في الشحر وتمركزها في مدينة شبام أصاب ذعراً في المنطقة ترجمتها قصيدة عمر باعطوه إلى كانت جزء من الدعاية القعيطية وتتجلى النغمة الموسيقية في شعر باعطوه كما أشار الأستاذ/ صلاح البكري لأن اكثر أشعاره تقال في الأغاني الشعبية لاسيما تلك الأشعار التي تصف الحرب بين يافع وآل كثير التي لها علاقة بالغزل. وآل باعطوه سينتسبون إلى بني هلال أشهر قبيلة تعشق الطرب وتحترف به فنراه يقول:
طوفان لاحق نوح يذكر عنده ذلا غرام حتى الجبل بايزوله
ومدافع الرحمن مثل الراعـد تقذف صواعق بالنقم مدخوله
قد شفتها بالشحر وسط المكرهه سمعون فيها قد يبسن سيوله


م ن ق و ل


http://www.saiban.info/mkportal/modules/gallery/album/a_82.jpg (http://www.saiban.info/index.php?ind=gallery&op=foto_show&ida=82)

عمر بن عروة
06-09-2008, 08:47 AM
بارك الله فيك حبيبي بوبدر ودايمن متألق

حقيقة أحتاج أطبع مقالاتك للقراءة خارج المكتب من جمال مافيها وثرائه

تقبل أخي الكرمي هذا المرور المتواضع

ابو بدر
06-10-2008, 09:43 PM
شكرا للاخ العزيز الواجب احترامة عمر بن عروة على هذة الاطلالة الطيبة صحتيين وعافية

ابو بدر
06-22-2008, 08:09 PM
المسار التاريخي للشعر في حضرموت
بقلم : نجيب سعيد باوزير)


----------------------

المهاد اللغوي الحضاري ** من امرئ القيس الى القرن الخامس الهجري
من القرن السادس الى نهاية القرن الثالث عشر الهجري ** القرن الرابع عشر والعصر الحديث


--------------------------------------------------------------------------------

المهاد اللغوي الحضاري

يشترك اقليم حضرموت مع الأقاليم العربية المجاورة في الجزيرة العربية في كونها جميعا موطن حضارة ضاربة في اعماق التاريخ أدت الى ان يطلق المؤرخون الكلاسيكيون عليها اسم العربية السعيدة..وقد كانت النواحي الثقافية والقنية والعمرانية عنصرا أساسيا من عناصر هذه الحضارة.
ويرى المستر فيلبي بناء على دراساته المسهبة في أحوال الجزيرة العربية ان الأقسام الجنوبية من شبه الجزيرة العربية هي الموطن الأصلي للشعوب التي عرفت بالشعوب السامية والتي أطلق عليها هذا الاسم بعد ملاحظة وجوه شبه ظاهرة بين لغات هذه الشعوب جعلت العلماء يطلقون عليها اللغات السامية، وهذه الشعوب هي العرب والبابليون والآشوريون والعبرانيون والفينيقيون والأحباش وغيرهم من سكان الشرق الادنى.
وكانت اللهجات التي يتكلم بها عرب حضرموت وجيرانهم من عرب الجنوب تختلف عن لهجة قريش وعرب الشمال إلا ان هذا الاختلاف لم يكن عند ظهور الاسلام كبيرا جدا. ذلك ان سكان الجنوب بما كان لهم قوة ورقي استطاعوا أن يوجدوا صلات تجارية وسياسية بينهم وبين جيرانهم من العرب فكان ذلك سببا في تقلص الفوارق الكبيرة بين لغتهم ولغة عدنان وتقارب اللغتين في الألفاظ وتجانس اللهجتين في المنطق.
والمسند هو أقدم الأقلام التي عرفت في شبه الجزيرة العربية حتى الآن وقد اشتهر المسند بأنه خط حمير ولكن الحميريين لم يكونوا أول من أوجده فقد سبقهم في استخدامه المعينيون والحضرميون والسبئيون وغيرهم من سكان الجنوب .
ويذكر الاستاذ جورجي زيدان بأن العرب مع اشتراكهم في الطبائع والحساسية ورقة الشعور والشاعرية لم ينظم الشعر منهم من كان يتكلم بغير لسان مضر الذى كان يسمى المبين فهو يرى ان العرب الجنوبيين لم ينظموا الشعر بلهجتهم الجنوبية القحطانية وإنما كانوا يقرضونه بلسان مضر الذي كان شائعا في معظم بلاد العرب. وهذا القول لوحظ في الجاهلية القريبة من الإسلام فلا يصح أن يبقى على إطلاقه فيما قبل ذلك من عهود لم يكن فيها للسان مضر في الجنوب شيوع أو وجود.
ومما لاشك فيه ان اللجهات العربية قد تقاربت في الفترة الأخيرة من التاريخ الجاهلي حتى كان اهل الحجاز ونجد يفهمون عن أهل اليمن وحضرموت ويفهمونهم.
وكل النصوص التي حفظت من أدب ورسائل هذا العهد تدل دلالة قاطعة على أن العربية الفصحى (لسان قريش) هي التي كان يستعملها عرب حضرموت واليمن في الأشعار وغيرها من نواحي التعبير الفني.



من امرئ القيس الى القرن الخامس الهجري

يرى كثير من النقاد ان امرأ القيس الكندي هو أهم شعراء العرب في الجاهلية.
فشعره أصدق وأوضح صورة للمستوى الذي وصل إليه الأدب في حضرموت اثناء تلك الفترة التاريخية وقد حدثنا امرؤ القيس بأنه كان يبذل جهدا فنيا في اختيار اجود ما تفيض به قريحته فقال:

أذود القوافي عني ذيادا .. ذياد غلام جرئ جوادا
فلما كثرن وعنينني .. تخيرت منهن ستا جيادا
فأعزل مرجانها جانبا.. وآخذ من درها المستجادا

وهذا دليل على ان الشعراء في هذا الجهد كانوا يعنون بتنقيح أشعارهم ويرجعون في ذلك الى وسائل خاصة تحقق ما يهدفون اليه من جودة الانتاج وخلوه من المآخذ والعيوب.
ولم يخل ذلك العهد من شعراء آخرين وشاعرات أيضا كما هو الحال في سائر بقاع الجزيرة العربية ومنهم من كان يجمع بين الشعر والكهانة كخنافربن التوأم الحميري الذي اسلم فيما بعد على يد الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه وفي ذلك يقول:

ألم تر ان الله عاد بفضله.. وأنقذ من لفح الزخيخ خنافرا
وكشف لي عن حجمتي عمامها وأوضح لي نهجي وقد كان دائرا
فأصبحت والإسلام حشو جوانحي .. وجانبت من امسى عن الحق نائرا

ومن الشعراء المخضرمين الذين عاشوا جزءا من أعمارهم في الفترة التي سبقت ظهور الإسلام قيس بن سلمة الجعفي وقيسبة بن كلثوم وأبو الطمحان واسمه محمد بن ضفر بن عمير الكندي وقد ولد هذا الشاعر عام 65 هـ بوادي دوعي وتوفي عام 128هـ وله هذه الابيات التي سارت في الآفاق بسبب جودة سبكها وجمال رونقها:

وإن الذي بيني وبين بني أبي.. وبين بني عمي لمختلف جدا
أراهم الى نصري بطاء وإن همو.. دعوني الى نصر أتيتهمو شدا
وان أكلوا لحمي وفرت لحومهم .. وان هدموا مجدي بنيت لهم مجدا
وان ضيعوا غيبي حفظت غيوبهم .. وان هم هووا غيي هويت لهم رشدا
وان زجروا طيرا بنحس تمر بي .. زجرت لهم طيرا تمر بهم سعدا
ولا أحمل الحقد القديم عليهمو .. وليس رئيس القوم من يحمل الحقدا
لهم جل مالي إن تتابع لي غنى .. وإن قل مالي لم أكلفهمو رغدا

وبصرف النظر عن ضياع الكثير من التراث الأدبي لهذه الفترة بسبب عدم وجود التدوين حتى ذلك الوقت فإن هناك عددا من العوامل التي ألقت بظلالها على الحياة الأدبية ومن أهم عناصرها الشعر ومن هذه العوامل:
1 ـ انتشار الإسلام وانشغال الناس بتعاليمه وبلاغة القرآن وإعجازه وما ورد فيه من هموم على الشعراء.
2 ـ حروب الردة ثم دخول حضرموت في الطاعة بعد تلك الحروب ومشاركة الحضارم في ارساء دعائم الدولة الإسلامية وفي الفتوحات وفي مجالات العلم الأخرى مما صرفهم عن الشعر.
3 ـ بعد حضرموت عن مركز الخلافة.
4 ـ الروح العربية السائدة في المنطقة من عزة ونخوة عربية تمقت الاستجداء فلا يمدحون إلا من يستحق المدح ولعلهم رأوا في الخلافة الأموية خروجا على التعاليم الأولى للاسلام وأن الخلافة أصبحت كسروية وقيصرية وهم قريبو عهد بالملك والحروب ولهذا قام عبدالرحمن بن الأشعث بن قيس بثورته على الحجاج وقام طالب الحق عبدالله بن يحيى الكندي الإباضي بثورته على بني أمية في عهد مروان بن محمد وذلك في عام 128هـ.
لكي نصل حديثنا في هذا الجزء بما سبق الانتهاء اليه في الجزء السابق من هذا البحث ننقل هذه الفقرة التي وردت في كتاب المؤرخ سعيد بن عوض باوزير (الفكر والثقافة في التاريخ الحضرمي): الذي يثير الدهشة والاستغراب ويدعو الى الحيرة أن تاريخ الإباضية في حضرموت الحافل بالحوادث الجسام منذ ان لمع عبدالله الكندي طالب الحق في مطلع القرن الثاني الهجري الى أواسط القرن الخامس حيث ظهر في الميدان أبو اسحق الهمداني لم يصل إلينا منه إلا نتف يسيرة بواسطة مصادر غير حضرمية كانت تشير اليه اشارات عابرة مقتضبة تاركة وراءها كثيرا من علامات الاستفهام.
تشير هذه الفقرة التي اقتبسناها من كتاب المؤرخ باوزير الى ان بضعة قرون من التاريخ الحضرمي مرت دون أن يتخلف عنها أي آثار علمية أو أدبية أو تاريخية ، بالرغم من وجود العديد من الفرق والمذاهب الدينية التي من الطبيعي أن يكون بينها من التباين في الاتجاهات والتصادم في الآراء والمعتقدات ما يمثل مادة خصبة للتاريخ والأدب والثقافة.
وقد أدى الصراع المذهبي الى ان لبعض آثار الشك حول شخصية أبي اسحق نفسها التي سبقت الاشارة اليها والتي جمعت بين الزعامة السياسية والدينية وبين التعبير الأدبي والشعري عن العديد من القضايا والأحداث التي عاصرتها تلك الشخصية كما وصل اليها هذا التعبير في الديوان الشعري لأبي اسحق الذي نشره الشيخ سليمان الباروني وقدمه بترجمة لحياة الزعيم الشاعر الذي قاوم القرامطة وحارب الصليبيين ونشر العدل والأمن ، وقد نشر هذا الديوان مؤخرا في السلطنة بعنوان (السيف النقاد) وبتحقيق بدر بن هلال اليحمدي ومن شعر ابو اسحق الهمداني هذه الأبيات:

خلقت على خلق الرجال فلا أرى سوى الجد فيما جد فيه الأكايس
قريب وزحاف وشهم بن غالب .. أئمتنا والأربعون الفوارس
أسير بما ساروا وأدعو بما دعوا.. حياتي أو تخشى علي الروامس



من القرن السادس الى نهاية القرن الثالث عشر الهجري

في القرن السادس الهجري أخذت الخلافات المذهبية التي كانت سائدة في حضرموت منذ القرن الثاني الى اواخر القرن الخامس تضعف ويقل شأنها ولكن ظلت هناك حالة متواصلة من عدم الاستقرار السياسي نتيجة لبعض الفتن الداخلية والغزو الخارجي والتناحر بين القبائل وطلاب السلطة إضافة الى الأحوال الطبيعية القاسية وسوء الأوضاع الاقتصادية.
ومع ذلك قام العلماء والفقهاء وعلماء الدين بدور كبير في إحياء النشاط العلمي وظهر من بينهم الشعراء والكتاب على اختلاف درجاتهم في الموهبة الأدبية والمقدرة الفنية وربما كان من النادر أن تجد بين الشعراء والأدباء في هذا العصر الممتد من لم يشارك في علوم الدين مشاركة تمنحه لقب العالم وتضفي عليه سمت عالم الدين ووقاره . وفي أبرز الذين عرفوا بالشعر خلال هذه القرون إذا راعينا الأسبقية الزمنية: العلامة سالم بن فضل بافضل (توفي عام 581هـ) واشهر اعماله الشعرية (القصيدة الفكرية) كما كانت تسمى وهي تبلغ 183 بيتا وتقوم على التأمل والتفكر في صنع الله وبديع خلقه في الانسان ومظاهر الكون المختلفة والفقيه العالم الشاعر الناثر محمد بن أبي الحب (توفي عام 611هـ) الذي كانت له صلة صداقة بالعلامة السلطان عبدالله بن راشد، والعالم المتصوف أبو بكر بن عبدالله العيدروس الملقب بالعدني الذي ولد بتريم وتوفي ودفن بعدن عام 914هـ وهو صاحب المسجد المقام في مدينة عدن حتى اليوم ، وله أشعار خاصة في الأدب الصوفي طبع ديوانه طبقة قديمة في حيدر أباد. والفقيه العالم محمد عمر بحرق (توفي عام 930هـ) الذي كان بجانب معرفته بالفقه وعلوم الدين أديبا شاعرا كاتبا خصب القريحة كثير الانتاج ، والشاعر الكبير الشيخ عمر عبدالله بامخرمة (توفي عام 952هـ) وله ديوان ضخم ومنثور جيد على أسلوب الصوفية وكان يقول الشعر الفصيح والشعبي وفي شعره الشعبي رقة وموسيقى عذبة جعلته مقبولا وكثير الترديد لدى الجماهير الحضرمية ، وشاعر حضرموت الكبير عبدالصمد بن عبدالله باكثير (توفي عام 1025هـ) وهو من ابرز شعراء الحضارم وأوسعهم شهرة وله ديوان شعر تناولت قصائده عدة موضوعات وكان سكرتيرا للسلطان عمر بن بدر أبي طويرق وشاعره ، والامام عبدالله بن علوي الحداد (توفي عام 1132هـ) وهو العلامة الشاعر الناثر الفقيه الصوفي الذي يقال انه بلغ رتبة الاجتهاد المطلق وله ديوان مطبوع باسم (الدار المنظوم لذوي العقول والفهوم) وأحمد بن عمر باذيب (توفي عام 1280هـ) وكان الى جانب دراساته الفقهية شاعرا مطبوعا جيد الشعر وله ديوان.



القرن الرابع عشر والعصر الحديث

بالرغم من الركود والجمود العام الذي ميز نهاية القرن الثالث عشر وبداية القرن الرابع عشر الهجري فقد ظهر في هذه الفترة عدد من العلماء البارزين والأدباء المشهورين أكثرهم من العلويين، وكان أبرزهم على الإطلاق من ناحية المقدرة الشعرية السيد أبو بكر عبدالرحمن بن شهاب الذي ولد عام 1262هـ وتوفي عام 1341هـ وكان غزير الانتاج متعدد أغراض الشعر وقد كتب باللغتين الفصحى والعامية الشعبية ، وعامة الناس يعرفونه بقصيدته الرائعة التي لحنها وغناها الفنان الكبير الراحل محمد جمعة خان:

بشراك هذا منار الحي ترمقه.. وهذه دور من تهوى وتعشقه
وهذه الروضة الغناء مهدية .. مع النسيم شذا الأحباب تنشقه

لقد كان ابن شهاب عبقرية أدبية وشعرية باذخة ظهرت في فترة فاصلة بين عصرين العصر القديم والعصر الحديث في حضرموت وربما كان اشبه بمحمود سامي البارودي زعيم الاحياء الشعري في مصر الذي جاء على أثره شوقي وحافظ ومطران ، فقد جاء في أعقاب ابن شهاب كذلك عدد من الشعراء المجيدين منهم العلامة والمؤرخ عبدالرحمن بن عبيد اللاه السقاف الذي ولد عام 1299هـ بسيئون وتوفي عام 1375هـ أما الشاعر الذي يمكن أن يقارن بشوقي من حيث روعة الديباجة ورقة الموسيقى الشعرية فهو الشاعر الكبير صالح بن علي الحامد الذي ولد بسيئون عام 1320هـ وتوفي عام 1386هـ وقد نشرت بعض قصائده في مجلة أبولو التي كانت تصدر في مصر في أوائل الثلاثينيات من القرن المنصرم ومعروف أن هذه المجلة كانت ترعى الاتجاه الجديد في الشعر الذي عرف بالاتجاه الوجداني أو الرومانسي وكما غنى الفنان محمد جمعه لبني شهاب غنى كذلك لصالح الحامد أغنيته المعروفة:

قف معي نشهد جمالا .. يملأ القلب ازدهاء
أي زهر أي نبت .. أنبت الروض المريع

ومنها:

رفعت ذيلا وهمت .. تختفي منا حياء
علق الغصن بها لا تستري الحسن البديع
واتركي الشاعر يسديك غناء وثناء
ذمة للحسن عند الشعر ماتا ان تضيع

وقد صدر للشاعر الحامد في حياته ديوانان هما (نسمات الربيع) عام 1937 و(ليالي المصيف) عام 1950.
وإذا اشئنا ان نستمر في عقد المقارنات يمكن ان نقارن شاعرا حضرميا آخر معاصرا للشاعر الحامد هو علي أحمد باكثير بالشاعر خليل مطران ليس بالضرورة من الناحية الفنية الشعرية ولكن من حيث ان الاثنين اتخذا من مصر موطنا لهما حتى سمي خليل مطران شاعر القطرين مصر التي عاش فيها ولبنان بلده الأصلي ، وقد عاش علي أحمد باكثير سنوات شبابه الباكر في حضرموت ثم رحل الى مصر واستقر بها ، وبالرغم من أنه اشتهر ككاتب مسرحي إلا ان لديه أيضا انتاجا غزيرا من الشعر صدر جزء يسير منه بعد وفاته تحت عنوان (أزهار الربى في شعر الصبا) ويكفي لمعرفة مكانة باكثير في الشعر ان نشير الى أنه كما يرى كثير من النقاد ، كان الرائد الأول لما عرف بشعر التفعيلة وذلك من خلال مسرحيته (إخناتون ونفرتيتي) التي كتبها على نمط هذا الشعر الذي يتخذ من التفعيلة وليس البيت وحدته الاساسية وقد توفي باكثير عام 1969م أما الشاعر الذي أرشحه ليكون حافظ ابراهيم حضرموت فهو الشاعر حسين محمد البار ، فكما كان حافظ ابراهيم شاعر الشعب المصري الذي يعبر عن آلامه وآماله ، كذلك كان حسين البار كما يصفه الأستاذ سعيد عوض باوزير وهو يؤبنه في أربعينية وفاته عام 1965: ان وفاة البار تركت فراغا كبيرا في محيطنا الأدبي والفكري ليس لدينا من يشغله..فهو بحق الشاعر الحضرمي الوحيد الذي ظل الى ان فارق الحياة لسان حضرموت الناطق المعبر عن أفراحها وأتراحها المترجم لآمالها وآلامها.



والشاعر حسين البار هو الذي كانت له لقاءات فنية عديدة مع الفنان محمد جمعة خان بحكم أنهما كانا يعيشان في مدينة واحدة هي المكلا عاصمة محافظة حضرموت وكان بيتاهما متجاورين تقريبا، وكان لحسين البار دور بارز في النشاط الصحفي في حضرموت حيث اصدر صحيفة (الرائد) الأسبوعية التي لعبت الى جانب زميلتها صحيفة (الطليعة) التي كان يصدرها الأستاذ أحمد عوض باوزير دورا مهما في نشر الوعي والتعبير عن القضايا والهموم المختلفة للشعب كما أصدر الشاعر في حياته ديوان واحدا هو (من أغاني الوادي) وله أعمال كثيرة لم تنشر بعد.



وفيما عدا هذه الأسماء البارزة في مجال الشعر ظل بعض الأدباء والعلماء من نفس الجيل تقريبا فمن امتد بهم العمر الى مابعد الستينيات يساهمون في حمل راية الشعر ومنهم المؤرخ العلامة محمد أحمد الشاطري والباحث الأديب عبدالقادر محمد الصبان المؤرخ محمد عبد القادر بامطرف الذي له ديوان ضخم لم ينشر في الشعر الشعبي وسالم زين باحميد الذي مازال يواصل عطاءه مد الله في عمره.



ولكن الشاعر الذي حظي بشهرة واسعة استنادا الى عبقريته الفنية وموهبته الفذة فقد كان شاعرا شعبيا غنائيا هو الشاعر الكبير الاستاذ حسين أبو بكر المحضار الذي توفي في 5 فبراير عام 2000 م رحمة الله .
وما يبرر إدراجنا لهذا الشاعر في خاتمة هذا الاستعراض المسار الشعر في حضرموت هو الاثر الكبير الذي تركه ليس في وطنه اليمن فحسب ولكن على مستوى الخليج والجزيرة العربية بالاضافة الى انه كان مثقفا ومطلعا على الأدب العربي قديمه وحديثه مما مكنه من كتابة بعض النصوص القليلة باللغة الفصحى.


* شاعر يمني


--------------------------------------------------------------------------------

المصدر : جريدة الوطن العمانبة

http://mureis.com/up/uploads/e63499c74a.jpg



http://mureis.com/up/uploads/e63499c74a.jpg

ابو بدر
06-22-2008, 08:18 PM
( الدان )

تمتلك حضرموت ، ساحلاً ووادياً موروثاً ثقافياً وفنياً وحضارياً جميلا ونافعاً بتنوعه وتعدد منابعة ومصادره .. فعلى سبيل المثال تشتهر مدنه الساحلية المكلا والشحر والغيل بالثروة السمكية والتعليم المبكر والغناء الساحر والألعاب الشعبية ،

كذلك تتميز مدن الوادي بالزراعة والدان الحضرمي والأناشيد الصوفية ، وكذا فن العمارة الطينية ، كما هو الحال في مباني مدينة شبام الشاهقة وقصور سيئون وتريم التاريخية .
الخصوبة الثقافية والفنية بوادي حضرموت تكاد تشي عن نفسها بوضوح ، حين تقدم لتصافح الزائر والباحث والسائح وكل قادم إليها .. أبرز تجليات تلك الخصوبة تتبدى بجلاء في الدان الحضرمي وأشعاره وألحانه الدافئة .
كتب المؤرخ والباحث الراحل : عبد القادر الصبان في كتابه " الدان في حضرموت " الصادر عن مكتبة الحياء بمدينة المكلا قائلاً :
" الدان الحضرمي نغمات موسيقية وتوقيعات فنية مطربة تحليق بالروح في سماوات الخيال وتطوف بالنفس في رياض الأماني ، فتعود الروح وقد تخلت من عالم القيود وطافت بعالم السعادة والهناء ، وتزودت من عذب الغناء زاداً ينسيها آلامها وأحزانها " .
من هذا المنطلق نجد أن أغلب الباحثين في مجال الغناء و الطرب الحضرمي يرون بأن الأغنية الحضرمية الأصيلة هي تكك الأغنية الصاعدة من فن الدان ، وهذا يؤكده واقع الحال ، حيث أن أكثر الأغاني الحضرمية إنتشاراً ومحبة عند الناس هي أغاني الدان ، بل أن البعض ذهب إلى أبعد من ذلك إذ يرون فيها ، أو يعتبرونها الأصدق تعبيراً عن هواجس الحضرمي وأحلامه ، لذا هي الأكثر تداولاً عند الأجيال باعتبارها الأعذب لحناً والألصق بالبيئة الحضرمية .
ينظر إلى الشاعر خميس الكندي كأحد أهم شعراء الدان الذي أنجبهم وادي حضرموت بمدنه العريقة التي ذكرنا .. الشاعر الكندي من أكثر الشعراء افتخاراً بفن الدان وأشعاره ، بل ويعتبره كما قال " حرفة العشاق " .. لنرى ماذا قال هذا الشاعر البديع :
ذا فصل والثاني سمر يا سعيد ذكر كل عاشق
الدان يومه حرفة العشاق
الدان خطتهم ومنبتهم وله زاعق وناعق
يتذكر النغمات كل عاشق ومعشوق "
إلى جانب الشاعر الكندي ظهر شعراء متميزون لغن الدان وشعره ، البعض منهم نال شهرة واسعة وذاع صيته كثيراً مثل حداد بن حسن الكاف ، الذي يراه الباحثون الأب الروحي لهذا الفن ، وقد غنى من كلماته كبار فناني حضرموت خصوصاً مجدد الأغنية الحضرمية الفنان الراحل محمد جمعة خان ، الذي تعامل كثيراً مع أشعاره وحولها إلى أغان جميلة خالدة مثل رائعته الشهيرة " بأسلك ياعشور " ناخذ منها :
بسألك ياعشور عن حال البلد
وأخبار " عنانا "
وكيف الناس والبلدة ؟!
بالله خابر عاد من بعد
أو عادهم في ذكر حداد "
ومن أبرز شعراء الدان أيضاً إلى جانب الكاف ، مستور حمادي ، وسالم عبد القادر العيدروس .. أما أشهر ملحني الدان فهو الراحل سعيد مبارك مرزوق .
تعتبر مدينة " تريم " والتي يطلق عليها أهلها " الغناء " معقل لهذا الفن – الدان الحضرمي – وكما كان أبرز وأشهر فرسان هذا الفن الشاعر الراحل حداد بن حسن الكاف ، فإن حفيده الشاعر والملحن الكبير عبد القادر محمد الكاف هو أشهر وألمع شعراء الدان في وقتنا الحاضر ، وإلى جانبه عدد آخر من الشعراء المعاصرين مثل الشاعر / طالب عمر بن شملان ، أحمد فرج فقيهان ، عبد الله سعد الله الشتوي .. أما مغنو وملحنو الدان حالياً فهم ، عوض يسلم بن بريك ، صالح كرامه بكر ، حسين علي بامليص وآخرون .
أما أشهر المطربين والفنانين المرتبطين بأشعار الدان في الوقت الحاضر هم : الفنان والملحن الكبير حسن صالح باحشوان والفنان المبدع سالم مبارك محيور .
ويمكنني القول أن الفنان الخالد محمد جمعة خان هو من أستطاع إيصال أغاني فن الدان إلى متذوقي وعشاق الغناء الحضرمي ، داخل اليمن وخارجه ، ومن خلاله أزدهر وأنتشر هذا النوع من الطرب الأصيل .


** سعيد صالح بامكريد

ابو بدر
09-04-2008, 05:14 PM
http://marebpress.net/userimages/Image/city/009.jpg

حضرموت

تحت باب "حضرموت" جاءت في تاج العروس للزبيدى صفحة 2703 ما نصه:

(حضرموت بفتح فسكون قد تضم الميم، مثال عنكبوت، عن الصاغاني: د، بل إقليم واسع مشتمل على بلاد وقرى ومياه وجبال وأودية باليمن، حرسه الله تعالى، طولها مرحلتان أو ثلاث إلى قبر هود عليه السلام. كذا في تاريخ العلامة محدث الديار اليمنية عبد الرحمن بن الديبع. وقال القزويني في عجائب المخلوقات: حضرموت: ناحية باليمن، مشتملة على مدينتين، يقال لهما شبام وتريم، وهي بلاد قديمة، وبها القصر المشيد. وأطال في وصفها. ونقل شيخنا عن تفسير أبي الحسن البكري في قوله تعالى: وإن منكم إلا واردها . قال: يستثنى من ذلك أهل حضرموت، لأنهم أهل ضنك وشدة، وهي تنبت الأولياء كما تنبت البقل، وأهلها أهل رياضة، وبها نخل كثير، وأغلب قوتهم التمر. وفي مراصد الاطلاع: حضرموت، اسمان مركبان، ناحية واسعة في شرقي عدن بقرب البحر، وحولها رمال كثيرة تعرف بالأحقاف، وقيل: هي مخلاف باليمن، وقال جماعة: سميت حضرموت لأن صالحا عليه السلام لما حضرها مات. قال شيخنا: والمعروف أنها باليمن، كما مر عن جماعة، وبذلك صرح في الروض المعطار وقال: بها قبر هود عليه السلام، وجزم بذلك الشهاب في العناية أثناء سورة الحج، ولا يعرف غيره، وأغرب صاحب البحر فقال: إنها بالشام وبها قبر صالح عليه السلام. قلت: وعندي أنه تصحف عليه شبام التي هي إحدى مدينتيها، كما مر عن الشيباني، بالشام القطر المعروف لأنه لا يعرف بالشام موضع يقال له حضرموت قديما ولا حديثا. في الصحاح: حضرموت: اسم قبيلة أيضا، من ولد حمير بن سبأ، كذا في الروض، وقيل: هو عامر بنقحطان، وقيل: هو ابن قحطان بن عامر. قال شيخنا: وهل الأرض سميت باسم القبيلة أو بالعكس أو غير ذلكظ فيه خلاف. في الصحاح: وهما اسمان جعلا واحدا، إنشئت بنيت الاسم الأول على الفتح وأعربت الثاني إعراب ما لا ينصرف. يقال: هذا حضرموت، ويضاف، الأول إلى الثاني فيقال: حضرموت، بضم الراء، أعربت حضرا وخفضت موتا، وكذلك القول في سام أبرص ورامهرمز، وإن شئت لا تنون الثاني قال شيخنا: واقتصر في اللباب على وجهين، فقال: هما اسمان جعلا واحدا، فإن شئت بنيت الأول على الفتح وأعربت الثاني إعراب مالا ينصرف، وإن شئت بنيتهما لتضمنهما معنى حرف العطف، كخمسة عشر. والتصغير حضيرموت، تصغر الصدر منهما وكذلك الجمع تقول : فلان من الحضارمة، والنسبة إليه حضرمي وسيأتي للمصنف في الميم. ونعل حضرمية: ملسنة. وفي حديث مصعب بن عمير أنه كان يمشي في الحضرمي هو النعل المنسوبة إلى حضرموت المتخذة بها. حضرموتيتان، أي على الأصل من غير حذف، والذي في نوادر الكسائي يقال: أتانا بنعلين حضرموتيتين،





http://static1.bareka.com/photos/medium/1669744/mukalla-alghowaizi-tower.jpg






http://static1.bareka.com/photos/medium/1876960/mukkhalla.jpg

ابوعرب
09-17-2008, 11:15 PM
يابوبدر عادك خليت لمنتدانا شي والا كله اعطيته منتدى الحامي .

ابو بدر
09-18-2008, 04:03 PM
يابوبدر عادك خليت لمنتدانا شي والا كله اعطيته منتدى الحامي .

حياك ابو عرب حياك حى صباحك وحى مساك خلى الشح يارجال الخير يازى هات الخبارالعيد كية

ابو بدر
09-18-2008, 04:32 PM
http://static1.bareka.com/photos/medium/1876960/mukkhalla.jpg


http://www.travel4arab.com/photo/data/1027/medium/P1000796_Small_.JPG (http://www.travel4arab.com/photo/data/1027/medium/P1000796_Small_.JPG)



ليل المكلا السامر وبسطة الخامر



مقال أعجبني نشر في صحيفة الأيام اليوم 8/9/2008 للكاتب/ على سالم اليزيدى
للمدينة ذكريات وأمسيات وأعياد وعودات تبدو على محيا الناس، مزايا المدن هي جزء من واقع المعايشة وتلاحق السنين.

للمكلا (المدينة الساحلية) سمات لاتظهر إلا في شهر رمضان المبارك، لانراها في الأشهر الأخرى، ولاتتشابه مع مدن أخرى، لربما انتقلت بعض العادات إلى بعض المدن المجاورة، (وأقصد من سكنها الحضارم) مثل جعار، كريتر، التواهي، خورمكسر، شقرة، بل وفي يافع وعتق، وتعانقت صفات شعبية، لكنها حتما حالة من التقليد، ونقلت ملامح رمضان الحضرمي الإسلامي، وبقيت الروح حيث يقبع مسجد (عمر) الكبير وقبة الولي الصالح (يعقوب بن يوسف)، وقبة المحجوب، ومسجد بازرعة وورسما والغالبي وقبة شيخان.. ليل المكلا السامر، مثلما قالوا «يا نجم يا سامر»، وهي أغنية يحبها سكان المكلا، ويقولون: «يا سامر فوق المكلا!»، وفي رمضان تبدو الأمسيات بمثابة عيد يومي سعيد، وفيه كل النشيد، هنا السرور الذي يملأ الأنفس نقاء وقناعة، لاينتظرون الإكراميات من الحكومة وهزالتها وما بها من خجل، لديهم ما يغنيهم حتى عن مال قارون, كل المكلا تدخل حالة التطهر الروحي والابتهال بصلاة التراويح، وتمتلئ المساجد في الشحر والغيل والحامي وروكب بالمصلين، الدعوات والتهاليل والخشوع وأصوات المصلين، والمدينة التي تبتهل إلى الله في وجه ما يفعله السفهاء منا!.. إنها الأمسيات المباركات لمدينة لاتشبهها مدينة رمضانية، لو طفنا كل الأرض وحدها المكلا تشبه نفسها في رمضان.

وللمكلا معالم تختزن الزمن، تخبئه وتبقي لنا بعضا منا ومن مدينتنا، حيث لازالت تقف بعنفوان (بسطة الخامر) أمام مسجد (عمر) الشهير.. هذه البسطة التليدة المعاصرة لأحداث من تبدل الدول والحكام والكراسي إلى علاقة السكان وأهالي المدينة، وكل من عاش وقصد المكلا من عدن وجدة والسواحل والشحر والديس الشرقية ودوعن.

إنها قلب المكلا، حاضرة حضرموت وكل الساحل الجنوبي والشرقي منذ نشأت (بسطة الخامر)، وهم من آل الخامر الكرام من عمق حضرموت.. أولئك الذين قدموا الخدمات للآلاف من الناس عبر عشرات السنين، ولعبت دورا إنسانيا في التواصل والصلة.

فمن بسطة الخامر خرج رسول الخير إلى قرية بعيدة في الوادي، وإلى بسطة الخامر بجانب مسجد (عمر) في سوق المكلا جاء نبأ سعيد إلى صاحبه!. هنا تذهب وتأتي الرسائل والوصايات والكتب والهدايا والأنباء الشعبية.. هذه باخرة جدة وبها آل خلان، وهذا السيد عمر له (شبط) في بسطة الخامر، قولوا له إذا أحد لمحه في سوق الصيد، أو العصر عند أصحاب الثبت، كانت بسطة الخامر سفارة المكلا الشعبية ما بين المدن والبوادي وكل الناس الصالحين الطيبين الذين عرفوا معنى العلاقات الودية ورعوها طول الزمن.

من أمام بسطة الخامر الصغيرة المكلاوية مرت مواكب السلاطين القعطة، الفرسان والخيول والطبول، ثم المرفع، ثم السيارات والعسكر والزوامل، ومن أمام بسطة الخامر الوديعة معلم المكلا النابض سارت المظاهرات ضد الاحتلال من أجل الاستقلال.. بل وعند بسطة الخامر التقى وجلس رجال الجبهات القومية والتحرير والأربطة والبعثيون كلهم، ثم تناثروا، ومرت أمام بسطة الخامر أحداث، وشهدت فرزة السيارات إلى الشحر والغيل وعدن وأسماء مثل بن شيخان وعباد الغريب، ويحيط بهذا المعلم المتواضع والشاهد على العصر أشهر مقاهي المكلا (مقهى سالمين خبيرة) ثم (مقهى بازهير)، وهنا نادي الأحرار الرياضي العريق، ثم (مطعم بابعير الشهير منذ الستينيات)، ومطعم (عمر عبود للصيادية)، وهنا شاهدنا صورة جمال عبدالناصر والسلال، وعلى مقربة تقع بيوت آل بامطرف وآل باسالم وآل بارحيم وموقع سدة المكلا القديمة.. كل هذا يجعل من رمضان موقظا للذكريات في المكان، وحين تأتي الأماسي الجميلة يقول الناس ولازالوا هنا يرددون «نلتقي عند بسطة الخامر كما كنا زمان»، لأنها جزء من قلب المكلا والليل السامر.
منقول




http://static1.bareka.com/photos/medium/533580/mukalla.jpg

شجره بلا غصون
09-18-2008, 10:00 PM
تشكر اخي ابو بدر على هذا الموضوع والله عرفتنا اشياء ما كنت اعرفها شكرا اخي
وان شاء الله دائما في التميز

ابو بدر
09-19-2008, 02:52 PM
تشكر اخي ابو بدر على هذا الموضوع والله عرفتنا اشياء ما كنت اعرفها شكرا اخي
وان شاء الله دائما في التميز


شكرا شكرا ايها المحترم على هذا التفاعل و المرور الطيب المبارك ايضا ومن قلمك المعطاء نستفيد ونتعلم

ابو بدر
09-19-2008, 02:56 PM
http://al-hami.com/up/uploads/37738580b5.jpg



الحامي في سطور
تقع الحامي على ساحل البحر العربي إلى الشرق من مدينة الشحر وتبعد عنها بـ( 22 كلم ) ويسكنها حوالي عشرة آلاف نسمة.
يمتد العمران بها قبالة الساحل من الغرب إلى الشرق حيث تتوزع مبانيه على عدة أحياء تحميها سلسلة من الهضاب من الشمال بني عليها عدة أكوات ـ نوب ـ للحراسة كان اثنان منها عند مدخل المدينة من الشرق والغرب يتوسط المدينة مركز السلطة المحلية ـ الحصن والفرضة القديمة والسوق ـ ويحيط بها من الشمال مجموعة من بساتين النخيل وحقول الحبوب والخضار التي ترويها قنوات محفورة في الأرض تستمد ماؤها من عشرين عيناً اغلبها ذات مياه معدنية ساخنة .
يعمل سكانها في صيد الأسماك والزارعة والخدمات العامة ( كموظفين ) والقليل في التجارة ، هذا إلى جانب الاغتراب إلى دول الجزيرة العربية وشرق أفريقيا وكانت المهنة الرئيسية إلى قبل نصف قرن هي العمل كبحارة على السفن الشراعية التجارية .
تعتبر الحامي بموقعها الساحلي اليوم هي أخر مستوطن أنتقل إليه السكان وذلك في بداية القرن الثامن عشر الميلادي بعد تأسيس المسجد الجامع في حدود عام ( 1706م ) تقريباً بواسطة الأمير سالم بن أحمد الكسادي ، وكان هذا الموقع قبل ذلك مرسي لمراكب الصيادين وأحراش لتجفيف الأسماك كما عرف أيضاً ( كمزار) تتزود فيه السفن الشراعية العابرة بمياه الشرب وعرف كذلك باسم الظهار .
وكان الموقع السابق له في الحامي ـ المحمية ـ على شمال شرق الظهار والحامي الحالية تقع على بـعـد (3 كم) وسميت بالمحمية نظراً لأنها لا تشاهد من عرض البحر لاختفاء موقعها بالتلال (جحي المقد) الشمالي الغربي و( القارة ) من الشمال الشرقي وتسمى اليوم بالبلاد ـ الفوقية ـ وهي المنطقة التي شهدت المناوشات البرتغالية في القرن السادس عشر الميلادي ، وتنتشر حولها المزارع وأحراش النخيل ولازالت إلى اليوم تسقى مزارعها من معيان ( باحامي ) و مـعــيـان ( باشحري) بعض مبانيها قائمة تستخدم كأحراش والباقي أنقاض أثرية تنشر على سطحها كسر الفخار المحلـى و البـورسـلـيـن الصـيـنـي بأنـواعـه وكذلك كسر الزجاج والذي يـعـود ـ حسب المختصين ـ إلى القرون (13-16م) وهذه المنطقة مذكورة في كثير من السجلات الغربية البحرية والمخطوطات اليمنية التي تحدثت عن الغزو البرتغالي كما وصفها المـلاح بالطابع ( عام 1805) في إحدى منظوميته الإرشادية بالحامي المحتمية و بـ ( بلاد الكسادي ) :
اطلع ونـادي سمك بلاد الكسـادي
الأشم جـادي الحامي المحتـميـة
خذ من خبارة هلب طرح في ظهارة
تعرف سعاره ولا تـقصد الساقيـة
ويشير المرحوم ( محمد عبد القادر با مطرف ) المتوفى في سنة (1985م) ، في كتابه الشهداء السبعة بأن أهل الحامي انتقلوا إلى الحامي القديمة ـ البلاد الفوقية ـ من موقع ( عطار ) وهو اليوم أنقاض تقع شمال غرب الحامي الحالية .
أما الموقع الاستيطاني الأول والأقدم لأجـداد أهـل الحامي فيقع شمال البلاد الفوقية ويبعد عنها (2 كم) تقريباً في الموقع المسمى بـ( شعب الليه ) وهضابها وكهوفها الجبلية حيث يعتبر هذا المأوى من مستوطنات العصر البرونزي في اليمن ويؤرخ تقريباً بين الألف (الثالثة – الثانية قبل الميلاد ) ، وكل المواقع الثلاثة الأخيرة بحاجة إلى دراسة ومسح متعمق ليتسنى التعرف على تواريخها وحياة سكانها في التاريخ القديم .
تشتهر الحامي بفرضتها ـ الميناء ـ القديمة وبأبنائها الذين مارسوا النشاط البحري وكانت في القرون الثلاث الماضية تمتاز بإنجاب مشاهير الملاحين ـ الربانية ـ كما عرف سكانها عبر تاريخهم الطويل بروح المغامرة البحرية ، وكانت هذه البلدة مثار اهتمام رجال البحر من العرب كما يذكر بامطرف – الشهداء السبعة ـ حيث كان سكانها يملكون أسطولاً بحرياً تجارياً من السفن الشراعية يقدر في القرن الماضي بأكثر من خمسين سفينة عابرة للمحيطات .
كما يعتبر بحارتها وملاحوها في طليعة الملاحين اليمنيين ممارسة وانضباطاً وتمتعاً باللياقة البحرية وقد برز منهم مشاهير البحارة الربانية أمثال الشيخ سعيد سالم باطابع (ولد عام 1766م) والملاح عوض أحمد بن عروة (1846-1914م) والملاح عمر عبيد با صالح (1864-1942م) والملاح محمد عوض عبيد (1852-1938م) والملاح محمد عبدالله باعباد ( توفي عام 1981م) .
ويشير بامطرف أيضاً بان ربانية الحامي كانوا يسيرون الخط التجاري القديم بين الشحر والهند والخليج العربي وشرق وجنوب افريقيا


ترتبط المنطقه من حيث التكوين الجيولوجي بتكوين المنطقه الشرقيه من اليمن ضمن منطقه الرف العربي بتكويناته الرسوبيه التي تغطي الأساس الصلب للمنطقه اليمنيه حيث لايظهر هذا الأساس الا في أعماق بعيده بسبب الرواسب , أما السطح فتغطيه التربه الطينيه والصخور الرمليه ذات التكوين الرسوبي , وهكذا التكوين الخارجي أتاح فرصه وجود تربه طينيه صالحه للزراعه , كما تتجلى اهمية التكوين الباطني من خلال خروج المياه المعدنيه في شكل ينابيع وهي في الغالب مياه ساخنه حاويه على املاح معدنيه يدل تدفقها على ارتباطها بالفوالق الباطنيه ذات التأثير بتكوينات الكتله الالتوائيه لهضبة حضرموت , ولكنها تتحول الى مياه شبه مالحه في كثير من الأحيان لتتحلل الصخور الرسوبيه القريبه من السطح في خزانات المياه الباطنيه . أما السطح الخارجي للمنطقه , فهو من حيث المظهر العام جزء من السهل الساحلي الجنوبي لليمن اذ لايزيد الارتفاح عن (100) متر فوق سطح البحر ويتدرج من منطقه مجاوره للساحل لايزيد ارتفاعها عن (2) متر فوق سطح البحر وينتهي شمالا بتلال جبليه منخفضه لا يتجاوز لرتفاعها عن المائة متر .
منقول










http://al-hami.com/up/uploads/6095f71d6e.jpg

ابو بدر
09-26-2008, 04:02 PM
http://www.jorgetutor.com/yemen/sayun/sayun1.jpg


من صوت الجبهة القومية الى اذاعة سيئون

يصادف هذا الشهر الكريم وتحديدا 26 رمضان/ سبتمبر 2008م ذكرى تأسيس إذاعة سيئون الخامسة والثلاثين، التي اعتبر 26 سبتمبر 1973م تاريخ انطلاقتها، إلا أن العمل الإذاعي الإعلامي بوادي حضرموت بسيئون بدأ بدقة عقب قيام الجبهة القومية بالاستيلاء على السلطنة الكثيرية في بداية أكتوبر 1967م، آنذاك أنشئت اللجنة الشعبية (صوت الجبهة القومية) من مكتب الجبهة بشرق سيئون والمعروف بمحطة التأجير للآليات الزراعية فيما بعد وكانت تبث الإذاعة بجهاز صغير على نطاق محدود جدا على مدى ساعتين وسخرت رسالتها الإعلامية لبث مستجدات وبيانات الأوضاع بوادي حضرموت وكذا قراءة نشرة (الزحف) التي تصدر كلسان حال مكتب الجبهة بالمنطقة.

وفي البداية الأولى لهذه الإذاعة التي اعتبرها نواة تأسيس إذاعة سيئون وإن كان حدد 1973م نشوء الإذاعة عموما، كان المشاركون في إذاعة صوت الجبهة القومية الذي استمر نحو 4-3 سنوات بسيئون كل من (يونس صقران، محمد زين الكاف، علي سالم بامخرمة، وآخرين)..

ظلت تجربة الجبهة القومية بالتعريف بالانتقال الجديد للمجتمع وفقا وأهداف الجبهة أو النظام الجديد عقب دولتي - سلطنتي - حضرموت، أعقب ذلك وفي 15 يوليو 1972م أن قام الاتحاد الوطني العام لطلبة اليمن بإنشاء محطة إذاعية جديدة امتدادا لما قبلها.

وتفيد وثائق من بينها ورقة أعدت بعنوان (تأسيس الإذاعة ومراحل تطورها وأوضاعها الإدارية والمالية وتجربة العمل الطوعي) قدمت في الذكرى الخامسة عشرة لتأسيس الإذاعة، بأن من قيادات الطلبة الذين ساهموا في إنشاء الإذاعة هم: عبدالله باعوافي، غالب صالح الحامد، عبدالحافظ باحشوان، سبيت صالح الصيعري، عبدالهادي الزبيدي، علي سالم السقاف.

تجربة هذه الإذاعة لم تدم طويلا، لأن الجهاز الذي كان يستخدم يتبع إدارة البريد وخاص بالتلغرافات تم تحويله في 1973م لخدمة التعداد السكاني العام لمدة شهر من الثانية حتى الخامسة يوميا (مايو1973م) وقام بهذا العمل الأخوة جعفر محمد السقاف، أبوبكر محسن الحامد، هشام علي السقاف، قيس عمر باصالح.

26 سبتمبر 1973م

الإذاعة تبث من قصر سيئون

كانت التجربة الأولى للجبهة القومية ثم لاتحاد الطلبة بعدئذ مع إنجاز أول مهمة وطنية للتعداد السكاني هذه التجارب الثلاث73-67م التقطها عدد من المثقفين وبدأ التفكير بإنشاء محطة شبه متكاملة من حيث الاستديوهات عبارة عن غرف عادية، ومد البث إلى أكبر مساحة يمكن الوصول إليها، تم إيجاد الموقع وهو الطابق العلوي بقصر السلطان الكثيري الذي سمى بعد 1967م بقصر الثورة بسيئون، وكانت تبث بجهاز إرسال (كولنس) إنجليزي وفرته إدارة البريد ويشحن ببطاريات من الشرطة، إذ كانت أيضا تعمل في الطوابق السفلى من القصر أجهزة الأمن.

بدأت الإذاعة في 26 سبتمبر بإشراف الاتحاد العام لنقابات عمال جمهورية اليمن الديمقراطية - سيئون- وشكلت للإذاعة هيئة لإدارتها من كل الأخوة: هادي عوض عبد هود، سالم عوض العامري، عبدالحافظ باحشوان، عبدالله باعواني، سبيت الصيعري، ووفرت هذه اللجنة أو الهيئة أجهزة تسجيل وأشرطة وأجهزة الصوت، وكل ذلك مبادرات طوعية انضم فيما بعد وخلال ذلك العام إلى طاقم الإذاعة المساهم،ن معدو برامج ومذيعون مثل: أبوبكر محسن الحامد، جعفر محمد السقاف، هشام علي السقاف وبعدهم محمد جواس وآخرون.

من عام 1973م اعتبر هذا الوقت البدء الفعلي لإعلان ميلاد إذاعة سيئون، إذ انتشرت إلى عدد من مديريات وادي حضرموت.

ومن جهة أخرى فكانت أيضا في القطن وشبام إذاعات محلية تبث في زمن قصير يوميا لا يتعدى ساعتين، وتغطي نطاقا ضيقا، وتعتمد على إرسالها بواسطة أجهزة اللاسلكي التابعة للشرطة الشعبية بشبام والقطن.

بقيت إذاعة سيئون في بثها الإذاعي معتمدة على شباب مبدعين متطوعين، وانتقل الإشراف عليها من اتحاد النقابات لتصبح في 1975م تحت إدارة التنظيم السياسي الموحد للجبهة القومية.

شهدت الإذاعة نموا في برامج الأدب والثقافة والشعر واللمحات التاريخية حيث أعد عدد من الشخصيات المعروفة في هذا الجانب والاهتمام هذه البرامج منهم الأساتذة: سالم زين باحميد، محفوظ باحشوان، محمد علي باحميد، جعفر السقاف، محمد بانقيل، كما أعد عدد من الجهات والمنظمات الجماهيرية حينها برامج قطاعات كالصحة، الإرشاد الزراعي، الرياضية، المليشيا الشعبية، الشرطة الشعبية، التربية والتعليم.

وللحقيقة ظلت إذاعة سيئون تعتمد على الطوعية وخبرة المبدعين، وظهرت أصوات جيدة في الإلقاء ومع نهاية السبعينات وبدايات الثمانينات بدأت تجربة إنتاج دراما محلية كتمثيليات لعل أبرزها (محاكمة العيد) و(الناس أفلام والدنيا مسارح) للأستاذ محمد سالم اليزيدي- فضيلة القاضي المعروف حاليا- وكذا برامج عن (المشاكل الاجتماعية) للزميل هشام السقاف و(صور من الواقع) للزميل صالح عمير و(عندما طلع الصباح) للأستاذ عمر أحمد بن ثعلب.

الصوت أو الحضور النسائي بإذاعة سيئون

عادة ما يواجه العمل الإعلامي عموما بكل ألوانه حضور الوجه النسائي لإشكاليات عديدة وتقاليد مجتمعية، ومع هذا فإنني أرى أن إذاعة سيئون استطاعت في ظروف صعبة أن تجذب إلى ميكروفاناتها وبرامجها الحضور النسائي حتى وإن كان لفترات متقطعة.

وتذكر ورقة بحثية بعنوان (برامج الإذاعة.. التجربة والإخفاقات) التي قدمت في الذكرى الخامسة عشرة لتأسيس إذاعة سيئون - مطبوعة بالاستنسل- حسب النسخة الموجودة لدي: بدأت أول مشاركة نسائية في الإذاعة المحلية عام 1974م من قبل المدرسات الفلسطينيات اللواتي كن يعملن بمدارس سيئون حينها، حيث قدمت الفلسطينيات برامج عدت ناجحة (مجلة الأسرة) و(ركن الأطفال) وهن المدرسات: باكزة الجمل، سهام عبدالفتاح، أعقبتهن مدرسات من عدن والساحل وكذا في قطاعات أخرى ومنهن السيدات: أحلام مبجر، أسماء باشكيل، أنيسة باعثمان خلال عامي 76-75م، وفي عام 77م قدمت سيدات أخريات من حضرموت برامج كبرنامج المرأة منهن: زكية باحشوان ثم في عام 79م هالة باوادي وأسماء باوزير.

استمرت الإذاعة بتحسين برامجها وأدائها والتفكير بخبرات محلية لخوض تجربة مباشرة على الهواء لنقل فعاليات من خارج دار الإذاعة - القصر- أو فيما بعد حيث تحول مبنى الإذاعة إلى مبنى يطل على شارع الجزائر بسيئون، فكانت هذه المهمة الشاقة في نقل مباشر، إذ عمل الفنيون (أيضا المتطوعون) على ابتكار طريقة هي تكييف أحد أجهزة التسجيل القديمة للقيام بمهمة الاستلام من الخارج واستغلال الخطوط الهاتفية لتنفيذ الإرسال من موقع النقل إلى الاستديو (وبالطبع فهو استديو متواضع) وعلى أية حال نجحت التجربة في نقل وقائع جلسات المؤتمر الأول للمرأة اليمنية في يوليو 1974م من دار سينما سيئون على الهواء مباشرة، ثم مؤتمر الحركة التعاونية.

ثم استحدثت الإذاعة وعلى مدى عامين متتاليين يوميا عملية نقل خطبتي وصلاة الجمعة من مسجد طه بسيئون وصلاة العشاء في شهر رمضان من المسجد ذاته خلال عامي 1975/74م، وحتى عندما انتقل موقع الإذاعة من قصر الكثيري إلى مبنى آخر (يتبع آل الكاف) على شارع الجزائر بسيئون في عام 1977م نقلت الإذاعة يوميا في شهر رمضان أذان المغرب، أما عن النقل المباشر للمباريات الرياضية من ملعب جواس بسيئون فإن أول تجربة كانت عام 1981م .

واستمرت في النقل إلى عام 1985م لكل وقائع الأنشطة والمباريات الرياضية، ولا يعني أنها توقفت عند 1985م، ولكنها استمرت وحتى اليوم مع فارق الإمكانات والتجهيزات الفنية.

وأفرزت تجربة النقل الرياضي المباشر إضافة إعلامية لاسيما بظهور معلقين رياضيين بالوادي على الهواء مباشرة ومنهم سقاف أحمد السقاف، سعيد بلعجم، سليمان مطران، محمد جواس من أوائل الثمانينات.

تلكم شذرات من تاريخ إذاعة سيئون في بداياتها في ظروف ومتغيرات في وقفة أخرى نستكمل ما بدأناه كتوثيق تاريخي من الأمس إلى اليوم ( الايام )

ابو بدر
10-07-2008, 04:22 PM
http://al-hami.com/up/uploads/5679f10d72.jpg (http://al-hami.com/vb/)
الديس الشرقية تستذكر تراثها
«الأيام» محمد سالم قطن:
الديس الشرقية واحدة من أشهر البلدات المركبة في ساحل حضرموت، فهي مدينة ومنطقة متعددة الأرباض والضواحي، تمتعت منذ تكوينها الأول بمزيج من الحياة الحضرية والريفية معا، ولأنها نشأت وفق هذا التكوين، قدّر لها أن تلعب على مدار تاريخها الطويل دور الخاصرة في الجسم الحضرمي الكبير، بساحله وداخله، معرابه ومشقاصه، حواضره وبواديه.

لقد كان هذا صحيحا وفق مقاييس الجغرافيا السياسية للتاريخ الحضرمي في العصر الوسيط، فقد كانت هذه المنطقة نقطة احتكاك ساخنة تقاطع فيها الصراع بين نفوذ الدويلات الحضرمية التي تعاقبت خلال ذلك العصر على حكم حضرموت وبين سطوة القبائل البدوية (خاصة منها قبائل الحموم شديدة المراس).

كما كان هذا الدور- أي دور الخاصرة في الجسم الحضرمي الكبير- يجد مصداقيته الأخرى ثقافيا فيما تمثله الديس الشرقية إبداعيا، بكونها نقطة تلاق بين مظهري الفولكلور الحضرمي البدوي والحضري معا.

وقبل أيام أصدرت جمعية التراث والآثار بالديس الشرقية العدد الثاني من مجلتها الفصلية «خُلفة». و«خُلفة»، لمن لايعرفها، هي ميناء قديم و معلم أثري ومنتجع سياحي من معالم الديس الشرقية وهو شقيق للمنتجع الديسي الآخر الأكثر شهرة (شرمة) الذي أصبح اليوم محمية طبيعية حفاظا على سلاحفه.

هذا الإصدار، بمواضيعه الغنية وإخراجه الجيد عكس تعلق أبناء الديس الشرقية بتراث مدينتهم واحتفاظهم بمودة الذكريات الجميلة للراحلين من مبدعيهم وأهل الفضل في واديهم.

غلاف المجلة ازدان بصورة جميلة لحصن الدولة الذي يتوسط المدينة بعد أن قامت الجمعية بترميمه وإعادة تأهيله، وعلى امتداد صفحات هذا الإصدار يبحر القارئ وسط بانوراما رائعة من المقالات المنصفة لتراث وذكرى جيل الرواد الأوائل من أبناء الديس الشرقية في دنيا الإبداع ورحلة العطاء، المعلم الشاعر عوض أحمد حميدان، الفنان سالم سعيد جبران، الشاعر بن سبيتي، الشاعر سالم مفلح، الأديب سعيد عبدالله بحاح مؤسس نادي الإخاء والتعاون في الأربعينات من القرن الماضي، الناخوذة عبدالرحيم عمر حوري (رحمهم الله جميعا). كتابات جميلة عن محطات حياة هذا الشاعر وذاك الأديب، كل التاريخ الأدبي والفني للديس الشرقية لخصته مقالة ضافية لأحمد محفوظ الحداد.

مقالان جميلان كتبهما الشاب متعدد المواهب أنور سعيد الحوثري بمداد من دموع اللوعة والفراق عن المعلم حميدان ثم عن مفلح أبو راشد. عبد الباسط الغرابي يبسط الألوان السبعة للدان الحضرمي، وكيف ساهم جيل الرواد من مبدعي وادي عمر (البديل الرومانسي لاسم الديس الشرقية) في إثرائها وتنويع الكثافة اللونية في كل منها. عرض لمحمد الحداد عن دراسة كتبها الأديب أحمد سعيد هبير عن (المعلم حميدان حياته وشعره).

خاطرة عن حوار أدبي قديم مع الراحل حميدان على شاطئ (شرمة) باح بها أحمد فرج مفلح في تلقائية ذكية بعد رحلة العشاء الأخير.

دراسة تاريخية مكثفة عن معيان (الصيق) لعبد العزيز قرنح، و(الصيق) بمائه الفاتر العذب هو شريان الحياة أو نهر الخلود كما أسماه الباحث قرنح، للديس الشرقية ومصدر اخضرارها.

التداعيات الديسية للدكتور سعيد الجريري عادت به إلى سنوات الطفولة والصبا التي عاشها في الديس بين نخيلها وما تنتجه من تمور تفيض عن الحاجة.

كل ذاك الفيض توارى اليوم، حتى نخلة جدته (رحمها الله) التي كانت تمرتها كثلاث تمرات تهاوى جذعها ذات يوم.. فكما تقول صياغته الأدبية السلسة لتلك التداعيات (لقد كان للأرض عبق، يوم كانت للديس غابات من نخيل، وأشجار مثمرة، وقلوب خضراء مورقة).

ناصرالغرابي لم يبخل علينا ونحن نتصفح هذا الإصدارببضع فناجين من القهوة البدوية المرة، وكان ذلك من خلال استعراضه لطقوس شرب القهوة قديما عند أهالي الديس حضرها وبدوها. الباحث طاهر المشطي قدم دراسة علمية عن التوزيع الجغرافي للمواقع التاريخية والأثرية والسياحية بمديرية الديس الشرقية.

استعان فيها ببرنامج (قوقل إيرث) الشهير في تحديد تلك المواقع ورسم الخرائط. وهذا جهد علمي يشكر عليه كثيرا، فقد كانت الخرائط المرفقه لدراسـته غنية جدا بالمعلومات.

سكرتير تحرير «خُلفة» صالح بحرق تناول عرضا نقدياً لديوان تجليات الألم للشاعرة سوسن العريقي، كما عرض محمد صالح باشعيب ملامح متعددة، سردا وشعرا، من علاقة الراحل حسين أبوبكر المحضار بوادي عمر (الديس الشرقية)، كذلك استعرض الكاتب عمر عوض خريص وصية الراوية الشاعر عوض سالم عبدن، وقدم عبيد سالم بابريدة بحثا عن ضمعج، كاسم تاريخي لشبوة.

حوت المجلة أيضا عددا من المساهمات الأدبية الأخرى، قصة قصيرة لمحمد سالم المرفدي، بعنوان ليلة شبه ممطرة، وأخرى لصبيح برك الغرابي تحت عنوان الجراد، وقصائد شعرية ومتفرقات ساهم بها طالب المقدي ومحمد محفوظ سكران الكالف وأحمد بن سويلمين وسالم هبير ومحمد المحفلي وصالح السباعي.

من المكلا، بعث الزميل سالم العبد همسة محبة لجهود العاملين في جمعية التراث والآثار في الديس الشرقية.

أما على الغلاف الأخير للمجلة فقد كتب مشرف المجلة مؤسس الجمعية ورئيسها الزميل سعيد عبد الرب الحوثري ما يلي: «وكما قلنا سابقا إن أي عمل هادف لايخلو من القصور والخطأ، خاصة إن كان طوعيا، وفي قلة الإمكانيات وعدم الدعم المستحق من الجهات الرسمية، فنحن ندخل عامنا الثالث ولم تقدم لنا الشؤون والتأمينات الدعم المستحق، ولم تقدم لنا وزارة الثقافة دعما برغم مناشداتنا، ولم تقدم لنا السلطة المحلية في المحافظة ولا في المديرية أي دعم يذكر، ومع هذا فنحن سائرون بعون الله ومساندة بعض الأخيار في المجتمع، وسوف نشق الصخور بالأظافر ونخطئ ونصيب، ولايصح إلا الصحيح».

http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Addees01.JPG (http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Addees01.JPG)


http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Sharmah4.JPG (http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Sharmah4.JPG)


http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Thawban_musoqe.JPG (http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Thawban_musoqe.JPG)
http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Bn_alhmar.JPG (http://dees-hadhramaut.info/App_Images/Large/Bn_alhmar.JPG)

ابو بدر
11-07-2008, 05:11 PM
العيون العلاجية :

في حضرموت توجد العديد من عيون و ينابيع المياه الكبريتية الساخنة والتي تنتشر خاصة في عدد من المديريات الواقعة فى ساحل حضرموت اهمها واشهرها :حمام ثوبان الواقع فى مديرية الديس الشرقيةالواقعة على مسافة 120 كيل شرق المكلا مركز المحافظة وقد اشار الى انتفاع الناس وشفاءة للامراض الامام العلامة الطيب بن ابى مخرمة ( ت947 هجرية )فى كتابة النسبة الى البلدان وفى الديس ايضا حمام صوبيرالنافع لمن يعانى الحكة الجلدية والجرب والبثوروفى الديس ايضا مجرى الصيق ومعيان الروضة، ، وفى منطقة المشقاص قرب كروشم عين محدث ، وهناك ايضا شمال مدينة الشحر ، حمام تبالة الشهير ، معيان حسن ، معيان القميع ، بالإضافة إلى العيون المعدنية العلاجية الساخنة الشهيرة بمدينة الحامي وهي كثيرة ومتعددة الاستخدام يستشفي بها المصابون بأمراض الجلد وآلام الروماتيزم والمفاصل وأمراض أخرى كثيرة ، وقد اشار المستشرق البريطانى الحاج عبد اللّة فليبى فى كتابة بناة سباء الى اهمية هذة العيون والى انتفاع الناس بها وجميع هذه المواقع العلاجية الطبيعية يؤمها الناس بشكل يوميً على مدار العام وبعضهم ياتؤن اليها من الدول المجاورة بعد ان ذاع صيتهاوعرفوا اخبار من جربها وانتفع بها http://www.dees-hadhramaut.info/app_images/large/DeesShargya_m.JPG





http://www.abuaseel.net/up/uploads/34ba77654a.jpg (http://www.abuaseel.net/up/)
عين صويبر بالديس الشرقية

همس الجروح
11-07-2008, 07:43 PM
ابو بدر

الف شكر على الموضوع المتكامل والرووووعه

الله يعطيك الف عافيه وعساااك على القوه دووووم


في انتظار المزيد


اطلع ونـادي سمك بلاد الكسـادي
الأشم جـادي الحامي المحتـميـة
خذ من خبارة هلب طرح في ظهارة
تعرف سعاره ولا تـقصد الساقيـة


دمت بحفظ الله

ابو بدر
11-08-2008, 09:19 PM
همس الجروح نكرر الشكر والتحية على هذة الاطلالات البهية

ابو بدر
12-15-2008, 08:23 PM
http://www.aleshteraki.net/images/news/Shibamm===========================City.jpg

شبام حضرموت اول ناطحات سحاب

من مختلف بقاع الأرض يأتونها, ليس للاستمتاع فقط, لكن للعيش ساعات أو أيـاماً في القلب النابض للتاريخ القديـم, ولعودة قرون من الزمـان إلى حضارات ضاربـة بجذورهـا و روعتـها في الأعمـاق.
سموهـا ناطحات سحاب, مانهاتـن الشرق و الصحراء, كعكـة السكر, أم القصور, الصفراء العاليـة, يلفها من كل اتجاه سـور طيني كأنه حزام ذهبي على خصـر امرأة كاملـة المواصفات حصلت على لقب ملكـة جمال

مباني شبام
ما أن تسبـح عيناك في مبانيها و شوارعها و مساجدهـا ومعالمها التاريخيـة تشعر بأنك تمشي في زمـن الروعـة الذي يتحدث معك بلغـة مختلفـة, تأسرك و تسحرك وتقودك – دون أن تشعر – إلى متعـة لاتريـد ان تغادرك !

إنها مدينة المدن التي يعود تاريخها إلى أكثر من 1000 عام قبل الميـلاد, وتنسب إلى بانيها الحميري شبـام بن الحارث بن حضرموت الأصفر بن سبأ الأصفر بن كعب .

مايزيـدهـا بهاء أنها أقدم " ناطحات سحاب في التاريخ " وعلو مبانيها التي تصل إلى 16 طابقاً, ولم يسكنها غير العرب القحطانـيين, وكانت مـنذ القدم العاصمة السياسيـة و الاقتصـاديـة لحضرموت, وعندمـا أرسل الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و سلم زيـاد بن عبيـد البياضي ليكون عاملاً لـه في حضرموت اتخذهـا مقراً لإقامتـه .

و اشتهرت المدينـة و سكانها بالتجارة و الزراعـة, ومن أبرز معالمها التاريخيـة الجامع الكبيـر ( جامع هارون الرشيـد ) الذي شيـد عام 166 هـ , ومسجد الخوقـة, وفي مدينة شبـام يعد القصـر الشمالي متحفـاً رائعـاً ويعود بناؤه إلى عام 617 هـ .



http://www.hadhramaut.info/App_Images/Large/شبام%20-%205.jpg
مباني شبام :

أول ما يستقبلك في حضرة شبـام روائـح البخور التي تعطر المكـان و الزمـان .. ثم تأخذك تفاصيـل البنـاء إلى لوحـات عجيبـة من الفن المعماري الأصيـل الذي تفننت في زخرفتـه أيـاد مبـدعـة وشكلتـه بفن معماري نادر .

وما اجمل لحظـات السفر في عيـون تلك المدينة التاريخيـة الساحرة عندمـا يقترن بجلسـة عربيـة " أصيلـة " على قطعـة حصيرة والشاى السماوراو قهوة شبـاميـة من البن اليافعي .. إنها لحظات يسرقها السائح أو القادم إلى شبـام من زمـن المدنيـة و التكنولوجيـا الذي يصدر لنـا الضجيـج , و الآلآت التي تلغي إبداعت الأنـامل .
http://www.arabcin.net/arabic/nashra/no-3/hdramut-1%5B1%5D.gif

ابو بدر
12-17-2008, 08:08 PM
http://www.al-ayyam.info/IssuesFiles/a2f234b1-8b81-44ee-ba0c-f380683c2066/kawafel.jpg



طريق البخور في اليمن .. أسرار لم تكتشف بعد
أفرزت الحضارة اليمنية منتجا سياحيا فريدا ومتنوعا , وتؤكد الاكتشافات الاثرية المتوالية للمواقع التاريخية ان الحضارة اليمنية تحمل بصمات ريادية في الاقتصاد العالمي , ومثلت حلقة وصل بين الحضارات القديمة كمعبر تجاري دولي بين الشرق والغرب , وماتزال تمثل طرق التجارة اليمنية القديمة كطريق البخور واللبان احد عوامل الجذب للسياحة الصحراوية مما يجعل اكتشاف سبل تلك الطرق مغامرة مشوقة وممتعة والتي تمتد من مأرب مرورا برملة السبعتين و شبوة القديمة و سيئون , ويمثل طريق البخورالتي كانت تمتد إلى نجد والحجاز وبلاد الشام، حتى تصل القوافل المحملة بالبخور والتوابل ومنتجات الشرق إلى دول أوروبا، يمثل علامة تاريخية بارزة على تطور التبادل التجاري بين الشرق والغرب عبر اليمن والدور الإنساني للحضارات اليمنية في هذا الجانب , ورغم اشتهار الحضارات اليمنية القديمة بازدهارها في صناعة السيوف والخناجر وصناعة الذهب والفضة والحديد، والصناعات الحرفية والمنسوجات وصناعة الاواني الفخارية وتحول اليمن الى مصدر رئيسي الى دول المنطقة والعالم الخارجي , الا ان البعد التاريخي لطريق البخور وارتباطه مع الحضارات الانسانية والعالمية القديمة يجعل من طريق البخور في اليمن, محط انظار واهتمام الباحثين والمهتمين .
ومازال طريق البخور يستهوي الكثير من الباحثين والمهتمين من مختلف بلدان العالم سواء من قبل علماء آثار أو المستكشفين والهاويين ومصوري الافلام الوثائقية الذين يتسابقون على اكتشاف طريق البخور في اليمن .
ورغم الاهمية التاريخية لطريق البخور الا لم تاخذ حقها من الاهتمام الضوئي مثلما نالته بقية الطرق مثل طريق الحرير مثلاً.
وقد عُرف اليمن مركزا ومَصدرا تموينيا لتجارة مادتي البخور والمُرّ في العالم. وكان حلقة وصل بين البحر الأبيض المتوسط وشرق آسيا على طرق القوافل التجارية، وغدا فيما بعدُ ميناء رئيسا لحركة التجارة البحرية إلى الشرق الأوسط وأوروبا.
كانت مملكة سبأ تسيطر علي طرق القوافل التجارية بين جنوب الجزيرة العربية وشمالها وصولاً إلي مصر وغزة وبلاد ما بين النهرين ، وكان السبئيون يصدرون إنتاجهم الخاص من البخور والطيوب والعطور والتوابل في هذه الاتجاهات وكانوا يلعبون دور الوسيط مع الهند بفضل مرافئهم علي المحيط الهندي وكانت ديانة سبأ قريبة جداً من الديانة البابلية بمجوسها وبعبادة الكواكب وأما الالهان الرئيسان فكانا الإله القمر، والإله الشمس التي يتجه نحوها السبئيون ليصلوا عند الفجر، والسبئيون مزارعون ماهرون وبناة قلاع وقصور ذات هندسة معمارية متميزة، ومؤلفات فنية.
وكانت حضارات مصر وبين النهرين لهما علاقة تجارية قوية مع الحضارات اليمنية القديمة ، منذ ازمنة طويلة .
وكانت اليمن نقطة الاتصال بين الهند ومصر مثلاً منذ حول القرن الخامس عشر ق.م. ، ان يكن قبل ذلك . والذي كان يجذب التجار المصريين وغيرهم الى اليمن هو البخور. ذلك ان البخور كان يستعمل في هياكل ومعابد العالم القديم . وكانت حضرموت البلاد الوحيدة في العالم القديم التي كانت تنتجه. فكان لزاماً على الناس ان يحصلواعليه منها ، وكانت اليمن مركز هذه التجارة ، ومنها تنتقل اما بطريق البحر الاحمر اوبطريق الحجاز ومن ثم توزع في اقطار العالم القديم : مصر والعراق وسورية وآسيا الصغرى والعالم اليوناني وايطاليا وغيرها.
وكانت حضرموت المكان التي تجمع فيه غلات البخور وتنقل عن طريق وادي حضرموت , وهناك من يرى انه وعلى طريق البخور هذه قامت دول اليمن الكبيرة ، واحدة بعد اخرى : معين وسبأ وحمير. وعلى هذه الطريق ظهرت المدن الكبرى فيها .
احتفظت اليمن باحتكارها لطريق التجارة الى اواسط القرن الاول للميلاد ،حين اهتدى هبالوس الى سر الرياح الموسمية ومواعيد هبوبها. عندئذ نفذ الغربيون الى مياه المحيط الهندي . لكن ذلك كان قليلا ، وظلَت تجارة البخور بأيدي العرب . وأدى اكتشاف سر الرياح الموسمية الى تنظيم السفر مباشرة . ففي تموز / يوليو كانت السفن تقلع من مصر فتصل الى المحيط الهندي والرياح الموسمية هي في اقوى هبوبها ، فتحملها الى الهند حيث تصل في شهر ايلول / سبتمبر ، ويقضي التجارشهرين هناك لبيع البضائع وتجهيز السفن بالبضاعة الجديدة ، ويبحرون في تشرين الثاني / نوفمبر فتنقلهم الرياح الموسمية الشتوية الى عدن . وفي شباط / فبراير تكون المتاجر قد وصلت الى الاسكندرية .
ترتب على هذا كله أن ازدادت كمبات المتاجرة المتبادلة بين الهند والعالم الروماني ، بحيث اصبح الكتاب الرومان ينعون على قومهم افراطهم في الاستمتاع بهذه الكماليات الغريبة .
ورغم تطور وسائل نقل البضائع التي مخرت وبسرعة فائقة عباب التطور الهائل فيها الا ان طريق البخور مازلت تمتلك الكثير من الاسرار التي لم تكشف بعد .


http://www.al-ayyam.info/IssuesFiles/a2f234b1-8b81-44ee-ba0c-f380683c2066/kawafel1.jpg

ابو بدر
12-17-2008, 09:03 PM
http://www.hadhramaut.info/App_Images/Large/aathar5.gif



الهَـجْريــن.. مدينة تختزل ذاكرة أمة

"الهجرين".. بوابة "دوعن" المنيعة، وتعد من أمنع البلدان الحضرمية وأفضلها تحصيناً، حيث يرى ساكنوها القادمون إليها من جميع الجهات في موقعها نموذجاً فريداً، إذ تبدو المدينة وكأنها جزيرة تتوسط مجرى واديين (وادي "الغبر" غربا و"دوعن" الشهير شرقاً) حيث تكثر أشجار السدر التي يتغذى النحل على رحيقها.
و"الهجرين" إحدى مدن حضرموت التاريخية والتراثية فهي شاهدة على حقبة زاخرة بالحياة والأنهار والجداول، وتمثل أحد رموز الحضارة التراثية القديمة، وتعد من أهم واجهات السياح ، بل مزاراً للشعراء والأدباء والمؤرخين والباحثين لما تحتويه من شواهد أثرية ومعالم تاريخية ومقومات سياحية فريدة ومتنوعة، وتحيط سفوحها أشجار النخيل كما تجاورها الحقول الظليلة وأحواض مزارع الذرة.
وقد وصف الهجرين عددٌ من الشعراء أمثال الشاعر (صالح المفلحي) في إحدى قصائده التي غناها الفنان أبو بكر بلفقيه يقول فيها:
سقا أم الهجر منبتك بالغصن المورد...
منازل تنبت الجوهر وطيب العود والند.
وفيها قاصرات الطرف من مثلك وأمثال..
حبيبي حل في قلبي.. وطيفه في سماء حبي.
مشوع بدر وهلال
ومدينة الهجرين جزء من العمارة الطينية في وادي حضرموت تمتاز بمنازلها الشاهقة والجميلة، المتقاربة والمتلاصقة، التي تنسجم مع لون الجبال الشامخة من حولها، فقد تمكن مهندسوها من بنائها بمواد محلية من الطين والتبن ، وكانت هذه المواد تصنع في أحواض النخيل وفي الأدوية المحيطة بها ثم تُجلب على قمة الجبال على ظهور الحيوانات حتى وقت قريب في طرق وممرات محددة ووعرة.
تميزت مدينة الهجرين بخاصية تنفرد بها عن غيرها من مدن حضرموت وهي تحري رؤية هلال شهر رمضان المبارك حيث تتم رؤيته من قبل أشخاص لهم دراية ومعرفة بما يسمى "المطالع" ويتم تحقيقه من قبل القضاة الشرعيين.
"الهجرين".. من أين جاءت التسمية، وماذا تعني؟
جاء في القاموس "الهَجْران".. مثنى ، ومفردها "هجر" ، وهي القرية بلغة حمير والعرب العاربة. وقد ذكر الهجرين عدد من المؤرخين ويقول الهمداني:
"الهجران قريتان متقابلتان في رأس جبل حصين يطلع إليه في منعة يقال لأحدهما "خيدون" وللأخرى "دمون" واصفاً أنه في الهجرين توجد ساقية "دمون" وهي من أودية دوعن وقال: و"دمون" من حصون حمير بحضرموت". كما وصفها المؤرخ ابن عبد اللاه في كتابه" معجم البلدان": هي واقعة في حضن جبل فارد جاثم على الأرض كالجمل البارك من غير عنق وموقع الهجرين في جنبه الأيسر وعلى حارك ذلك الجبل بلدة صغيرة يقال لها "المنيظرة" وفي جنب ذلك الجبل من جهة الشمال آثار دمون"
وقد جاء في ذكر ملوك كندة ومن سكنوا في شرق اليمن ومدينة ملكهم دمون، وهي قاعدة لمملكة "كندة" حيث عاش الشاعر امرؤ القيس وأقام بمنطقة " دمون الهجرين" بحضرموت، وفيها يقول:
تطاول الليل علينا دمون
دمون إنا معشر يمانيون
وإنا لأهلنا محبون
كذلك قال فيها:
كأني لم أبت بدمون ليلة
ولم أر الغارات يوما بعندل
و"عندل" منطقة على مدخل "وادي عمد" أحد أودية حضرموت الشهيرة وبمحاذاة الهجرين جنوبا تقع قرية "صيلع" وهي قرية صغيرة بنيت على قمة جبل "صيلع" الذي ورد ذكره في سيرة امرئ القيس التاريخية، حين أتاه بنبأ وفاة أبيه.
معالم الهجرين الأثرية
وجود الآثار دليل على تاريخ الأمم وتاريخ الأمم آثارها.
توجد بالهجرين العديد من الصهاريج المائية" الجابية" لخزن المياه ، وإمداد المدينة بالماء وتعتبر المنطقة بأكملها أثرية وقد اشتهرت المدينة بوجود سوق تجاري في عصر ما قبل الإسلام وكانت ممراً للقوافل التجارية في تلك الحقبة الزمنية.
في مجال التنقيب عن الآثار أكدت الأبحاث التي أجرتها البعثات الفرنسية واليمنية عن وجود قبور " مقدسية" لاتجاهها إلى بيت المقدس في قرية المنيظرة إحدى ضواحي الهجرين.
وفي وادي الغبر غرباً حيث أشجار اللبان المعمرة التي يتميز بها هذا الوادي عن غيره من أودية حضرموت تم اكتشاف كهف القزة" الأول من المعالم الأثرية في الجزيرة العربية" يعود تاريخه إلى العصر الحجري وحددت الاكتشافات للأدوات الحجرية -بواسطة وسائل الإشعاع الكربوني- معالم الحياة في هذه المنطقة بملايين السنين.. وإلى الشمال من الهجرين توجد مستوطنة "ريبون" ولا تزال أطلالها شاهدة للعيان.
وقد أثبتت الاكتشافات الأثرية مايدل على أن أهل هذه المدينة قد زاولوا الزراعة وتربية الماشية وبنوا المجمعات السكنية الجملية وتفننوا في شبكات الري والقنوات والسدود وأحواض المياه التي تدل على عهد ازدهارٍ بلغ أوجُه وفي "ريبون" تم اكتشاف معبد للآلهة" ذات حميم" مكون من عمارتين.
ومن محتوى النقوش التي عثر عليها أصبح واضحاً بما لا يدع مجالا للشك أن هذه المباني ما هي إلا جزء من معبد لواحد من أعضاء الأسرة الرئيسية في آلهة الجنوب العربي، آلهة الخصب والنماء " ذات حميم".
وفي متحف الآثار بمدينة سيئون يوجد تصميم معبد " ذات حميم" ونماذج من الملتقطات الحجرية لكهف "القزة" ومعروضات للنقوش والأواني الفخارية ونماذج لقنوات الري وغيرها.



م ن ق و ل

ابو بدر
12-18-2008, 08:27 PM
مسجد المحضار
http://www.geocities.com/yemenitta/mohdarminaret.jpg
من مساجد تريم الشهيرة ويعزى بناؤه إلى عمر المحضار بن عبدالرحمن السقاف، وتمتاز عمارته بفن هندسي جميل، ويتألف تخطيطه من فناء مكشوف تحيط به أربعة أروقة أعمقها رواق القبلة والذي يزينه ثلاثة محاريب جصية بديعة مزينة بالزخارف الهندسية والنباتية والكتابية وفي منتصف الضلع المقابل لرواق القبلة تتموضع منارته الشامخة التي يبلغ ارتفاعها حوالي (175قدماً) وهي مربعة الشكل وبداخلها درج للصعود إلى أعلاها وكان بناؤها في حوالي (1333هـ/ 1930م) وهي مبنية من اللبن وجذوع النخيل، وهذه المئذنة من تصميم الشاعر والأديب أبوبكر بن شهاب المتوفى في عام (1334هـ/1931م)، وتنفيذ المعلم عوض سلمان عفيف التريمي وتعتبر أحد الشواهد الآثرية ومقصداً للزائرين والباحثين عن معالم مدينة تريم التاريخية.
كما تحتل مكتبة الأحقاف الدور الأرضي من مبنى الجامع، وهي مكتبة دعت الحاجة إلى إقامتها نظراً لكثرة المخطوطات في مدينة تريم والمدن المجاورة، وذلك لكون تريم تتمتع بمركز علمي مرموق منذ القرن (الرابع الهجري/ العاشر الميلادي) في وادي حضرموت، واشتهرت بوجود المكتبات والأربطة والمعاهد والزوايا العلمية، وكثرة العلماء الأجلاء ونتيجة لأن إنشاء مكتبة الأحقاف كان بطريقة جمع المكتبات الخاصة نجد أن هذه المكتبة تتكون من عدة مكتبات هي: مكتبة الكاف بتريم، مكتبة آل بن يحيى، مكتبة الرباط، مكتبة بن سهل، مكتبة الحسيني، آل الجنيد وغير ذلك، وحملت كل مكتبة اسم صاحبها كتخليد لذكراه وكل مكتبة لها فهرست خاص بها، إلا أنه مؤخراً تم فهرسة المكتبة بطريقة حديثة وتحوي المكتبة مخطوطات نادرة وتعد النسخ

ابو بدر
12-18-2008, 08:51 PM
وادي دوعن
قرى بنكهة العسل
http://www.geocities.com/alzzay/KtabAlbayan_files/image013.jpg
خريطة وادي دوعن
أحمد العمودي
إذا كان وادي حضرموت الممتد من رملة السبعتين غرباً حتى وادي المسيلة شرقاً من أكبر وديان شبه الجزيرة العربية فإن وادي دوعن أيضاً من أكبر الأودية بجانبيه الأيمن والأيسر ويمتد من الجنوب حوالي 021 كيلو متراً من موقع اتصاله الرئيسي بوادي حضرموت.
تشكل الوادي محل البحر القديم بأكثرمن 04 مليون سنة وظهرت تسميته في القرن الأول قبل الميلاد وفقاً لبعض المصادر، يتميز سكانه بهدوء الطباع وحسن التعامل مع السياح، يحبون الضيف ويكرمونه ويشتغلون في الزراعة ورعي الأغنام وتربية النحل والكثيرون منهم مغتربون في بلدان الخليج. ومن عاداتهم وتقاليدهم الحميدة أن يقوم الأغنياء والميسورون منهم ببناء المساجد والسقايات (جمع سقاية) المنتشرة على الطرقات ليشرب ويرتوي منها المار وعابر السبيل.
أنجب الوادي العديد من الأسر التي يشار إليها بالبنان في عالم الاقتصاد والمال والأعمال مثل:
بن لادن، بن محفوظ، بقشان، العمودي، باعشن، بادريق، بن زقر وغيرهم مما لا يسعف الذاكرة احصاءهم.
وادي دوعن غني بالقرى السياحية والتاريخية والمعالم الآثرية مثل رايبون التي تعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد حتى الثاني بعد الميلاد والتي جلبت منها معظم القطع الآثرية المعروضة في متحف سيئون، ومن المزارات الدينية قيدون حيث قبر الشيخ سعيد بن عيسى العمودي والذي تقام زيارته سنوياً وهناك القرين، القويرة، وقرن ماجد ولكل خصوصياتها.




لقطة لوادي دوعن
ما أتناوله هنا وباختصار هي القرى التي تتوقف عندها الأفواج السياحية وفقاً للبرنامج المعد والذي يتقيد به المرشد السياحي، فبعد مغادرة سيئون في اتجاه المكلا والولوج في وادي دوعن يتم التوقف في القرى التالية:
المشهد: قرية هادئة وتبدو خالية من السكان إلا من بعض الأسر وفيها مقابر تم المحافظة عليها جيداً للأولياء حسن وعلي بن حسن العطاس وأسرته والتي تعود للقرنين الخامس عشر والثامن عشر الميلادي تدب الحياة في القرية وتنتعش ويتدفق عليها الناس من القرى المجاورة والبعيدة في موعد الزيارة السنوية التي تستمر ثلاثة أيام فتقام حلقات الذكر والأسواق التجارية والولائم.
الهجرين: تعود إلى فترة ما قبل الإسلام ولا تزال تحتفظ باسمها الحميري، وبيوتها المبنية من الطين والطوب تتربع على ربوة صخرية يفضل السياح الطلوع إليها والتمتع بمنظر وادي الهجرين وهي دمون بلدة الشاعر اليماني في العصر الجاهلي امرؤ القيس.
صيف: الأكبر في المنطقة بطابعها المعماري التقليدي وبيوتها المزينة بزخارف رائعة من الداخل والخارج وتقام فيها سنوياً زيارة الولي شيخان بن أحمد.
بضة: كانت المركز السياسي لوادي دوعن في القرن السادس عشر ميلادي، بيوتها بيضاء ناصعة ومتناسقة ومن على عقبتها يطل السياح على الوادي بجانبيه في منظر خلاب لا تمل العيون من النظر إليه وتقام فيها سنوياً زيارة الولي معروف باجمال.
هدون: شامخة منذ القدم وبيوتها الآثرية وسميت باسم ابن نبي الله هود والتي تقام فيها زيارته.
رحاب: بمبانيها البيضاء المتلألئة والمزخرفة بالألوان تسر الناظرين إليها وعشاق التصوير.
رشيد: واحة جميلة خضراء تكسوها أشجار النخيل والنارجيل والعلوب.
الخريبة: بمبانيها التقليدية حيث يرتاح السياح بالتجوال بين أزقتها وفيها أفضل أشجار اللبان وقد كانت المركز الرئيسي في الطريق القديم للقوافل بين الساحل والوادي.
لوادي دوعن شهرة في إنتاج العسل الأجود والأغلى في العالم ويفضل السياح شراؤه من الهجرين أو صيف لشهرته واستعماله المتعدد الأغراض، يتغذى النحل في الوادي على شجرة السدر (العلب) واسمه العلمي: Zziphus Spinachristi وهو ذو أهمية ومنافع جمة في المنطقة ومنها:
- الجذوع والأغصان: تستخدم في بناء البيوت والقوارب وكوقود.
- الأوراق: تستخدم علفاً وغذاء للأغنام.
- الفاكهة (الدوم): يؤكل طازجاً أو مجففاً أو مسحوقاً ويستخدم أيضاً في صناعة الشامبو ومواد التجميل.
- الزهرة: تجذب النحل إليها فيتغذى منها وهذا من أسرار أن عسل العلب الأشهى والأجود.
بعد مغادرة الخريبة في اتجاه المكلا وعبر عقبة شتنة هنا موقع على سطح الجبل يثير الانتباه للوقوف عنده فيستمتع السياح بمشاهدة الخريبة من أعلى في منظر يشكل لوحة في غاية الإبداع والروعة يشبه مشاهدة شبام يعفر من على قمة جبل كوكبان أو منظر البحيرة الواقعة في الجبل بالقرب من بير علي،
إن أي برنامج رحلة سياحية إلى حضرموت الساحل قل أن يخلو من المرور عبر وادي دوعن حيث يكتشف الزائر الفن المعماري الطيني وطرازه الفريد والبيوت المتربعة على قمم الهضاب والجبال.
لا يختلف اثنان أن المناخ في الوادي حار ولكن الحال يتغير في موسم الخريف وجني التمور أو عندما تهطل الأمطار ويسيل الوادي وتخضر الأشجار فيزداد الاشتياق إليه ويردد الزائر تلقائياً «أيش لبنان وأيش العاصمة بيروت».
http://wikimapia.org/p/00/00/23/65/39_big.jpg
http://wikimapia.org/p/00/00/23/66/49_big.jpg

ابو بدر
12-18-2008, 10:36 PM
الشاى البخارى
http://www.ojqji.net/upload_center/2007/22/5a407f3761.jpg


http://up.eqla3.com/up/get-4-2008-jpgs71cc.gif
ياداير الشاهي تفضل = أسقتنا من كاس شاهي هني
فنجان من شاهيك يطفي = لوعتي يازين الفنون

http://www.ojqji.net/upload_center/2007/22/5a397e5c81.jpg


يافرحة الخاطر إذا شفته معدي = باينبسط بـُه قلبي المحزون
وبأطفي أحزاني ومن شاهيه بأتهنى بشربه = وبألتذ ّ بحنّات الملاعق في الفناجين


سعيد الصوفي للشاي في وادي حضرموت طقوس خاصة تأصلت في المجتمع كموروث ثقافي منذ أوائل القرن الـ14هـ بداية تاريخ ظهوره في مدينة سيئون, وأصبح حرفة شعبية يتقنها البيت الحضرمي بتميز وكماركة مسجلة بلغت شهرتها الآفاق.. فثمة حكايات ارتبطت به في الماضي وبدأت تتلاشى في الوقت الحاضر, فلا تزف العروس إلى بيت زوجها إلا ومعها عدة الشاي حيث تحرص أمها على وضعها في أول قائمة متطلباتها.. وترى العروس الحضرمية بأنها (أي عدة الشاي) أهم من الحلي في يوم زفافها, فبها تقاس مكانتها الاجتماعية وتدوم الألفة بين الزوجين حسب نظرتهم..

ضيافة
حين زرت وادي حضرموت وتحديداً مدن (سيئون, شبام, تريم) لفت انتباهي اهتمام الناس هناك وإفراطهم في تناول شراب الشاي في مختلف المرافق سواء الحكومية أو الخاصة, فلم يعد تناول الشاي محصوراً في البيت أم في المطعم بل تعدى حدود ذلك وأصبح من الحاجات الأساسية التي يستقبل بها الضيف, وما إن كنت أدلف مكاناً إلا وأجد فناجين الشاي بالانتظار وتتبع بعدد من الفناجين وما أن كنت أرتشف الفنجان الأول إلا وتأتي (الصبة) الثانية, ومن العيب هناك أن ترفض ذلك لأن فيه جبراً لخاطر المضيف, حتى في وقت المقيل لا يغيب الشاي, ففي إحدى الجلسات فكرت بإحصاء ما تناولته من فناجين الشاي طوال اليوم وحكيت للزميل العزيز عوض كشميم أن المجموع وصل إلى حدود 20 فنجاناً (صلوا على النبي الفناجين صغيرة وكل فنجان بمعدل رشفة واحدة).

عادة متأصلة
لم يعد الشاي الحضرمي محصوراً في منطقة بعينها أو حكراً على طبقة من السكان كما كان في الماضي بل أصبح أكثر حضوراً وأكثر شهرة حيث بلغ صيته الآفاق, فما من مكان تدلفه إلا وتستقبلك فناجين الشاي.. وعلاوة على ذلك فقد أضحى قيمة اجتماعية متأصلة في المجتمع حيث لا تزف العروس إلا وقد تجهزت بمستلزماتها ولعل عدة الشاي هي الأهم والأبرز في زفافها، حيث يرى البعض أنها أهم من الحلي, وبحسب محمد فيصل باعبيد إنه ما من عروس تخرج من بيت أبيها إلى بيت زوجها إلا وتكون مجهزة بعدة الشاي باعتبار ذلك جزءاً من زينتها.

عدة الشاي أهم!!
وفي حال عدم حضور عدة الشاي يعلق عبد الله فؤاد بلفاس من مدينة الغرفة بالقول: إذا لم يحضر الشاي في المنزل تكون الحالة غير طبيعية.. فما بالنا حين تزف العروس بدون عدة الشاي وهي الأهم من الحلي, فثمة من ينظرون إلى العروس حين تصل إلى بيت زوجها بدون عدة الشاي بأنها من أسرة فقيرة أو مكانتها الاجتماعية (ناقصة) ويشير إلى أن هذه النظرة كانت سائدة في الماضي وبدأت بالتلاشي في الوقت الحاضر.

من أساسيات البيت الحضرمي
ويعد الشاي من الحاجات الأساسية في كل بيت حضرمي ففي كل بيت توجد عدة الشاي بأشكال مختلفة إذ لم تكن أكثر من عدة شاي تستخدم بشكل يومي وهناك عدة أخرى تستخدم في المناسبات الاجتماعية والدينية وتكون أكثر اتساعاً وألقاً وأكثر نظافة.
ولا يزال الناس في وادي حضرموت يجتمعون في جلسة الظهيرة إلى جانب عدة الشاي ويتناولون فناجين الشاي وتجتمع الأسرة كلها في ذلك الوقت الأب والأم وكافة الأبناء الصغار والكبار يتبادلون الأحاديث الودية فيما بينهم ويقشرون الحنضل والمكسرات, وفي هذه الجلسة تكون أماكن الجلوس معروفة ومحددة حسب مكانة كل فرد في الأسرة بدءاً من الأب والأم حتى صغير العائلة, ويجتمع شمل الأسرة يومياً في مثل هذا الوقت حسب ما حدثنا الزميل نزار باحميد, ويضيف: إن جلسة الظهيرة في البيت الحضرمي لها تميزها فالجميع فيها يتعاطون الشاي ويتبادلون الحديث ويناقشون مواضيعهم الخاصة ويقدم الشاي في فناجين صغيرة جداً إلا أنه مركز وله مذاق خاص, إذا شربت فنجاناً بالتأكيد ستطلب الآخر أيضاً..

طقوس خاصة
وللشاي طقوسه الخاصة وله أشعار كثيرة تغنى بها حداد الكاف, وبحسب الزميل الإعلامي نزار سالم باحميد- معد برامج في إذاعة سيئون- بأن الشاي أصبح في مدن حضرموت من الأمور الأساسية حتى في تأليف العلاقات الزوجية الحميمة فحينما تجلس المرأة أمام زوجها في الغرفة الخاصة بالقيلولة أو السمر تكون عدة الشاي حاضرة ويرتشفون فناجين الشاي ويتسامرون عليه, يقول الشاعر الكاف:
طاب السمر بالدان يا بن زين *** بالدان أخذ قلبي
قال الفتى ياريت لي تمناه *** والأخير صدفة في الدنيا تقع لي
ودي بسمرة أنا وياه *** في وسط بستان وإلا بانظلي
بغيت (البخاري) على يمناه *** من كأس شاي يسقيني وباسقيه

براءة اختراع
ويشير الحبيب جعفر إلى أن من أدوات صناعة الشاي (السموار) وفيه يوضع الشاي وهو قطب الرحى ويتكون من الحديد أو النيكل ويتم فيه غلي الماء وبه فوهة خاصة يوضع فيها الجمر الملتهب وله شكل متميز و (السموار) انتقل من إيران إلى وادي حضرموت, لكن الحضارم استبدلوا (السموار) بـ (البخاري) وأعدوه من مادة أخف من مادة النيكل الثقيلة التي جاءت من إيران وهي مكلفة الثمن, وقال المؤرخ جعفر: بعد أن جاء الوالد علوي بن بصري السقاف باختراعات عجيبة اخترع بدلاً من (السموار) البخاري من مادة صفر النحاس أو من الحديد ومن مواد عديدة وأعده بشكل لطيف, وتخليداً لذلك تم وضع مجسم لهذه الأداة الخاصة بالشاي في الجولة الواقعة أمام قصر سيئون.

عدة ضخمة للشاي
وتتمثل عدة الشاهي بالأدوات التالية:
المشمع: وهو طربال صغير يتسع لأدوات العدة التي توضع عليه بترتيب خاص.
(التبسي): وهو وعاء حديدي دائري أو بيضاوي يوضع فيه (البخاري) وصحن آخر لغسل الفناجين, البخاري (السموار): وهو قطب الرحى مصنوع من الحديد أوالنيكل إذ يتم فيه غلي الماء وبه فوهة خاصة توضع فيها الجمار الملتهبة وله شكل متميز, البراد: ويوضع فيه أوراق الشاي ومكانه فوق فوهة البخاري, الملتقى: ويوضع أسفل البخاري وتحته صحن صغير يتلقى ما نفذ من شبكة البخاري من رماد أو جمار صغيرة حتى لا يحترق الطربال.
الفناجين: وهي من الزجاج الصافي ولها أشكال وأحجام متعددة تنافسة في الجمال, علب السكر والشاي: وهي خاصة بحفظ المادة, الملاعق: وهي عادة ما يقدم الشاي الحضرمي وفي كل فنجان ملعقة خاصة بتحريك السكر والشاي.
علب التعبور: وهي علبة إضافية للسكر تقدم إلى جانب الفناجين عند صب الشاي وتقديمه لأفراد الأسرة أو للضيوف.
معاشر الشاي: وفيها يوضع فنجان الشاي وعلبة التعبور ثم تقدم لمن يريد فنجاناً من الشاي, قعصة الصخر: ويحفظ (الفحم) حيث يتم تزويد البخاري من فحمها حتى تبقى النار مشتعلة طيلة جلسة الشاي.
بالإضافة إلى هذه الأدوات, دلة هناك الماء: لتزويد البخاري بالماء وكذلك «البالدي» الخاص بغسل الفناجين ومنشفة الفناجين, كل تلك الأدوات التي سبق ذكرها هي عدة الشاي الحضرمي.

طريقة تحضير الشاي
ويحكي لنا نزار باحميد طريقة تحضير الشاي الحضرمي: حيث يملأ البخاري بالماء النظيف وتوضع النار (الجمر) في الفوهة المخصصة لها ويترك البخاري شامخاً على الملتقى حتى يبدأ الماء بالغليان, وفي هذه المرحلة يتم غسل شعيرات الشاي في البراد وتصفيتها من الماء, ويتم تحديد كمية الشاي بحسب العدد ويترك البراد في مكانه أعلى البخاري.. بعد أن يكتمل غليان الماء في البخاري (يفور) يسكب من فوهة الماء إلى البراد الماء الساخن حتى يواري شعيرات الشاي, ثم تضاف إلى البخاري كمية الماء التي سحبت منه, يعاد البراد إلى مكانه وهنا يمكن أن يتفقد الصانع حالة النار هل تحتاج إلى إضافة بعض الفحم في الفترة التي يستعيد فيها البخاري فورانه للمرة الثانية يأخذ البراد قسطاً من الوقت على النار, وكلما زادت الفترة كان أفضل, وهذه العملية تسمى عملية رسوخ الشاي، أي تفاعله ونضجه, في هذه الحالة يمكن أن تأخذ فنجاناً من الشاي من معشرة الفناجين بالإضافة إلى ملعقة ومن علبة السكر خذ الكمية التي ترغب ولا تكثر, بهدوء خذ البراد من مكانه أعلى البخاري وقبل أن تسكب الشاي تأكد من أنك قد قمت بتكريس الشاي, وهذا يعني أنك عاكست الشاي بسكبه في فنجان نظيف تماماً وإعادته إلى البراد مرة أو مرتين, اسكب كمية بسيطة من الشاي بحيث يواري السكر ثم أكمل ما تبقى من الفنجان من ماء البخاري الساخن إذا كانت كمية الشاي كثيرة, يقال: هذا فنجان حاد أو قاطع قم بتخفيضه من خلال تنقيص كمية الشاي وتكثير الماء وهكذا قدم الشاي لأهل بيتك وضيوفك في معشرة صغيرة ولا تنس أن تضع علبة صغيرة من علب التعبور.


عدة الشاى


المشمّع : و هو طربال صغير يتسع لأدوات العدة التي توضع عليه بترتيب خاص
التبسي : وعاء حديدي دائري أو بيضاوي يوضع فيه البخار ي و صحن آخر لغسل الفناجين أمامه
البخاري ( السموار ) : و هو قطب الرحى ، و هو من الحديد أو النيكل إذ يتم فيه غلي الماء و به فوهة خاصة توضع فيها الجمار الملتهبة و له شكل متميز و قد حرصت وزارة الثقافة على تخليد هذه الأداة بأن جعلت لها مجسما في الجولة الواقعة أمام قصر سيئون بالسوق العام .
البرّاد : و في يوضع أوراق الشاي و مكانه فوق فوهة البخاري
الملتقي : و يوضع أسفل البخاري و تحته صحن صغير يتلقى ما بنفذ من شبكة البخاري من رماد أو جمار صغيرة حتى لا تحرق الطربال .
الفناجين : و هي من الزجاج الصافي و لها أشكال و أحجام متعددة متنافسة في الجمال
علب السكر و الشاي : لحفظ السكر و الشاي
الملاعق : لتحريك الشاي
علب التعبور : و هي إضافية للسكر ، تصاحب فناجين الشاي
معاشر الشاي : يوضع فيها فنجان الشاي و علبة التعبور ثم تقدم لمن يريد فنجانا من الشاي
قصعة الصخر : و فيها يحفظ الصخر ( الفحم ) حيث يتم تزويد البخاري من فحمها حتى تبقى النار مشتعلة طيلة جلسة الشاي
دلة الماء : لتزويد البخاري بالماء
البالدي : و به الماء الكثير المستخدم للعملية كغسل الفناجين و تزويد دلة الماء و غيره
منشفة الفناجين : لمسح الفنجين و تنشفها بعد غسله حتى تحتفظ بلمعانها
هذه أبرز أدوات عدة الشاي ، وهي اهم مايميز البيت الحضرمي http://vb.eqla3.com/images/smilies/004.gif ، فإما مصفوفة على الأرض أو مرصوصة في الدولاب الخاص بها فهي من الضروريات التي تحرص الأم عند تزويج ابنتها على أن تكون في أول القائمة فهي و سيلة من وسائل دوام الألفة و المحبة بين الزوجين حينما تجلس العروسة بين يدي زوجها في غرفتهما الخاصة و قد تزينت بأحلى مالديها من الثياب و الحلي و تطيبت بأروع الطيب و هاهي جالسة خلف عدة الشاي متناسقة معها ، تأخذ هذا و تمسح هذا ، و تنفخ النار حتى لا تنطفئ و ينتهي السمر ، و ربما أحضرت شيئا من الحنظل ( الحب / الفصفص ) و اللوز ، و مع أنغام أصوات الدان العذبة و الألحان الحضرمية الأخاذة يطيب السمر
ودي بسمره انا وياه في وسط بستان ولا بانظلي
بغيت البخاري على يمناه من كاس شاهيه يسقينا ونسقيه http://vb.eqla3.com/images/smilies/biggrin.gif http://vb.eqla3.com/images/smilies/004.gif http://vb.eqla3.com/images/smilies/004.gif

http://www.alwatan.com.sa/news/images/newsimages/2589/0111.mis.p30.n51.jpg